هدوء الملف السوري يهبط بأسعار الذهب والنفط

الخميس 2013/09/12
ضربة قاسية للذهب

لندن – أدى الانحسار الكبير في احتمال توجيه ضربة عسكرية الى سوريا الى تراجع القلق على امدادات النفط من الشرق الأوسط. ودفع ذلك سعر خام برنت للنزول الى 111 دولارا للبرميل لكنه عاود الصعود فوق 112 دولارا للبرميل.

وفقدت سعر المزيج البريطاني القياسي أكثر من أربعة بالمئة في اليومين السابقين مع انحسار المخاوف بخصوص ضربة وشيكة على سوريا.

وتعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بدراسة مبادرة من روسيا لتحييد الأسلحة الكيماوية لسوريا لكنه أبدى تشككا بشأنها وقال إنه مازال يطلب دعم الكونغرس لاستخدام القوة العسكرية في حالة فشل المساعي الدبلوماسية.

وقد ترتفع الأسعار إذا تحول أي تحرك ضد سوريا إلى عنف أوسع نطاقا قد تصل آثاره إلى دول رئيسية منتجة للنفط في الشرق الأوسط. واستقر سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية فوق 112 دولارا للبرميل، فيما تحرك الخام الأميركي الخفيف فوق 107 دولارات للبرميل.

وتراجع الذهب إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع تحت ضغط تراجع التوتر بشأن الملف السوري، مما أفقد الذهب جاذبيته كملاذ آمن.

وبلغ سعر الذهب قرب نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1325 دولارا للأوقية (الأونصة) وهو أدنى مستوى منذ 22 أغسطس الماضي.

وساهم في تراجع أسعار المعدن النفيس، استمرار التكهنات بشأن ايقاع خفض برنامج التيسير النقدي الأميركي الذي أصبح وشيكا بسبب تسارع نمو الاقتصاد الأميركي.

11