هدف قاتل لصلاح يهدي ليفربول الفوز على كريستال بالاس

مانشستر يونايتد يستعيد وصافة الدوري الإنكليزي بفارق نقطتين بعد فوزه على سوانسي سيتي 2-0.
الأحد 2018/04/01
محمد صلاح يواصل هز الشباك

لندن - أحرز المصري محمد صلاح هدفه الـ29 في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم قبل ست دقائق من نهاية الوقت الأصلي ليهدي ليفربول الفوز 2-1 على مضيفه كريستال بالاس السبت.

وقاد صلاح فريقه إلى وصافة الدوري الإنكليزي، قبل أن يستعيدها مانشستر يونايتد بالفوز على سوانسي سيتي 2-0 في مباراة أخرى بنفس المرحلة السبت.

وفي مباريات السبت أيضا، فاز ويستهام على ساوثهمبتون 3-0، ونيوكاسل على هيدرسفيلد تاون 1-0، وبيرنلي على مضيفه ويست بروميتش ألبيون 2-1، وليستر سيتي على مضيفه برايتون 2-0 وتعادل واتفورد مع بورنموث 2-2.

ورفع ليفربول رصيده إلى 66 نقطة ليتقدم إلى المركز الثاني قبل أن يستعيد مانشستر يونايتد الوصافة بفارق نقطتين أمام ليفربول.

وعزز صلاح صدارته لقائمة هدافي المسابقة في الموسم الحالي حيث رفع رصيده إلى 29 هدفا، بفارق خمسة أهداف أمام الإنكليزي الدولي هاري كين مهاجم توتنهام.

وأحكم دفاع كريستال بالاس الرقابة اللصيقة على صلاح ليقلص خطورة ليفربول أملا في الخروج بنقطة التعادل على الأقل، ولكن صلاح وجه ضربة قاضية لطموحات كريستال في الوقت القاتل ليتجمد رصيد الفريق عند 30 نقطة في المركز السادس عشر.

محمد صلاح عزز تصدره لقائمة هدافي الدوري الإنكليزي بفارق خمسة أهداف عن هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير صاحب المركز الثاني

وأنهى كريستال بالاس الشوط الأول لصالحه بهدف سجله الصربي لوكا ميليفوجيفيتش من ضربة جزاء في الدقيقة 13.

وفي الشوط الثاني، رد ليفربول بهدف التعادل الذي سجله ساديو ماني في الدقيقة 49 قبل أن يحرز صلاح هدف الفوز الثمين في الدقيقة 84.

وبدأ ليفربول اللقاء بهجوم ضاغط عن طريق محمد صلاح وساديو ماني، لكن هجوم الفريق اصطدم بالدفاع المتكتل والمتماسك من كريستال بالاس الذي فرض رقابة لصيقة على صلاح.

وخلال الدقائق الأولى للمباراة، لم تظهر لليفربول أي خطورة حقيقية على مرمى كريستال فيما اعتمد أصحاب الأرض على الهجمات المرتدة السريعة.

واستغل زاها هجمة سريعة لفريقه في الدقيقة 12 وسدّد الكرة من حدود منطقة الجزاء، وذلك من فوق الحارس الذي تقدم إلى حدود منطقة الجزاء وذهبت الكرة بعيدا عن المرمى بعدها أطلق الحكم صفارته معلنا احتساب ضربة جزاء لكريستال بالاس بعد إعاقة كاريوس للإيفواري زاها.

وسدّد لاعب الوسط لوكا ميليفوجيفيتش ضربة جزاء على يمين الحارس كاريوس ليكون هدف التقدّم لأصحاب الأرض في الدقيقة 13.

وشهدت الدقيقة 30 ضربة ركنية لليفربول وصلت منها الكرة على رأس روبرتو فيرمينو الذي سددها في اتجاه المرمى وأكملها ساديو ماني برأسه إلى داخل الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بسبب وقوع ماني في مصيدة التسلل.

وتلاعب صلاح بدفاع كريستال بالاس في الدقيقة 41 وسدد كرة قوية مباغتة من حدود منطقة الجزاء، ولكن الحارس تصدى لها ببراعة.

وكثّف ليفربول ضغطه الهجومي في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط، لكن الفريق عانى من عدم التوفيق في أكثر من كرة، ولعب صلاح ضربة ركنية نموذجية في الدقيقة 44 قابلها ساديو ماني بضربة رأس تصدى لها الحارس برد فعل رائع ثم شتتها الدفاع.

