هذا ما جنته عليَّ ذاكرتي

السبت 2015/04/11

ذاكرتي تضغط عليَّ بقوة شهقة لوز الجيران في خواصر الربيع. ركلات متصلة ببطن الدماغ تشبه طبلة عبد ارويّح. الليلة عندي مشكلة ضخمة. رغبة مشوّشة لاستعادة سلة أمكنة معتّقة مثل نبيذ العوائل الطيّب. ليس بمقدوري مسكَ سبع تفّاحات بكفّ وحيدة. سألعبكم الآن برسم خارطةٍ تضيء الطريق نحو تلك المفقودات، ومن ثمَّة سأعدكم برسمها حرفا حرفا.

سأشتغل في الخمسمئة متر النازلة من أول ميدان شارع الرشيد، حتى رأس سوق السراي ورقبة القوس الذي يعبر دجلة، حيث عيون المها بين الرصافة والجسرِ. هنا انولدتْ الفكرة العظيمة. ستكون البداية من هناك صعودا إلى الميدان، فأرى في ما يرى العاشق، طابوق بناية المتحف البغدادي، وطعم أول قبلة مرتبكة وقعت خارج النصّ.

إنْ دخلتَ المتحف من بوابته الرئيسة، فسوف يكون سوق الذهب على شمالك وبناية الكويتي على يمينك، وهذه بناية بائسة بمقدورك أن تحبّها فقط لأنّ فيها دكان أنغام التراث وصاحبه المثقف المقامجي الطيب سمير الخالدي.

في باب سنوات الرمادة والحصار، بدّل سمير مهنته مجبرا، فتحول خزان الأنغام العظيمة إلى محل بيع ملابس وما حولها وسمّاه الربوض، وقبل أن يقتله الحنين إلى عيطات محمد القبنجي ويوسف عمر وحمزة السعداوي ووريثهم القويّ حامد السعدي، عاد إلى شغلته ثانية مع شكوى تكاد تصل حدّ البكاء على سلّم مقام الصبا، من أنّ الكاسيتات المتوفرة في السوق الآن ليست يابانية.

سأتأخر قليلا في متحف التراث البغدادي البديع وأتذكر أن الزوار وبعد أن يتركوا بصمات عيونهم على تماثيل المكان حيث حمّام النسوان وزفة العرس وجراخ السكاكين وجايجي المقهى، سيكون بمستطاعهم الخروج من الأبواب الخلفية التي تنتهي بمقهى حقيقية نظيفة معمولة من نفس طابوق المتحف والفرشي البارد، وهنا ستقع الدهشة والضحكة المكتومة، حيث سيخرج الزائر وهو معبأ بمنظر التماثيل، وعندما يصل هذا المقهى المتحرك الحيويّ، ستستقبله نظرات الجلاس الأوادم وستشيّعه حتى باب الهروب خاصة إن كان هذا المتعوس امرأة حلوة.

على ذكر سوق الذهب، سيكون تحت يمينك منظر كمشة من الفقراء وهم يخوضون تحت الجسر بمياه لونها ليس من لون النهر وهي أقرب إلى السيان الأسود، حيث ينطرون بغرابيلهم الكبيرة، ما تحمله المياه النازلة من أجسام الصاغة ومشغولاتهم من برادة ذهب عزيز تفلتُ من شِباك الصائغ الشاطر. بقي من الأمكنة التي وعدتكم بمسحها في السطر الثاني من المكتوب عشرة، لكنني أشعر الآن بنعاسٍ شديد وإحباطٍ لا أدري منبعهُ، لذلك سأستودعكم الله.

24