هلع في إسرائيل من كيميائي سوريا

الثلاثاء 2013/09/03
40 ٪ من الإسرائيليين ما زالوا دون أقنعة.

حيفا – مع تأجيل عملية عسكرية كانت تبدو وشيكة ضد سوريا، تبددت المخاوف قليلا في إسرائيل، غير أن داليا الياهو انتظرت مثل كثيرين غيرها أكثر من خمس ساعات أمام مركز لتوزيع الأقنعة الواقية من الغازات في الشمال للحصول على واحد منها.

وفي الصورة يظهر طابور طويل من الإسرائيليين الواقفين أمام مركز توزيع الأقنعة في كريات موتزكين قرب حيفا.

وسارع الإسرائيليون الأسبوع الماضي إلى استبدال أقنعة الغاز القديمة أو التي فقدوها، عندما بدا أن التدخل العسكري على سوريا أصبح وشيكا، خوفا من أي رد سوري ضد إسرائيل.

وبينما تتزايد التكهنات حول الضربة العسكرية ضد سوريا، قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن 40 ٪ من الإسرائيليين ما زالوا دون أقنعة.

ويعلق ناصر دلاشي، وهو مواطن عربي «يجب الاستعداد لكافة السيناريوهات المحتملة» مشيرا إلى أنه قام بجلب الأقنعة له ولزوجته لأن «الوضع مقلق، ولكن بعون الله لن يصيبنا شيء».

7