هجوم بصاروخ حوثي يستهدف سفينة إماراتية قبالة اليمن

الخميس 2017/06/15
إصابة شخص من طاقم السفينة خلال الهجوم

الرياض- أعلنت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، الخميس، تعرض سفينة إماراتية لدى خروجها من ميناء المخا على البحر الأحمر، لهجوم بصاروخ موجه أطلقته المليشيات الحوثية.

وقال التحالف في بيان ان "سفينة إماراتية تعرضت لدى خروجها من ميناء المخا اليمني لهجوم بصاروخ موجه نفذته الميليشيات الحوثية"، مشيرا الى ان الهجوم اسفر عن "إصابة شخص واحد من الطاقم"، و"لم يسفر عن أضرار في السفينة".

وأضاف "تجري عملية متابعة دقيقة للحادثة، وتعقب منفذيها"، محذرا من ان "استمرار ممارسات الميلشيات الحوثية لأنشطة تهريب الأسلحة والذخائر للأراضي اليمنية، يؤثر على أمن الملاحة في هذا الجزء الحيوي من العالم".

وطالب البيان المجتمع الدولي "بالضغط على الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح بتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي 2216 لمنع هذه الممارسات الإجرامية".

وأعلن الحوثيون، الأربعاء، استهداف سفينة حربية للتحالف العربي الذي تتزعمه السعودية، قبالة سواحل المخا، غربي اليمن.

وتقع مدينة المخا تحت سيطرة القوات الحكومية منذ تحريرها أواخر يناير الماضي، لكن الحوثيون لا يزالون يسيطرون على مواقع عسكرية بمديرية ذو باب القريبة من مضيق باب المندب الاستراتيجي .

وأعلن التحالف العربي مطلع يونيو الجاري، تعرض ناقلة نفط تحمل علم جزر مارشال، لإطلاق نار بقذائف "أر.بي.جي"، وذلك بينما كانت تسير وفق خط رحلتها في مضيق باب المندب الاستراتيجي، قبالة السواحل اليمنية.

وسبق أن أحبطت قوات التحالف هجمات نفذتها زوارق "حوثية" ضدها، كان آخرها إعلان السعودية إحباط محاولة" إرهابية" لتفجير رصيف ومحطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو النفطية الحكومية بجازان جنوب غرب المملكة باستخدام زورق مفخخ 25 إبريل الماضي.

كما أعلن التحالف في 17 مارس الماضي، اعتراض 3 زوارق تابعة لجماعة الحوثيين كانت تنوي مهاجمة سفن تابعة له قبالة ميناء ميدي (شمال غربي اليمن).

كما نفذت زوارق حوثية هجمات على سفن للتحالف العربي في المياه الإقليمية اليمنية، حيث أسفر هجوم على فرقاطة سعودية، أواخر يناير الماضي، عن مقتل 2 من طاقمها وإصابة 3 آخرين، فيما تم استهداف سفينة إماراتية، مطلع أكتوبر الماضي.

وتقود السعودية منذ 26 مارس 2015، تحالفاً عربياً في اليمن بمشاركة الإمارات ضد الحوثيين، يقول المشاركون فيه إنه جاء استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية لها.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً دامياً بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيداً بعدما تمكّن الحوثيون من السيطرة على أجزاء كبيرة من البلد الفقير.

ويسيطر المتمردون الحوثيون على الجزء الاكبر من الساحل اليمني المطل على البحر الاحمر. وفي فبراير قتل بحاران سعوديان عندما تعرضت فرقاطة للتحالف العربي لهجوم من قبل ثلاثة زوارق انتحارية.

1