هجمات بوكو حرام تثير الغضب من أداء الحكومة

الثلاثاء 2013/10/01
يوبي لا تزال تحت حالة الطوارئ التي فرضتها الحكومة النيجيرية

كيب تاون – اتهم نائب رئيس نيجيريا السابق الحكومة بعدم التعامل مع تهديدات الإرهاب بصورة فعالة وذلك عقب أن قتل مسلحون 40 طالبا في كلية الزراعة بشمال البلاد .

ونقلت صحيفة فانجادر المحلية عن أتيكو أبو بكر نائب الرئيس السابق القول في بيان «علينا أن نراجع استراتيجيتنا بصورة عاجلة لمواجهة هؤلاء الجبناء. نحن في حاجة إلى إعــادة التفكير في كيفية توفير الأمن لدولتنا».

وقال أبو بكر إنه يشعر «بحزن عميق» إزاء «أعمال القتل دون رحمة» لعشرات الطلاب الذين تم قتلهم أثناء نومهم في النزل الخاص بالكلية في جوجبا بولاية يوبي .

وأضاف «النيجيريون فقدوا الإيمان بحكومتهم بسبب الافتقار للرؤية في إدارة سياسات البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية».

ويشار إلى أن ولاية يوبى هي إحدى الولايات الشمالية الثلاث التي فرضت عليها حكومة نيجيريا حالة الطوارئ في مايو الماضي للحد من الهجمات العنيفة التي تشنها حركة بوكو حرام الإسلامية المتشددة .

قالت مصادر طبية إن متطرفين إسلاميين قتلوا 40 طالبا على الأقل اليوم الأحد بينما كانوا نائمين في مهاجعهم بكلية للزراعة شمال شرق نيجيريا.

وذكرت وكالة الأنباء النيجيرية أن خمسة آخرين أصيبوا في اعتداء أثناء الليل على كلية الزراعة بولاية يوبي.

ووقع أسوأ هجوم في يوليو في بلدة مامودو حيث ألقى إسلاميون المتفجرات وأطلقوا النار على سكن طلابي ما أدى إلى مقتل 42 شخصا على الأقل معظمهم من الطلاب.

يذكر أن بوكو حرام التي تعتبر «التعليم الغربى خطيئة» تنشط في منطقة شمال نيجيريا ذات الأغلبية المسلمة وتشن هجمات تستهدف بصورة أساسية المسيحيين.

ويشار إلى أنه منذ 2009 لقي أكثر من 1500 شخص حتفهم في أعمال العنف .

كما قال مسؤول حكومي إن مسلحين من جماعة بوكو حرام الإسلامية قتلوا 27 قرويا في هجومين في شمال شرق نيجيريا المضطرب الأسبوع الماضي في الوقت الذي تتصاعد فيه أعمال العنف رغم حملة الجيش على المتشددين.

5