هزيمة الخضر أمام بلجيكا: خليلوزيتش في قلب العاصفة

الخميس 2014/06/19
هزيمة قاسية للخضر

الجزائر - خلفت الهزيمة “الساذجة” التي تلقاها المنتخب الجزائري أمام نظيره البلجيكي، في الربع ساعة الأخير من مباراة الجولة الأولى من المجموعة الثانية، برسم نهائيات كاس العالم بالبرازيل، حالة من الخيبة والسخط لدى الشارع الجزائري، الذي كان ينتظره أداء مشرفا من “ثعالب الصحراء” أمام “الشياطين الحمر”، خاصة وأن رفاق القائد مجيد بوقرة يملكون من الإمكانيات ما كان يكفل لهم الخروج بأقل الأضرار في مواجهة أول أمس.

أجمعت مختلف التحاليل والتصريحات في الجزائر، على أن هزيمة الخضر في الرمق الأخير من المقابلة أمام المنتخب البلجيكي، مردها الرسم التكتيكي للمدرب وحيد خليلوزيتش، واتفق كل من اتصلت بهم “العرب” للإدلاء برأيهم في المقابلة أن المدرب وحده من يتحمل نتيجة المباراة نتيجة خياراته الفاشلة في تسيير المقابلة والخروج بأخف الأضرار.

والتقى كل من فضيل مغارية، لاعب دولي سابق، والأخضر بلومي، أحد صناع ملحمة خيخون 1982، وكذا جمال مناد، مهاجم الخضر سابقا، على تحميل هزيمة “الخضر” للناخب الوطني وحيد خليلوزيتش واعتبروه بعيدا عن المستوى، من خلال طريقة تفكيره في مباراة بلجيكا بعد أن ضيع “الخضر” فوزا كان واضحا في العشرين دقيقة الأخيرة من المباراة بسبب خياره الدفاعي الذي أثر بالسلب على المستوى العام للمجموعة ولم يسمح لها بأن تكون في مستوى الحدث وخطف النقاط الثلاث التي كانت ستمنح رفقاء مجيد بوقرة قوة في المباراة الثانية.

سفير تايدر: "لم يكن أمامنا سوى انتهاج الخطة الدفاعية، إنه الحل الوحيد"

وقال مغارية: “يبدو أن الفريق ككل تأثر بالخيار الدفاعي الذي كان بعيدا عن كل مستوى، مما أثر على المنتخب الوطني في هذه المباراة التي كانت في يد المنتخب و“الخضر” على العموم، لكن التغييرات أيضا التي قام بها المدرب خليلوزيتش لم تسمح للمنتخب الوطني بأن يكون في مستوى الاستعدادات التي قام بها من قبل".

أما لخضر بلومي، فقد قال بدوره، “تغلب المنتخب البلجيكي ويلموتس على خليلوزيتش من الناحية التكتيكية، خاصة أنه عرف من أين تؤكل الكتف من خلال التغييرات التي أجراها خاصة في الشوط الثاني من المباراة والتي قلبت اللقاء رأسا على عقب ومنحت النقاط الثلاث للمنتخب البلجيكي، ويبدو أن المدرب الجزائري لم يحسن التعامل مع هذا اللقاء من خلال التغييرات التي أجراها والتي لم تكن موفقة تماما، مما أعطى الأفضيلة للخصم الذي دخل المنافسة بقوة".

وصرح سفير تايدر بعد المقابلة: “الخطة الدفاعية التي انتهجها المدرب وحيد خليلوزيتش كانت الحل الوحيد أمام منتخب قوي في حجم المنتخب البلجيكي”. وأضاف: “واجهنا منتخبا قويا، إنه المرشح الأول في المجموعة لبلوغ ربع النهائي، وبالتالي كانت المباراة صعبة بالنسبة لنا ولم يكن أمامنا سوى انتهاج الخطة الدفاعية، إنه الحل الوحيد ولا يمكن التشكيك في استراتيجية اللعب”.

22