هجوم داعش على الرطبة "خطة مكشوفة" لعرقلة تحرير الموصل

الأحد 2016/10/23
الجيش العراقي يحاول التصدي لهجوم داعش على قضاء الرطبة

الرمادي (العراق)- صرح مصدر عسكري عراقي بأن ما لا يقل عن 12 جنديا قتلوا في الهجوم الذي شنه تنظيم داعش صباح الأحد على قضاء الرطبة380 ( كلم شمال بغداد). وقال المصدر إن "عناصر من التنظيم اقتحموا جميع محاور القضاء واقتربوا من مباني قائمقامية القضاء ومراكزه الحكومية، إلا أنهم يواجهون مقاومة عنيفة من الجيش والعشائر".

وأوضح أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 12 جنديا وإصابة عشرة آخرين غالبيتهم جروحهم خطيرة. وأضاف أن الرطبة مهددة بالسقوط بالكامل ما لم يتم تدارك الموقف من خلال إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة لطردهم ووقف حدة الهجمات.

وقد اعتبر رئيس كتلة بدر النيابية قاسم الاعرجي، هجوم داعش على قضاء الرطبة بأنه خطة أصبحت مكشوفة لعرقلة تحرير الموصل، مؤكدا ضرورة إرسال تعزيزات للقضاء.

وقال في بيان إن "هجوم تنظيم داعش على قضاء الرطبة من ثلاث محاور خطة أصبحت مكشوفة لعرقلة تحرير الموصل"، مشدداً على "ضرورة الاستمرار في تنفيذ خطة تحرير الموصل وإعطائها الأولوية وعدم التأثر بالهجمات الإرهابية على بعض الاقضية والنواحي في المحافظات الأخرى".

وكان رئيس حكومة الأنبار المحلية صباح كرحوت حذر السبت من وجود مخطط لتنفيذ هجمات إرهابية بالمحافظة شبيه بالسيناريو الذي شهدته محافظة كركوك قبل يومين. وناشد رئيس مجلس محافظة الأنبار، رئيس الوزراء حيدر العبادي، بإرسال تعزيزات عسكرية وطيران لصد هجوم داعش.

وقال المقدم محمد الدليمي، الضابط في عمليات تحرير الأنبار إن داعش هاجم اليوم (الأحد)، مركز قضاء الرطبة من 3 محاور مستخدماً كافة صنوف الأسلحة". وأضاف أن "الاشتباكات العنيفة بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم مازالت مستمرة وهناك قتلى وجرحى من الجانبين" دون إعطاء أي رقم محدد.

ويعد هذا الهجوم هو الثاني للتنظيم منذ بدء عملية تحرير الموصل الإثنين الماضي، حيث هاجم مسلحوه مبان حكومية في كركوك، الجمعة الماضية. وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية قد أعلنت تحرير الرطبة جنوب غربي الأنبار بشكل كامل من قبضة داعش، ورفعت العلم العراقي فيها يوم 19 مايو الماضي.

وتمكنت القوات العراقية تحرير أغلب المناطق فى محافظة الأنبار خلال العام الحالي، وبقيت مدن القائم وراوة وعانه غربي المحافظة تحت سيطرة التنظيم والتي يرجح أن يكون التنظيم قد شن الهجوم انطلاقًا منها.

كما ذكرت مصادر من الشرطة العراقية أن القوات العراقية بالتعاون مع قوات البيشمركة والأسايش الكردية تواصل عمليات تعقب من تبقى من مسلحي داعش وسط مدينة كركوك. وقالت المصادر إن "عمليات تطهير المدينة من عناصر داعش مستمرة، وفي هذا الإطار تم تطويق وقتل إرهابي يرتدي حزاما ناسفا عند الجسر الرابع، واعتقال مسلح آخر كان متحصنا فوق بناية غازي مول".

وذكرت أن "عمليات التفتيش مستمرة من قبل قوات الشرطة والأسايش والبيشمركة لتعقب المسلحين". وشهدت مدينة كركوك الجمعة الماضية اضطرابات أمنية بعد قيام عناصر من داعش بالسيطرة على مبان حكومية، وهو ما أدى إلى وقوع اشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من مئة.

1