وبدأ ليفربول الشوط الثاني بهجوم ضاغط بحثا عن هدف التعادل، وتحقق له ما أراد في الدقيقة 49 عندما سجل ساديو ماني الهدف لينعش آمال الفريق في الفوز بالمباراة.

وجاء الهدف إثر تمريرة من صلاح إلى الثنائي فيرمينو وميلنر في الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء، حيث تلاعبا بدفاع كريستال بالاس ثم مرر ميلنر الكرة إلى ماني المتحفّز أمام المرمى، والذي قابلها بلمسة سحرية خاطفة وضع بها الكرة داخل المرمى.

وتجدّدت الفرصة لكريستال بالاس في الدقائق التالية، إثر كرة مقطوعة من فان ديك وهجمة سريعة أنهاها بينتيكي أيضا بتسديدة من حدود منطقة الجزاء لكن الكرة علت العارضة لتضيع فرصة ذهبية للفريق.

وأفلت ساديو ماني من تلقي بطاقة صفراء ثانية في المباراة، حيث رفض الحكم الاستجابة لمطالب لاعبي كريستال بالاس في إشهار البطاقة الصفراء في وجه اللاعب بعد لمسة يد خارج حدود منطقة جزاء ليفربول مباشرة، وسدّد باتريك فان انهولت الضربة الحرة من خارج منطقة الجزاء مباشرة وتصدى لها كاريوس ببراعة فائقة.

الفرعون المصري ترجم سيطرة هجوم ليفربول في الدقائق الأخيرة إلى هدف ثمين في الدقيقة 84

وأجرى الألماني يورغن كلوب المدير الفني للريدز تغييرا اضطراريا في الدقيقة 70 بنزول ديان لوفرين بديلا لآدم لالانا للإصابة بعد خمس دقائق فقط من نزول لالانا بديلا لجورجينهو فاينالدوم، وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية دون خطورة حقيقية على المرميين.

وترجم الفرعون المصري سيطرة هجوم ليفربول في الدقائق الأخيرة إلى هدف ثمين في الدقيقة 84، وجاء الهدف إثر هجمة سريعة ومنظمة لليفربول وتمريرة عرضية لعبها البديل أليكس تشامبرلين من الناحية اليمنى وهيأها أندري روبرتسون لصلاح المتحفّز أمام المرمى، حيث هيّأ صلاح الكرة وسددها في المرمى ليكون هدف الفوز الثمين.

وباءت محاولات كريستال بالاس لتسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة بالفشل لينتهي اللقاء بفوز ليفربول.

وقال يورغن كلوب مدرب ليفربول بعدما حقق فوزه الـ100 في الدوري الممتاز “الإشادة الكبرى للاعبي فريقي، كان الأمر صعبا بعد فترة التوقف بسبب المباريات الدولية، لأننا اعتدنا جميعا على أسلوب معين في المران بينما ذهب اللاعبون إلى منتخبات مختلفة”.

وشعر كلوب أن لاعبه ماني كان يستحق الحصول على ركلة جزاء وليس بطاقة صفراء بداعي التحايل بعد سقوطه في الشوط الأول، لكن المدرب الألماني وافق على أن لاعبه السنغالي كان يمكن أن ينال بطاقة صفراء ثانية بعد لمسة يد متعمدة عندما اعتقد أنه تعرض لخطأ.

وقال كلوب “بدا أن ركلة الجزاء كانت واضحة، نعم لقد تأخر في السقوط، لكن حدث احتكاك، بالنسبة إليّ هي ركلة جزاء وليست بطاقة صفراء، والكرة الثانية كانت خطأ ساديو، نعم لقد وضع يده على الكرة ويستحق بطاقة صفراء ثانية، لذا كنا محظوظين في هذه الواقعة”.

ويشعر روي هودجسون مدرب بالاس، الذي تولى قيادة ليفربول لمدة ستة أشهر فقط خلال موسم 2010-2011، بحسرة كبيرة بسبب خسارة مشابهة قرب النهاية أمام مانشستر يونايتد. وقال هودجسون “يبدو أن الأمر يتكرّر أمام الفرق الكبيرة، هذا محبط جدا أن نستقبل الهدف قرب النهاية في كل مرة”.

وأضاف “في الشوط الثاني لعبنا بشكل رائع وسيطرنا على الكرة وصنعنا فرصا أفضل، لكننا استقبلنا الهدفين”.

23