هز الرضع باستمرار عادة سيئة قد تكلفهم حياتهم

تلجأ الكثير من الأمهات إلى هز أطفالهن وهن يعتقدن أنه السبيل الأنجع لتهدئتهم والتخلص من نوبة بكائهم، لكن الأطباء يحذرون من هذه العادة السيئة ويرون أنها تزيد الأمر سوءا لأنها تتسبب في زيادة عصبية الرضع وترفع خطر إصابتهم بالأمراض المميتة.
الخميس 2016/10/06
5 ثوان فقط من هز الطفل قد توقف وظائف المخ

القاهرة- تلجأ الكثير من الأمهات إلى هز الأطفال الرضع للتغلب على البكاء أو مساعدتهم على النوم أو كنوع من أنواع المداعبة. وهي عادة توارثتها الأجيال، ظنا منها أنها تعمل على تهدئة أعصاب الطفل وتساعده على الاسترخاء، إلا أن الحقيقة على خلاف ذلك. فهز الأطفال له الكثير من الأضرار والمخاطر عليهم، حيث أنه يسبب تورمات دموية في دماغهم، كما أنه يصيبهم بارتجاج في المخ وعصبية زائدة، وقد يؤدي إلى وفاتهم إذا ما استمر لفترات ممتدة.

كشفت دراسة أميركية حديثة أن متلازمة موت الأطفال المفاجئة قد تكون بسبب الاهتزاز، حيث أوضح الباحثون أن 90 بالمئة من الأطباء متفقون على أن هز الرضع الأقل من 3 سنوات يمكن أن يؤدي إلى تورم دموي تحت الجافية. ويعد هذا التورم من النوع المهدد للحياة كما يؤدي إلى نزيف حاد في شبكية العين ومنه إلى الغيبوبة والوفاة.

وقد شارك في الدراسة أكثر من 628 طبيبا من أكثر من 10 مستشفيات رائدة في طب الأطفال في الولايات المتحدة. وشملت تخصصاتهم طب الطوارئ والرعاية الحرجة وطب الأطفال وإساءة معاملة الأطفال وطب عيون الأطفال وأشعة الأطفال وجراحة المخ والأعصاب للأطفال والأمراض العصبية لدى الأطفال والطب الشرعي. وقد أكد رئيس فريق البحث البروفيسور سانديب نارانج، رئيس قسم طب الأطفال في مستشفى آن وروبرت لوري بشيكاغو، أن البيانات المتوفرة لديهم تشير إلى أن هز الرضيع يرفع من خطر الإصابة بالوفاة لذلك يجب تجنبه.

الأطباء ينصحون بتجنب هز الأطفال عند البكاء ومحاولة معرفة احتياجاتهم وأسباب دخولهم في نوبة بكاء متواصلة ومحاولة تلبية طلباتهم

كذلك حذرت الرابطة المهنية الألمانية لأطباء الأطفال من هز الطفل أثناء البكاء لأنه يؤدي إلى تلف في المخ، وربما الوفاة في بعض الأحيان. وأشارت إلى ضرورة توخي الحذر في التعامل مع الأطفال وعدم التصرف بشكل متهور قد يودي بحياة الطفل. وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي 100 طفل في ألمانيا يصابون سنويا بتلف شديد بالمخ بسبب هز القائمين على رعايتهم لهم. كما أشارت إلى أن تلف المخ الذي ينتج عن قوة خارجية لا ترجع إلى وقوع حادث، هو السبب الأكثر شيوعا لوفاة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ستة أشهر و12 شهرا، حيث يقول د. هانز نينتويتش، عضو مجلس إدارة الرابطة “إن رأس الطفل يكون أكبر نسبيا ويكون وضع المخ أعلى نسبيا مع وجود قدر كبير من السائل، مما يجعل 5 ثوان فقط من هز الطفل قد تؤدي إلى توقف وظائف المخ”.

من جانبه، يؤكد د. طلعت سالم، أستاذ طب الأطفال بكلية طب قصر العيني، أن هناك الكثير من الأضرار التي تلحق بالأطفال نتيجة هزهم باستمرار. وأهمها زيادة عصبية الطفل وتوتره، فعلى الرغم من أن الكثير يعتقد أن هز الطفل يعمل على تهدئته، إلا أنه في الحقيقة يؤدي إلى الكثير من المشكلات بالمخ. كما يؤدي إلى إصابته بأعراض فرط الحركة وقلة التركيز في سنوات عمره اللاحقة، حيث أظهرت الكثير من الأبحاث الحديثة أن تكرار تلك العادة قد يؤدي إلى كارثة صحية تتمثل في إصابة الطفل بما يشبه ارتجاج المخ وخاصة عند الهز العنيف أو الذي يستمر لساعات طويلة.

ويضيف د. نبيل فوزي، استشاري طب الأطفال، أن هز الأطفال له الكثير من الآثار السلبية، فمع الحركة تزيد موجات كهرباء المخ مما يؤدي إلى حدوث تشنجات عند الأطفال، قد تستمر معهم في الكبر. كما أن حمل الطفل بعنف قد يحدث إصابة في العضلات أو في المفاصل مع الحركة العنيفة والقوية، مما يؤدي إلى ضعف مفاصل الكتف.

وينصح فوزي بضرورة عدم هز الطفل تجنبا للآثار السلبية الناتجة عنه، التي قد تصل إلى حد التمزق في الأوعية الدموية بالرأس. كما يحذر من قذف الطفل بشدة وذلك بشكل لا إرادي، لأنه يؤدي إلى خروج ما يوجد بالمعدة بعد أن يكون الطفل قد تناول الطعام.

ولتجنب تعرض الأطفال الرضع لمثل هذه الحالات، ينصح الأطباء بتجنب هز الأطفال عند البكاء ومحاولة معرفة احتياجاتهم وأسباب دخولهم في نوبة بكاء متواصلة ومحاولة تلبية طلباتهم، مثل إطعامهم أو تغيير حفاضاتهم. كما ينصح الخبراء بالتخفيف من حدة الضوء وتجنب حدوث ضوضاء في المنزل وتقديم البعض من الألعاب التي تصدر أصواتا للطفل لكي تلفت انتباهه. ويؤكد د. عبدالناصر حسين، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، أن البكاء لا يؤثر على صحة الطفل بشكل مباشر ولكن في نفس الوقت يعتبر إنذارا للوالدين بوجود مشكلة ما، فلا بد من الذهاب إلى الطبيب لمعرفة تلك المشكلة ومعالجتها. وأشار إلى أن عدم الانتباه والاهتمام ببكاء الطفل سيؤدي إلى اكتشاف العديد من الأمراض في وقت متأخر.

17