هجوم مسلح على حاجز أمني قرب القاهرة

الجمعة 2017/07/14
المتشددون يكثفون هجماتهم ضد الجيش والشرطة

القاهرة- قتل خمسة شرطيين مصريين في هجوم الجمعة على حاجز أمني في محافظة الجيزة جنوب القاهرة كما أعلن مسؤولون في الشرطة والتلفزيون الرسمي.

وأطلق المهاجمون النار على الحاجز في مركز البدرشين الواقعة على بعد حوالي 20 كلم عن القاهرة حيث سبق ان استهدف مسلحون الشرطة عدة مرات.

وقال مصدر أمني بوزارة الداخلية إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار عليهم في نقطة تفتيش بمنطقة البدرشين في محافظة الجيزة المجاورة للعاصمة. وأشار إلى أن المسلحين لاذوا بالفرار. والضحايا هم أمينا شرطة وثلاثة مجندين.

وقالت وزارة الداخلية في بيان بصفحتها على فيسبوك إن المسلحين كانوا يركبون دراجة نارية وأطلقوا النار من سلاح آلي على سيارة شرطة كانت تقوم بدورية أمنية في منطقة البدرشين في محافظة الجيزة المجاورة للعاصمة.

وأضافت أن ضابط شرطة كان موجودا بالقرب من مكان الهجوم بادل المسلحين إطلاق النار وأن ذلك "أجبرهم على الفرار".

ومنذ أربع سنوات كثف إسلاميون متشددون هجماتهم على أفراد الجيش والشرطة في محافظة شمال سيناء الحدودية مع إسرائيل وقطاع غزة وقتلوا مئات منهم.

وفي الآونة الأخيرة تزايدت هجمات المتشددين الذين بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية في نوفمبر 2014 في مناطق أكثر عمقا في الأراضي المصرية واستهدفوا مسيحيين بشكل خاص موقعين نحو مئة قتيل منذ ديسمبر في القاهرة والإسكندرية وطنطا والمنيا.

وأعلنت جماعة مسلحة أخرى تسمي نفسها حركة سواعد مصر(حسم) مسؤوليتها عن هجمات في القاهرة ومدن أخرى في وادي ودلتا النيل أحدثها اغتيال ضابط شرطة في قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية في محافظة القليوبية المجاورة للقاهرة في السابع من يوليو.

ومنذ السبت الماضي أعلنت وزارة الداخلية أن الشرطة قتلت 22 متشددا على الأقل من جماعتي ولاية سيناء التي تنشط في شمال سيناء وحسم في اشتباكات معهم في محافظات الإسماعيلية والجيزة وأسيوط.

ويأتي الهجوم في وقت أعلن كل من الجيش والشرطة أنهما يضيقان الخناق على مسلحين وجهاديين بعد سلسلة من الاعتداءات في وادي النيل وشبه جزيرة سيناء.

وعملت مصر جاهدة على القضاء على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتمركزين في شبه جزيرة سيناء وغيرهم من المجموعات المسلحة الأصغر منذ أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي عام 2013 وشن حملة على أنصاره.

وقتل مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية 21 جنديا على الأقل في شمال سيناء في السابع من يوليو، نفس اليوم الذي تبنى فيه عناصر من حركة حسم الاسلامية قتل ضابط في جهاز الأمن الوطني شمال القاهرة.

وأعلنت وزارة الداخلية بعد يوم على ذلك أنها قتلت 14 إرهابيا على صلة بتنظيم الدولة الاسلامية في هجوم على معسكر تدريبي لهم في محافظة الاسماعيلية شرق البلاد.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أفادت الوزارة أن الشرطة قتلت ستة مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في تبادل لإطلاق النار جنوب مصر.

وفيما استهدفت مجموعات أصغر مثل حسم في أغلب الأحيان رجال شرطة ومسؤولين حكوميين، نفذ تنظيم الدولة الإسلامية اعتداءات على سياح أجانب وأفراد الأقلية المسيحية القبطية.

وقتل عشرات المسيحيين في تفجيرات وعمليات إطلاق نار استهدفت كنائس منذ ديسمبر الماضي وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

والخميس، أعلنت كنائس مصرية تعليق بعض أنشطتها مثل المؤتمرات والرحلات الدينية لمدة ثلاثة أسابيع جراء مخاوف أمنية.

1