هدنة إنسانية لخمس ساعات بين غزة وإسرائيل

الخميس 2014/07/17
جهود أممية لتهدئة الوضع بين غزة وإسرائيل

غزة (فلسطين)- بدأ الخميس سريان هدنة لأغراض إنسانية مدتها خمس ساعات وافقت عليها إسرائيل وحركة حماس بعد ساعات من قول الجيش الإسرائيلي إنه صد مسلحين فلسطينيين تسللوا إلى إسرائيل من غزة عبر أنفاق.

وقال الجيش الإسرائيلي انه صد هجوما لأكثر من عشرة مسلحين فلسطينيين تسللوا عبر الأنفاق من غزة قرب بلدة إسرائيلية وأن مسلحا على الأقل قتل بعد أن قصفت طائرة إسرائيلية المجموعة.

وطلبت الأمم المتحدة هدنة مدتها خمس ساعات في القتال المستمر منذ عشرة أيام للسماح لسكان غزة بجمع الامدادات وإصلاح البنية التحتية التي تضررت بسبب الحرب على غزة التي قتل خلالها ما لا يقل عن 224 شخصا بسبب الهجمات الإسرائيلية. ويقول مسؤولو صحة في غزة إن معظم القتلى مدنيون.

وفي إسرائيل قتل مدني في هجوم بصاروخ من بين أكثر من 1300 صاروخ فلسطيني أطلقت على إسرائيل وأصيب أكثر من عشرة أشخاص بسبب الهجمات المتكررة التي جعلت الهرع إلى الملاجيء عادة لمئات الالاف من الاسرائيليين. وقالت حماس التي تسيطر على قطاع غزة إنها قبلت أيضا مناشدة الأمم المتحدة لتعليق القتال لأهداف إنسانية.

وبعد الاشتباك الذي وقع صباح الخميس بعد محاولة التسلل دوت صافرات الانذار في إسرائيل بما في ذلك منطقة تل أبيب لتحذر من إطلاق قادم للصواريخ. وقال الجيش ان نظام القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ اعترض صاروخا على الأقل بينما سقط آخر في بلدة قرب تل أبيب. ولم ترد تقارير عن وقوع خسائر.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه سيرد "بصرامة وحسم" إذا نفذ المسلحون في غزة هجمات خلال الهدنة. وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأربعاء إن الولايات المتحدة تدعم جهود مصر للتوصل لهدنة. وقال ان مسؤولين أميركيين سيستغلون كل مواردهم الدبلوماسية على مدى الساعات الأربع والعشرين المقبلة في مسعى للتوصل لاتفاق.

واقترحت مصر خطة وقف دائم لإطلاق النار الثلاثاء وافقت عليها إسرائيل بينما رفضتها حماس التي قالت انه تم تجاهل شروطها.وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن مصر تواصل مساعيها للتوصل لهدنة وأن مسؤولين إسرائيليين كبارا سيجرون محادثات في القاهرة اليوم الخميس بشأن وقف إطلاق النار. ورفض متحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التعقيب على الأمر.

وأمس الاربعاء قال شهود وأشرف القدرة من وزارة الصحة في غزة إن زورقا إسرائيليا قصف القطاع الساحلي المطل على البحر المتوسط فقتل أربعة صبية - اثنان في العاشرة والآخران تسعة و11 عاما - من أسرة واحدة وأصاب صبيا آخر بجروح خطيرة.

وقال الجيش الإسرائيلي ان الخسائر البشرية من المدنيين لم تكن مقصودة وإنها "مأساوية" وقال انه يحقق فيما حدث. وقال في بيان "بناء على النتائج الأولية فان الهدف من الضربة كان نشطاء من حركة حماس الإرهابية."

وقتل إسرائيلي بسبب القصف من غزة منذ بدأ الهجوم الإسرائيلي يوم الثامن من يوليو تموز في الصراع الذي تفجر إلى حد بعيد بسبب مقتل ثلاثة شبان إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة ومقتل صبي فلسطيني فيما يشتبه أنها جريمة ثأر. وتسقط معظم الصواريخ الفلسطينية اما في أرض مفتوحة أو يعترضها نظام القبة الحديدية.

وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزة ان الضربات الجوية الإسرائيلية دمرت 259 منزلا وألحقت أضرارا بألف وأربعة وثلاثين منزلا بالاضافة لأربعة وثلاثين مسجدا وأربعة مستشفيات.

وكان الجيش الاسرائيلي أعلن انه افشل الخميس محاولة تسلل الى الاراضي الاسرائيلية من قبل مجموعة مسلحة فلسطينية استخدمت نفقا من غزة وقتل احد اعضائها.

وقال المتحدث باسم الجيش اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر ان "القوات الاسرائيلية رصدت حوالي 13 ارهابيا يحاولون التسلل الى اسرائيل من خلال استخدام نفق بنته حماس"، مشددا على "افشال محاولة تسلل وهجوم ارهابي كبير".

وفي بيان قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس "قامت مجموعة خاصة من كتائب القسام بعملية تسلل خلف خطوط العدو بمنطقة صوفا في تمام الساعة الرابعة صباحا وخلال انسحابها بعد استكمال مهمتها تعرضت لنيران طيران العدو وقد عاد كافة مجاهدينا بسلام".

وكان النفق يفضي في الجانب الاسرائيلي الى نقطة قريبة من كيبوتز صوفا جنوب اسرائيل. وفور رصد المجموعة تمت مهاجمتهما من قبل سلاحي البر والجو مما ارغمها على العودة الى قطاع غزة، بحسب المتحدث.

وتابع المتحدث ان شخصا على الاقل من المجموعة قتل، موضحا ان ايا من الجنود الاسرائيليين لم يصب بجروح. ولم تصدر معلومات اخرى حول المهاجمين الاخرين.

وتاتي محاولة التسلل قبيل دخول هدنة انسانية من خمس ساعات حيز التنفيذ، في اليوم العاشر من الهجوم الذي تشنه اسرائيل على قطاع غزة واوقع 230 قتيلا فلسطينيا و1682 جريحا حتى الان.

وفي جانب متصل، افاد مسؤول طبي فلسطيني ان ثلاثة فلسطينيين قتلوا واصيب اربعة آخرون بينهم امرأة بجروح خطيرة الخميس بقذائف اطلقتها دبابات اسرائيلية على منزل شرق رفح في جنوب قطاع غزة قبل دقائق من بدء وقف لاطلاق النار سيستمر خمس ساعات.

وقال الطبيب اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة ان "ثلاثة مواطنين استشهدوا واصيب اربعة اخرون بينهم امراة بجروح خطيرة في قصف مدفعي احتلالي على رفح".

وبحسب القدرة فان القتلى هم "محمد زياد غانم (25 عاما) وهو في سكان رفح وعبد الله الاخرس (27 عاما) وبشير عبد العال (20 عاما)".

وذكر شهود ان المنزل لمواطن من عائلة ابو الحصين في المنطقة الشرقية القريبة من الحدود مع اسرائيل تم قصفه بعدة قذائف اطلقتها الدبابات ما ادى الى دمار كبير في المنزل وسقوط الضحايا.

1