هدوء الملف السوري يهبط بأسعار النفط العالمية

الثلاثاء 2013/09/17
تدني أسعار النفط وسط المخاوف بسبب الأزمة السورية

لندن- تراجعت أسعار النفط العالمية أمس إلى أدنى مستوياتها في خمسة أسابيع دون 109 دولارات للبرميل بعد موافقة الولايات المتحدة على تأجيل العمل العسكري في سوريا مما أدى إلى تهدئة المخاوف.

ولامس عقد أقرب استحقاق لخام برنت القياسي أعلى مستوى له في ستة أشهر عندما سجل 117.34 دولار للبرميل في أواخر أغسطس الماضي وسط مخاوف من أن هجوما أمريكيا على سوريا قد يعطل إمدادات النفط من الشرق الأوسط والتي تضررت بالفعل من تعطيلات في الإمدادات الليبية والعراقية. لكن الأسعار بدأت في الانخفاض بعد أن عرضت روسيا المساعدة في وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية.

واتفق وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف على برنامج للأمم المتحدة مدته تسعة أشهر يهدف إلى تدمير ترسانة الأسلحة الكيماوية للرئيس السوري بشار الأسد.

وبحلول نهاية التعاملات الأوروبية تحرك سعر مزيج برنت البريطاني القياسي تحت حاجز 110 دولارات للبرميل، وتقلص الفارق بينه وبين الخام الأميركي الخفيف الى أقل من 3 دولارات بعد أن كان يزيد على 5 دولات قبل 3 أسابيع.

ويقول محللون إن بعض الأنباء الايجابية الواردة من ليبيا عن قرب استئناف الانتاج والتصدير من بعض الحقول والمرافئ ساهم في دفع الأسعار الى الهبوط.

كما ساهمت قناعة الأسواق بأن انسحاب لاري سامرز من المنافسة على منصب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي سيعني استمرار المرونة المالية التي يعتمدها لفترة أطول، وهي التي تساهم في رفع أسعار النفط العالمية.

11