هجوم مسلح يستهدف مقرا للجيش الليبي في بنغازي

السبت 2013/11/30
أهالي بنغازي يرفضون التطرف ويدعمون الأمن النظامي

بنغازي- قتل عسكري في الجيش الليبي برصاص مجهولين أمام بيته في مدينة بنغازي السبت، فيما هاجم مجهولون آخرون مقرا للجيش في المدينة ومقرا آخر لمنظمات المجتمع المدني في مدينة درنة (شرق) دون أن يسفر الهجومان عن سقوط ضحايا على ما أفاد مسؤول أمني ومصدر محلي وكالة فرانس برس.

وقال المصدر إن "مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على الجندي محمد الشكري الورفلي ليل الجمعة أمام بيته في منطقة بوهديمة في مدينة بنغازي وأردوه قتيلا".

وأضاف أن "الورفلي كان أحد منتسبي اللواء الأول مشاة سابقاً، ومن ثم انتقل للعمل منتسبا للقوات الخاصة والصاعقة في الجيش الليبي".

وقال المصدر إن "مجهولين آخرين استهدفوا في الساعات الأولى من صباح السبت نقطة تابعة للقوات الخاصة والصاعقة متمركزة بزاوية السور الشرقي الأمامي لثكنة هذه القوات وتحديدا فيما يعرف بمفترق أرض الكواديك".

وأضاف أن "هؤلاء المهاجمين استخدموا حقيبة لغم مضاد للدبابات، وأطلقوا وابلا من الرصاص موجه بعدد من الرشاشات على واجهة الثكنة من داخل المنطقة السكنية، وقواذف (آر بي جي) على الدورية المتمركزة أمام المقر".

وأشار إلى أن "وحدات الحراسة والدوريات ردت على مصادر النيران باستخدام أسلحة خفيفة ومتوسطة ما أجبر المهاجمين على الفرار".

وفي مدينة درنة أدى انفجار عبوة ناسفة وضعها مجهولون في الساعات الأولى من صباح السبت إلى تدمير كبير لمقر شبكة منظمات المجتمع المدني في مدينة درنة شرق ليبيا على ما أفاد مسؤول محلي في المدينة وكالة فرانس برس.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه إن "مجهولين وضعوا عبوة ناسفة في مقر شبكة منظمات المجتمع المدني في مدينة درنة شرق ليبيا في الساعات الأولى من صباح السبت ما أدى انفجارها إلى تدمير كبير للمبنى".

وأضاف المصدر أن "مقر الشبكة يقع في عمارة مأهولة بالسكان في منطقة ذيل الوادي في المدينة فيما يعرف بمكتب (بوحمرا) وأن حريقا شب في المبنى وهرع المواطنون الذي أصيبوا بحالة من الهلع الشديد لإخماده".

وأشار إلى أن "شبكة منظمات المجتمع المدني في مدينة درنة والتي تتبع وزارة الثقافة والمجتمع المدني تضم في عضويتها أكثر من 70 منظمة ومؤسسة وجمعية أهلية مختلفة المناشط والتخصصات".

وتعتبر مدينة بنغازي من أكثر المناطق توترا وخروجا عن سيطرة السلطات المركزية، حيث سجلت مؤخرا اشتباكات دامية بين الجيش الليبي وأنصار الشريعة، اضافة إلى ظاهرة الاغتيالات التي غالبا ما تستهدف قياديين في الأمن الليبي بالمنطقة.

وسبق أن قتل جندي وشرطي بالرصاص في حادثين منفصلين الجمعة الماضي ببنغازي شرق ليبيا في حلقة جديدة من الهجمات شبه اليومية التي تستهدف الجيش والشرطة.

كما أصيب الخميس الماضي ثلاثة جنود باصابات خطرة في هجوم آخر على الجيش في بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية والتي شهدت في الأيام الأخيرة صدامات دامية بين الجيش وجماعة أنصار الشريعة الإسلامية المتطرفة.

وخلفت تلك المواجهات ثلاثة قتلى بين الجنود. وقتل جندي رابع صباحا في المدينة.

واحتجاجا على أعمال العنف، تظاهر مئات من سكان بنغازي للتعبير عن دعمهم للقوات النظامية والتنديد بالتطرف، بحسب أحد مراسلي وكالة فرانس برس.

1