هجوم مسلح في العراق يودي بحياة 12 جنديا

الخميس 2014/04/17
الجيش العراقي يكتوي بنيران الجماعات المسلحة

بغدادـ قتل 12 جنديا عراقيا وأصيب 15 آخرون بجروح الخميس في هجوم بأسلحة رشاشة شنه مسلحون مجهولون واستهدف مقرا عسكريا في محافظة نينوى قرب مدينة الموصل، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وأوضحت المصادر الأمنية لوكالة الصحافة الفرنسية أن المهاجمين استهدفوا مقر سرية للجيش العراقي في ناحية المحلبية على بعد نحو 40 كم غرب الموصل (350 كلم غرب الموصل)، وأنهم لاذوا بالفرار بعد الهجوم.

وقال ضابط برتبة رائد في الشرطة وموظف في الطب العدلي في الموصل إن 12 جنديا قتلوا وأصيب 15 بجروح في حصيلة أولية لهذا الهجوم.

وغالبا ما تتعرض المراكز العسكرية والأمنية في نينوى التي تسكنها غالبية من السنة إلى هجمات مسلحة وانتحارية يشنها مقاتلون ينتمون إلى تنظيمات إسلامية متشددة، على رأسها تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وتخوض القوات العراقية منذ بداية العام الحالي معارك ضارية مع مقاتلي هذه التنظيمات في محافظة الأنبار غرب البلاد حيث يسيطر مسلحون مناهضون للحكومة على مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) ويشنون هجمات يومية في الرمادي المجاورة (100 كلم غرب بغداد).

وقتل في أعمال العنف في العراق منذ بداية نيسان الحالي أكثر من 400 شخص بحسب حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وعسكرية وطبية، فيما قتل أكثر من 2650 شخصا منذ بداية 2014.

و يأتي هذا الحادث عقب إعلان اللجنة العليا لأمن الانتخابات أن جميع المحافظات العراقية جاهزة أمنياً لإجراء الانتخابات بما فيها محافظات ديالى وصلاح الدين ونينوى ولا وجود لأي خطوط حمر على مناطقها.

وتضمن اللجنة التي يرأسها جنرال عسكري أعضاء من مفوضية الانتخابات العراقية، وقادة الأجهزة الأمنية في المحافظات، وتتولى مهمة التنسيق ووضع الخطط الكفيلة بتأمين مراكز الاقتراع ووصول الناخبين في الـ30 من نيسان (موعد الاقتراع) إلى المراكز الانتخابية.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات النيابية لعام 2014 في 30 نيسان الحالي ويتنافس 9040 مرشحا على مقاعد البرلمان البالغة 328.

1