هجين إعلامي سياسي يجمع قطر وإيران والإخوان

السبت 2017/07/08
يد إيرانية ممدودة لمساعدة قطر!

لندن - استنفرت قطر وجماعات الإخوان وإيران كل طاقاتها في توجيه الاتهامات للسعودية في محاولة لتشتيت الانتباه عن الأزمة مع قطر وتبعات علاقة الدوحة بطهران والتنظيم العالمي للإخوان.

وبرز في الأيام الأخيرة تناغم غريب بين مصادر إعلامية وسياسية كانت إلى وقت قريب تتبادل الاتهامات في ما بينها، خصوصا حول سوريا، لكن الأزمة القطرية جعلتها تدافع عن بعضها البعض.

وحينما كانت المؤسسات الإعلامية القطرية تكيل الاتهامات لإيران ودورها في المنطقة صارت اليوم تتحدث عن اليد الإيرانية الممدودة للمساعدة.

وبدورها ردت المؤسسات الإعلامية الإيرانية على مبادرات “الود” القطرية بالمثل وصارت تصف قطر بالدولة “المحاصرة” بعد أن كانت تصفها بالدولة “المجرمة” التي شاركت في تخريب العراق وسوريا وهددت النفوذ الإيراني في سوريا ولبنان باستثمارها في الإرهاب.

ولم تترك المواقع الإخوانية الفرصة تضيع ودخلت على الخط لتكون حلقة الوصل الطبيعية بين المشروع القطري الإخواني والمشروع الإيراني الشيعي، باعتبار أن طهران حافظت على علاقاتها الإخوانية.

والطريف أن مراكز سياسية وإعلامية إيرانية في أوروبا وأميركا كانت تكتب عن الإرهاب القطري إلى ما قبل شهر، صارت تبحث عن مبررات للنيل من السعودية عن طريق الإشارة إلى مصر حليفة الرياض المهمة في المواجهة مع قطر.

1