هلاك أكثر من 20 مهاجرا بعد غرق قارب قبالة سواحل تركيا

الثلاثاء 2014/11/04
القارب الغارق كان يحمل 42 لاجئا أفغانيا من بينهم 12 طفلا

اسطنبول - لقي أكثر من عشرين شخصا مصرعهم بعد غرق قارب كان يحمل مهاجرين غير قانونيين في البحر الأسود القريب من مضيق البوسفور التابع إداريا لمحافظة إسطنبول التركية، وفق وكالات الأنباء.

وأوضحت قيادة حرس الحدود التركي، أمس الإثنين، أن فرق البحث والإنقاذ انتشلت 24 جثة على الأقل من المياه، أمس الإثنين، وأنقذت سبعة أشخاص آخرين، فيما لم يعرف مصير البقية.

وبحسب تقرير لصحيفة “حرييت” التركية على موقعها الإلكتروني فإن القارب الغارق كان يحمل 42 لاجئا أفغانيا من بينهم 12 طفلا وسبع نساء بالإضافة إلى قبطان تركي، مشيرا إلى أن القارب كان في طريقه على الأرجح إلى بلغاريا أو رومانيا لكن لم يعرف المكان الذي أبحر منه.

في المقابل، أكد لطفي علوان وزير النقل والاتصالات والملاحة التركية على أن العدد الحقيقي ممن كانوا على متن القارب مجهول، لافتا إلى أن المعلومات الأولية التي حصلوا عليها من الناجين تشير إلى أنه كان يحمل 43 شخصا في حين تبين أن القارب لا يتسع لأكثر من 30 شخصا فقط.

وهذه المرة الأولى منذ سبتمبر 2012 تسجل تركيا حالة غرق لقارب يقل مهاجرين غير قانونيين إلى الأراضي الأوروبية خلسة حيث راح ضحية ذلك، حينها، ما يقرب عن 60 مهاجرا.

ويواصل خفر السواحل التركي البحث عن المفقودين حيث أوضح في بيان أن سبعة من زوارقه وطائرة هليكوبتر تقوم بعمليات البحث في البحر الأسود على بعد خمسة كيلومترات إلى الشمال من مضيق البوسفور.

من جهته، قال مكتب محافظ إسطنبول، لم يذكر اسمه، إن “فريقا من الغواصين أرسل للمنطقة للمساعدة في عمليات البحث”.

ويسعى عشرات الآلاف من الأشخاص إلى الهجرة خلسة سنويا وعادة ما يأتون خصوصا من الشرق الأوسط ودول آسيوية وأفريقية، ويحاولون الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر الضفة الجنوبية المقابلة لسواحل البحر الأبيض المتوسط.

ويعتبر مضيق البوسفور أحد الممرات المائية الأكثر ازدحاما في العالم وهو طريق حيوي للنفط الروسي وغيره من السلع كما أنه المنفذ الوحيد إلى محيطات العالم من البحر الأسود.

ويقطع المضيق مدينة إسطنبول التي يسكنها نحو 15 مليون نسمة إلى قسمين ويؤدي سوء الطقس في الغالب إلى إغلاقه في فصل الشتاء.

وازداد عدد المهاجرين الذين يبحرون من تركيا طمعا في الوصول إلى أوروبا منذ 2011 مع اندلاع الحرب في سوريا، حيث يعبر معظمهم البحر المتوسط متوجهين إلى اليونان.

يشار إلى أن نحو 48 مهاجرا لقوا حتفهم منذ بداية العام قبالة السواحل التركية مقابل 28 مهاجرا العام الماضي.

5