هجوم بـ"الآر بي جي" يوقع قتيلا في صفوف القوات الأمنية بشرق السعودية

الأربعاء 2017/05/17
حدث خارج عن المألوف

الرياض - أفاد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، بمقتل جندي وإصابة خمسة من رجال الأمن إثر تعرض دورية أمنية لقذيفة صاروخية من نوع “آر بي جي” أطلقتها عناصر إرهابية من داخل حي المسورة في محافظة القطيف شرق المملكة بعد منتصف ليلة الثلاثاء.

ويعتبر استخدام مثل هذا السلاح في الهجوم على القوات الأمنية، حدثا خارجا عن نطاق المألوف في المحافظة التي شهدت من قبل أحداثا مشابهة لكن باستخدام أسلحة فردية أقل خطورة مثل الرشاشات والمسدّسات.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية “واس”، الثلاثاء، عن اللواء التركي قوله إن المصابين تم نقلهم إلى المستشفى، ولايزال الحادث محل المتابعة الأمنية للوصول لمرتكبي هذا الفعل الإجرامي وتقديمهم لأيدي العدالة.

وأشار المتحدث، في بيانه، إلى تعرض عمال الشركة المنفذة لأحد المشاريع التنموية، التي تشرف عليها أمانة المنطقة الشرقية لتطوير حي المسورة في محافظة القطيف الجمعة الماضية، لإطلاق نار كثيف مع استهداف الآليات المستخدمة في المشروع بعبوات ناسفة لتعطيلها من قبل عناصر إرهابية من داخل الحي، وما نتج عن ذلك من مقتل وإصابة عدد من المواطنين والمقيمين.

وأضاف “وزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك، تؤكد أن استخدام العناصر الإرهابية لمثل هذه القذائف وغيرها من عبوات ناسفة وألغام أرضية لإعاقة أعمال المشروع التنموي القائم في حي المسورة ومهاجمة العاملين بالمشروع التطويري ورجال الأمن يدل دلالة قاطعة على مدى خطورتهم وإجرامهم وأنهم في سبيل تنفيذ ما يملى عليهم من الخارج من مخططات إرهابية لا يتورعون عن الإقدام بما يوصلهم لغايتهم الإجرامية غير عابئين بأرواح الأبرياء من المارة والمقيمين بجوار الحي وسلامتهم”.

وتتضمن الإشارة إلى الخارج، اتهاما ضمنيا لإيران وجماعات تابعة لها في المنطقة العربية، بمحاولة استخدام جزء من أبناء الطائفة الشيعية في بعض بلدان الخليج لتفجير الأوضاع في بلدانهم.

3