هجمات سيناء وإعدام الكساسبة على طاولة الجامعة العربية

الأربعاء 2015/02/04
الجامعة العربية مطالبة بموقف يتجاوز التنديد والإدانة

القاهرة - يعقد مجلس جامعة الدول العربية اجتماعا تشاوريا على مستوى المندوبين الدائمين غدا الخميس بناء على طلب من الأمين العام للجامعة الدكتور نبيل العربي وذلك للتشاور حول الهجمات الإرهابية الأخيرة في سيناء ومقتل عدد من جنود وضباط القوات المسلحة والشرطة والمدنيين المصريين ، وعملية الاغتيال الوحشي للطيار الأردني معاذ الكساسبة .

وكان الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أصدر بيانا أدان فيه بأشد العبارات الجريمة الشنعاء التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابى في حق الطيار الأردني معاذ الكساسبة واعتبر الأمين العام أن هذه الجريمة البشعة تخالف جميع الأعراف الدولية والشرائع السماوية وتعود بنا إلى عصور الظلام ما قبل القرون الوسطى.

وشهدت عملية الإعدام الوحشية للطيار الأردني معاذ الكساسبة حملة إدانات دولية واسعة، حيث أعربت أكثر من دولة عربية عن استياءها وغضبها في الآن ذاته على خلفية الوحشية التي بدى بها عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" لدى اعدام الكساسبة، كما أرعبت هذه الدول إلى مزيد تكثيف الهجمات وتدعيم عمليات التحالف الدولي ضد التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

وأشارت مصادر في هذا السياق إلى أن الاجتماع التشاوري على مستوى المندوبين الدائمين في جامعة الدول العربية سيتناول سبل التصدي لهذا التنظيم والعمل على الخروج بموقف موحد حازم وحاسم حيال تصاعد نفوذ هذا التنظيم في المنطقة.

كما سيتناول الاجتماع الهجمات الإرهابية التي تعرض لها الجيش المصري في سيناء والتي تبنتها "أنصار بيت المقدس" التي أعلنت ولائها لـ"داعش".

كما أعرب العربي عن أسفه لتخاذل مجلس الأمن والمجتمع الدولي عن الاضطلاع بمسؤولياتهما في اتخاذ قرارات حاسمة لمواجهة هذا التنظيم الإرهابي الذي يمعن في ارتكاب جرائم ضد الانسانية، داعيا المجتمع الدولي، مجددا، إلى الوقوف على قلب رجل واحد من أجل القضاء على ظاهرة الإرهاب الخطيرة التي أصبحت تهدد السلم والأمن الدوليين.

ويذكر في هذا السياق أن هجمات التحالف الدولي ساهمت في تقزيم نفوذ التنظيم في العراق وسوريا، لكنها لم تتمكن في القضاء عليه نهائيا، وسط تصاعد أصوات تنادي بضرورة نشر قوات برية للقضاء على التنظيم نهائيا الذي يعتمد على حرب الشوارع.

ومن المتوقع أن تساهم عملية اعدام الكساسبة أن تكرس ضغوطا جديدة على التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، خصوصا وأنها تعد عملية الإعدام أكثر وحشية ولكنها ليست الأولى، حيث أعدم التنظيم صحفيين من اليابان وبريطانيا والولايات المتحدة.

وقال مندوب الكويت الدائم لدى الجامعة العربية السفير عزيز الديحاني إن الجلسة الافتتاحية لمجلس الجامعة ستبدأ بقراءة الفاتحة على روح فقيد الأمة العربية والإسلامية المغفور له بإذن الله خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وأرواح الشهداء الأبرياء.

وقال محللون في هذا السياق أن بلدان منطقة الشرق الأوسط مطالبة باتخاذ تدابير عاجلة من أجل وضع حد لتجاوزات التنظيم في المنطقة، والخروج بموقف موحد يتجاوز عبارات التنديد والإدانة، فالوضع الذي يمر به الشرق الأوسط اليوم ينتظر أفعال لا أقول.

1