هدسون يطلب الطلاق من المنتخب البحريني

الجمعة 2014/08/01
المدرب هدسون يريد إنهاء الرحلة مع البحرين

المنامة - أعرب المدرب، أنتوني هدسون، عن رغبته في إنهاء عقده مع الاتحاد البحريني لكرة القدم، وإصراره على عدم مواصلة مهمته مدربا للمنتخب البحريني خلال الاستحقاقات القادمة، وأهمها بطولة كأس الخليج المقبلة في الرياض “خليجي 22”، ومنافسات كأس آسيا المقبلة في أستراليا مطلع العام المقبل.

وكان هدسون (33 عاما) تلقى عرضا رسميا من الاتحاد النيوزيلندي لقيادة منتخب بلاده خلفا للمدرب السابق ريكي هربرت.

وأعلن الاتحاد البحريني تلقيه خطابا من المدرب هدسون قبل أيام يطلب فيه تعديل العقد المبرم بينهما، مؤكدا تلقيه خطابا رسميا من الاتحاد النيوزيلندي لقيادة منتخبه الكروي، ومؤكدا في الوقت نفسه التزامه بعقده الحالي، مشيرا إلى عقد اجتماع يجمع بين إدارة اتحاد الكرة البحريني مع المدرب بعد إجازة عيد الفطر.

وأصدر الاتحاد البحريني بيانا رسميا أكد فيه طلب المدرب بفك الارتباط معه بعد تلقيه عرض الاتحاد النيوزيلندي، وجاء في نص البيان، “جاء تقديم الرسالة مساء الأحد الماضي الموافق لـ27 يوليو 2014، مع بداية العطلة الرسمية لعيد الفطر ووجود غالبية مسؤولي الاتحاد خارج البحرين، في الوقت الذي واصل فيه رئيس الاتحاد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة مباحثاته مع هدسون طوال الفترة الماضية، أي بعد تقديمه الخطاب وبيانه لهدسون التعديلات التي طرأت على عقده السابق والتي لم تزد على الأربعة أشهر، قبل أن يفاجأ بإصرار المدرب الإنكليزي على الرحيل بشكل نهائي دون إعطاء مجال للاتحاد لدراسة مسبّبات الرسالة التي تحادث معه بشأنها قبل يومين، وهو ما يدل على النية المبيّتة من قبله على الرحيل".

وأضاف البيان: “وقد وجه الشيخ علي بن خليفة رسالة إلى الأمانة العامة بالاتحاد البحريني، لعرض الأمر على المستشارين القانونيين ودراسة خطاب المدرب هدسون من الناحية القانونية، لحفظ حقوق الاتحاد القانونية والمالية والأدبية، مع وضع البدائل المقترحة وتقديمها في الاجتماع العاجل المقبل، مشدّدا على أن تضع هذه البدائل في الاعتبار عدم تأثر برنامج إعداد المنتخب الأول لدورة كأس الخليج الثانية والعشرين المقرر استضافتها في الرياض خلال نوفمبر المقبل، ونهائيات بطولة الأمم الآسيوية المقرر إقامتها في أستراليا يناير 2015”.

هدسون كان مدربا مغمورا قبل قدومه إلى البحرين في مارس 2012 لقيادة المنتخب الأولمبي

يذكر أن الاتحاد البحريني استعان بهدسون في أغسطس الماضي خلفا للمدرب الأرجنتيني غابرييل كالديرون، وكان حينها هدسون مدربا للمنتخب الأولمبي البحريني (تحت 23 عاما)، وأكمل المدرب الإنكليزي مشوار المنتخب البحريني خلال التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس آسيا المقررة في أستراليا.

وخاض مع المنتخب البحريني 4 مباريات في التصفيات الآسيوية تعادل فيها مع ماليزيا 1-1 في كوالالمبور قبل أن يفوز في الإياب 1-0 في البحرين، وتفوق على اليمن 2-0 وتعادل سلبا مع قطر في الدوحة ضمن الجولة الختامية.

وكان هدسون مدربا مغمورا قبل قدومه إلى البحرين في مارس 2012 لقيادة المنتخب الأولمبي، وحقق معه المركز الثاني في بطولة الخليج الأولمبية الرابعة في العاصمة القطرية الدوحة، كما حقق المركز الأول في النسخة الخامسة من البطولة الخليجية الأولمبية التي أقيمت في البحرين، العام الماضي.

وهدسون نجل اللاعب الدولي الانكليزي السابق آلان هدسون الذي لعب لأندية تشيلسي وأرسنال وستوك سيتي خلال فترة السبعينات ثمانينات القرن الماضي.

وأصبح في حكم المؤكد أن يكون المدرب الإنكليزي هو المدرب القادم لمنتخب نيوزيلاندا الأول، وذلك بعدما نشرت تقارير إعلامية نيوزيلاندية، أكدت فيها حسم صفقة التعاقد مع المدرب الإنكليزي خلال الأيام القليلة القادمة.وأشارت التقارير إلى أن المدرب أنتوني هدسون هو المرشح الأبرز لاستلام قيادة تدريب المنتخب النيوزيلاندي الأول من قبل مسؤولي اتحاد نيوزيلاندا لكرة القدم، والذين أكدوا أن بيانا سيصدر في الأيام القادمة عن تعيينه رسميا مدربا لمنتخب بلادهم في الفترة المقبلة دون الكشف عن أية تفاصيل متعلقة بفترة العقد أو قيمته.

22