هجوم جديد على مطار كراتشي بباكستان

الثلاثاء 2014/06/10
باكستان تشن حملة ضد معاقل طالبان والحركة ترد بهجوم جديد على مطار كراتشي

كراتشي- أعلنت السلطات المحلية في باكستان أن مجموعة مسلحة هاجمت الثلاثاء نقطة تفتيش في مطار كراتشي جنوب باكستان غداة عملية شنتها حركة طالبان استهدفت المكان ذاته وأودت بحياة 37 شخصا بينهم المهاجمين العشرة.

وقال ناطق باسم قوات الأمن إن "المهاجمين يتواجهون مع قوات الأمن في المطار عند نقطة التفتيش". كما أفادت تقارير أن مسلحين مشتبه بهم يحاولون اقتحام مبنى مجاور لاكبر مطار في مدينة كراتشي الباكستانية .

كما ذكر مسؤول وقف كل الرحلات من وإلى مطار كراتشي حتى إشعار آخر

ويأتي هجوم حركة طالبان الذطي يستهدف مطار كراتشي للمرة الثانية على التوالي كردة فعل من قبل الحركة على الغارات الجويى التي شنتها السلطات الباكستانية على معاقلها شمال غرب البلاد.

وقد شنت باكستان الثلاثاء غارات جوية على أحد معاقل حركة طالبان في المناطق القبلية شمال غرب البلاد مما أوقع 15 قتيلا وذلك غداة هجوم تبنته الحركة على مطار كراتشي.

وأعلن الجيش الباكستاني في بيان أن الضربات أدت إلى "تدمير تسعة مخابئ للإرهابيين"، بعد الهجوم الذي شنته الحركة وأوقع 30 قتيلا على الأقل في معارك استمرت طوال ليل الاثنين في أكبر مطارات البلاد في كراتشي.

وجرت الضربات في وادي تيرا في منطقة خيبر القبلية ولم يكن من الممكن التثبت الثلاثاء من حصيلة القتلى من مصدر مستقل.

ويؤكد الهجوم على المطار هشاشة الوضع الأمني في البلاد وعجز الدولة على هذا الصعيد، بما في ذلك في مرافقها الاستراتيجية التي يفترض انها محاطة بتدابير امنية مشددة.

وازدادت الضغوط على الجيش للتدخل بعد هجوم أمس الاثنين الذي نفذه عشرة مهاجمين وأدى الى انهيار عملية سلام لا تزال في بدايتها واثار تساؤلات حول كيفية اختراق الاجراءات الأمنية في المطار الواقع في العاصمة الاقتصادية للبلاد.

والضربات الجوية هي الأخيرة في سلسلة عمليات مشابهة يقوم بها الجيش الباكستاني في المناطق القبلية هذا العام بعد فشل محاولات السلام مع حركة طالبان باكستان.

وكان الهجوم الأخير للجيش في أواخر مايو وأسفر عن مقتل 75 شخصا على الأقل ونزوح قرابة 58 ألفا من المنطقة تخوفا من عملية أكبر على الأرض متوقعة منذ سنوات.

وسبق أن استهدفت ضربات جوية منطقة خيبر وأدت إلى مقتل 37 شخصا في ابريل.

ويعتقد العديد من المراقبين ان عملية السلام انهارت نهائيا بعد الهجوم على المطار وأن الحكومة تخضع لضغوط كثيفة للتحرك ولو أن طالبان تركز هجماتها على ولاية وزيرستان الشمالية مقتل الحركة ومقاتلي تنظيم القاعدة.

يأتي ذلك فيما أعلنت السلطات الباكستانية الثلاثاء ان الهجوم الذي شنه مسلحون من حركة طالبان على مطار كراتشي (جنوب) اسفر عن سقوط 37 قتيلا بينهم المهاجمين العشرة.

وهذه الحصيلة الجديدة التي اعلنت بعد العثور على سبع جثث في مبنى محترق، تجعل هذا الهجوم واحدا من الاكثر دموية في الاشهر الاخيرة في باكستان التي تشهد منذ 2007 هجمات لمتمردين اسلاميين.

1