هزائم لا تحصى للميليشيات الحوثية في محيط صنعاء

الأحد 2015/12/27
خسائر تتعاظم

عدن- احبطت القوات الحكومية اليمنية هجوما شنه المتمردون الحوثيون في محاولة لاستعادة مواقع خسروها شمال شرق العاصمة صنعاء، وفق ما افادت مصادر عسكرية اشارت الى مقتل 20 متمردا على الاقل.

وقال احد قادة القوات الحكومية "شن الحوثيون الجمعة هجوما باتجاه جبل صلب في مديرية نهم (محافظة صنعاء)" الجبلية التي استرجعتها القوات الحكومية "لكن تم صدهم صباح السبت".

وقال مسؤول عسكري آخر "قتل 20 حوثيا على الاقل في معارك عنيفة بدات الليلة الماضية" مشيرا الى سقوط ضحايا بين رجاله لكن دون تقديم حصيلة.

والاسبوع الماضي سيطرت القوات الموالية للحكومة على منطقة جبل صلب التي تبعد نحو 40 كلم عن صنعاء.

وفتحت استعادة القوات الحكومية لجبل صلب، جبهة جديدة في الحرب في محيط العاصمة التي لا تزال بايدي المتمردين منذ العام الماضي.

وارسلت القوات الحكومية والتحالف العربي بقيادة السعودية تعزيزات من الرجال والعتاد، ضمنها مدرعات ودبابات، الى القطاع.

وقتل ستة من الموالين للحكومة السبت في هجوم صاروخي شنه المتمردون على القصر الرئاسي في مارب شرق صنعاء والواقعة تحت سيطرة القوات الموالية للحكومة، بحسب ما افادت مصادر عسكرية موالية للحكومة.

وفي محافظة حجة المحاذية للسعودية، صدت القوات الموالية للحكومة هجوما للمتمردين شمال بلدة حرض التي استعادتها السلطات الموالية للحكومة الاسبوع الماضي، بحسب ضابط في القوات الموالية. وقال الضابط "نحن نواجه هجوما مضادا من الحوثيين الذين يريدون السيطرة على جبل النار".

واضاف ان القوات الموالية للحكومة تمكنت بمساندة مروحيات اباتشي سعودية من "صد الهجوم وانزال خسائر بشرية جسيمة في صفوف الحوثيين".

والى الشمال شنت طائرات مقاتلة تابعة للتحالف فجرا العديد من الغارات على جيوب مقاومة للمتمردين في مديرية مجزر الواقعة في محافظة الجوف التي تسيطر على معظمها القوات الحكومية، بحسب متحدث باسم "المقاومة الشعبية" الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

واضاف المتحدث محمد البحيح ان عناصر هذه القوة تقدموا في مركز الغايل البلدة الواقعة ايضا في محافظة الجوف على بعد 20 كلم شمال شرقي مجزر.

كما استهدفت غارات جوية ايضا مواقع للمتمردين في مديريتي باقم وكتاف في محافظة صعدة معقل الحوثيين في شمال اليمن، بحسب مصادر عسكرية حكومية. واكد المتمردون وقوع الغارات في بيان نشرته وكالة الانباء التابعة لهم.

اغلاق مستشفى تعز

من ناحية اخرى سقطت قذيفة اطلقها المتمردون على مناطق سكنية في مدينة تعز جنوب غرب البلاد ما تسبب في وقوع "العديد من الاصابات"، بحسب مصدر عسكري.

وقتل متمردان اثنان وعنصران من القوات الموالية في اشتباكات في المناطق الجنوبية والغربية من المدينة، بينما قتل ستة حوثيين اخرين في كمين في منطقة مقبنة الى الشمال الغربي من المدينة، بحسب المصدر.

واغلق اكبر مستشفى في تعز يخضع لحصار المتمردين "نظرا لنفاد جميع الادوية والادوات الجراحية"، بحسب ما افادت ادارة المستشفى في بيان السبت.

وخلال محادثات السلام التي جرت الاسبوع الماضي اتفق الطرفان على "السماح بالاستئناف الكامل والفوري للمساعدات الانسانية" لتعز.

الا ان عبد الكريم شمسان رئيس منظمة انسانية محلية قال ان هذه المساعدات "لم تصل الى السكان في وسط تعز، واستولى عليها الحوثيون لتقديمها لانصارهم".

وتستمر العمليات العسكرية بعد تسعة اشهر من بداية تدخل التحالف العربي وذلك رغم وقف اطلاق النار الذي اعلنته حكومة هادي وينتهك باستمرار.

1