هجوم انتحاري بحافلة ملغومة يقتل 32 في مدينة الحلة العراقية

الأحد 2014/03/09
هجوم دامي في نقطة تفتيش بالحلة يوقع العديد من القتلى

الحلة (العراق)- قالت الشرطة ومصادر طبية إن انتحاريا نفذ هجوما بحافلة صغيرة ملغومة ليقتل 32 شخصا على الأقل الحكومية من بينهم شخصان يعملان في قناة "العراقية" ويصيب 147 الأحد في مدينة الحلة بجنوب العراق.

وقال شرطي إن المهاجم اقترب من نقطة تفتيش رئيسية عند المدخل الشمالي للمدينة التي تقطنها أغلبية شيعية وفجر الحافلة. وأضاف أن 50 سيارة على الأقل احترقت وحوصر الركاب بداخلها ودمر جزء من مجمع نقطة التفتيش.

وقال ضابط برتبة ملازم أول في الشرطة إن الانتحاري فجر الحافلة لدى وصوله إلى نقطة التفتيش عند المدخل الشمالي للحلة (95 كلم جنوب بغداد) من جهة بغداد بين عشرات السيارات التي كانت تنتظر عبور النقطة. وذكر أن "بعض الضحايا احترقوا داخل سياراتهم".

وأكد مصدر طبي في مستشفى الحلة العام حصيلة ضحايا هذا الهجوم الدامي الذي أدى أيضا إلى تدمير أكثر من ستين سيارة من تلك التي كانت تسير في ثلاثة صفوف متوازية عند نقطة التفتيش الواقعة على طريق رئيسي يربط بغداد بعدد من المحافظات الجنوبية.

وأعلنت قناة "العراقية" الحكومية في خبر عاجل أن اثنين من العاملين لديها قتلا في هذا التفجير، هما مثنى عبد الحسين وخالد عبد ثامر.وقال مصدر مسؤول في القناة إن عبد الحسين وثامر "يعملان في منصب مساعد مصور وكانا في مهمة إعلامية".

ولم تتضح على الفور الجهة المسؤولة عن الهجوم إلا أن التفجيرات الانتحارية من سمات الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة.وقال أبو نوار ويملك كشكا من سعف النخيل قرب نقطة التفتيش "كنت جالسا داخل الكشك عندما حصل فجأة انفجار مروع رماني بعيدا إلى الخارج وبعثر الخضر عاليا في الهواء. شاهدت سيارات تشتعل فيها النيران وبداخلها جثث أناس تحترق".

وقال شرطي إن الشرطة تستخدم معدات قطع لفتح السيارات المشتعلة ونقل الجثث المتفحمة مضيفا أن من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى.وقال الشرطي "عندما شك رجل الشرطة بالسيارة الباص طلب من السائق التوقف لتفتيشها لكن السيارة انفجرت بالحال".

وأسفرت تفجيرات وهجمات أخرى عن مقتل نحو ثمانية آلاف مدني في عام 2013 وهو أعلى عدد للقتلى في البلاد منذ عام 2008.وأعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) المسؤولية عن الكثير من التفجيرات. وتحارب الحكومة العراقية داعش في محافظة الأنبار بغرب البلاد حيث تسيطر على مناطق في مدينتي الفلوجة والرمادي.

1