هجمات متفرقة في العراق تسفر عن مقتل 14 شخصا بينهم قاض وجنود

الأحد 2013/08/25
انتشار العنف الطائفي في العراق رغم الحملات الأمنية

الموصل- قتل 14 شخصا بينهم ستة جنود وأصيب نحو ثلاثين آخرين بجروح في هجمات متفرقة استهدفت الأحد مناطق متفرقة في العراق، في موجة عنف متواصلة رغم جهود الحكومة للسيطرة على الأوضاع الأمنية، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

أعلنت مصادر عسكرية مقتل خمسة من الجنود العراقيين الأحد في كمين نصبه مسلحون في إحدى المناطق جنوبي مدينة الموصل (400 كم شمال شرق بغداد). وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن "مسلحين قاموا اليوم بإطلاق النار على خمسة من عناصر الجيش العراقي في طريقهم للالتحاق بوحدتهم العسكرية بعد انقضاء إجازتهم في منطقة الشورى جنوبي الموصل".

كما أعلنت الشرطة العراقية عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 21 آخرين بينهم قاض في انفجار سيارة مفخخة جنوبي تكريت(170كم شمال بغداد). وقال مصدر في الشرطة العراقية في محافظة صلاح الدين للوكالة إن "سيارة مفخخة كانت مركونة على جانب الطريق في تقاطع بلد الضلوعية انفجرت اليوم لدى مرور سيارة القاضي حازم العزاوي قاضي محكمة بلد ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص بينهم اثنتان من النساء وإصابة 21 شخصا بجروح بينهم القاضي العزاوي".

وفي هجوم آخر، قتل جندي وأصيب اثنان من رفاقه بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم في منطقة حمام العليل إلى الجنوب من الموصل وفقا لمصادر طبية وعسكرية. وأضاف الضابط "قتل شخصان آخران أحدهما من طائفة الشبك في هجومين منفصلين بالرصاص في شرق الموصل".

وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن "مجهولين فجروا عبوتين ناسفتين عند منزل شرطي في منطقة الكاطون، في وسط بعقوبة، ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة تسعة آخرين من أفراد العائلة بجروح".

ورغم مواصلة قوات الأمن من الجيش والشرطة عمليات أمنية لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة ما زالت أعمال العنف مشهدا يوميا في عموم مدن البلاد.

1