هجوم يستهدف كاتدرائية نوتردام بباريس

الأربعاء 2017/06/07
رمزية مكان الهجوم لها أبعاد استعراضية تهدف إلى الحصول على أكبر اهتمام إعلامي ممكن

باريس - أكد وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولوم الثلاثاء إن الشخص الذي قام بالهجوم عند كاتدرائية نوتردام كان يحمل بطاقة هوية تشير إلى أنه طالب جزائري وكان يصيح “هذا من أجل سوريا” عندما أصاب واحدا من بين ثلاثة رجال شرطة بمطرقة.

وقال كولوم للصحافيين قرب الكاتدرائية “رجل جاء من خلف رجال الشرطة وكان مسلحا بمطرقة وبدأ في ضرب أحدهم. ورد زملاؤه برباطة جأش.. وأطلقوا النار”.

وأضاف كولوم أن المهاجم المصاب يعالج في مستشفى ويبدو أنه قام بهذا العمل بمفرده.

وتدرس السلطات الفرنسية احتمال أن يكون الحادث إرهابيا. وأعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في الهجوم.

ويأتي الهجوم فيما لا تزال فرنسا في حالة إنذار قصوى تحسبا لوقوع هجمات جهادية بعد اعتداء لندن في نهاية الأسبوع حيث استخدم متطرفون حافلة وسكاكين لدهس وطعن المارة ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص.

وتعرضت فرنسا على مدار نحو عامين ونصف العام لسلسلة لا مثيل لها من الأعمال الإرهابية، راح ضحيتها نحو 240 قتيلا.

وتكرر استهداف قوات الأمن، وكان شرطي قد لقي حتفه في أبريل الماضي في شارع الشانزلزيه في باريس برصاص أحد المهاجمين.

5