هدوء حذر جنوب سوريا قبيل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ

الأحد 2017/07/09
هل يصمد الاتفاق

القاهرة/واشنطن- أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الهدوء يسود مناطق جنوب غربي سوريا الأحد قبل ساعات من دخول وقف لإطلاق النار، تم التوصل إليه بوساطة أميركية روسية أردنية، حيز التنفيذ ظهر الأحد.

وذكر المرصد أن طائرات مروحية كانت ألقت بعد منتصف ليل السبت/الأحد عدة براميل متفجرة على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، ترافق مع سقوط صاروخين يعتقد أنهما من نوع أرض- أرض على المناطق ذاتها، ليعود الهدوء بعدها إلى محافظة درعا في انتظار تطبيق الاتفاق.

ومن المقرر أن يشمل وقف إطلاق النار محافظات السويداء والقنيطرة ودرعا في الجنوب الغربي على الحدود مع الأردن.

واعتبر مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ريموند ماكماستر أن وقف إطلاق النار المرتقب في جنوب غرب سورية "خطوة تبعث على الأمل".

وكان تم التوصل إلى اتفاقات مماثلة في سوريا في الماضي، ولكنها فشلت في وقف القتال لفترة طويلة.

وقال ماكماستر في بيان صدر عنه في وقت متأخر من السبت إن الولايات المتحدة ترى أن "التقدم المحرز للتوصل إلى هذا الاتفاق" بادرة مشجعة.

وأضاف أن "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بهزيمة داعش والمساعدة على إنهاء النزاع في سوريا والحد من المعاناة وتمكين الناس من العودة إلى ديارهم".

وأضاف "أن هذا الاتفاق يعد خطوة مهمة نحو تحقيق هذه الاهداف المشتركة".

وجاء الإعلان عن الاتفاق بعد اجتماع استمر ساعتين بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة مجموعة العشرين بمدينة هامبورج الألمانية الجمعة.

1