هدوء في جوبا بعد إعلان لوقف إطلاق النار

الثلاثاء 2016/07/12
فرار الآلاف بسبب الاشتباكات بين الجيش وقوات موالية لرياك مشار

جولو (أوغندا)- تشهد عاصمة جنوب السودان، جوبا، حالة من الهدوء الثلاثاء بعدما أعلن الرئيس سلفا كير بشكل أحادي الجانب وقف إطلاق النار، وذلك بعد أن أودت الاشتباكات بين الجيش وقوات موالية لزعيم المتمردين سابقا رياك مشار بحياة المئات.

وقال مشار، الذي عين نائبا للرئيس في أبريل الماضي، إنه أيضا أمر قواته بوقف الأعمال العدائية. وقال متحدث باسم مشار إنه لا يعلم مكان نائب الرئيس ولم يستطع التعليق.

وقال جريمياه يونج، وهو أحد العاملين في مجال المساعدات في منظمة وورلد فيج "لم أسمع أي تقارير عن قتال جديد". وأضاف إن السكان بدأوا يتجرأون على الخروج، ومع ذلك "فإننا لم نقترب حتى من العودة إلى الحالة الطبيعية".

وذكر شهود آخرون أن المتاجر فتحت أبوابها. وقال جندي يدعى ماوين دينج أتاك يعمل في دورية بمنطقة جبل، حيث أفادت تقارير بأن الجيش هاجم مواقع لقوات مشار، إن معظم المتاجر حرقت أو نهبت.

وخلافا للايام السابقة، لم يسمع اطلاق نار ولا دوي مدفعية، ولم تشاهد اي دبابات في الشوارع واي مروحيات قتالية في سماء جوبا، بحسب المصدر ووسائل اعلام محلية.

وقال اوغوست مياي، احد سكان جوبا "الوضع هادئ على مقربة من المطار" حيث دارت معارك عنيفة الاثنين. واضاف "هناك ناس في الشارع، ليس بالاعداد التي نراها في الايام العادية، لكن هناك ناس في الشارع".

وأفاد المتحدث باسم الجيش لول رواي كوانج بأن الجيش احترم وقف إطلاق النار، مضيفا أن المدنيين الذين فروا من القتال بدأوا يعودون إلى ديارهم.

وكانت رئاسة جنوب السودان قد أعلنت أمس الأول الأحد أن حصيلة القتلى بلغت 270 شخصا حتى الجمعة الماضي، ولكن من المعتقد الآن أن الحصيلة أكثر من ذلك.

واندلع القتال بين الجيش والمتمردين الخميس الماضي، ثم وقعت اشتباكات الجمعة بالقرب من قصر الرئاسة. ووجهت موجة العنف الأحدث ضربة لآمال السلام التي نسجت بعد أن وقع كير ومشار اتفاق سلام في أغسطس 2015 وشكلا حكومة وحدة وطنية في أبريل.

وكان النزاع على السلطة بين كير ومشار قد وصل إلى حد الصراع المسلح في ديسمبر 2013، ما أسفر عن مقتل الآلاف وتشريد أكثر من مليوني نسمة. واستجاب طرفا النزاع الاثنين الى دعوات المجتمع الدولي واعلنا وقف اطلاق النار.

وبالتوازي مع اعلان وقف اطلاق النار، طالب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بفرض "حظر فوري على الاسلحة" المتجهة الى جنوب السودان، و"عقوبات محددة" جديدة على مثيري الاضطرابات.

6