هل أردوغان هو الدولة التركية

إذا كان أردوغان هو الدولة الآن، فسيبقى في السلطة كما يحلو له. وإذا لم يكن أردوغان هو الدولة، فستحدد الدولة مستقبل تركيا حتى ولو على حساب أردوغان.
الثلاثاء 2019/03/19
أنا الدولة

مع اقتراب تركيا من إجراء الانتخابات المحلية في جميع أنحاء البلاد يوم 31 مارس، فإن أي نقاش حول مستقبلها يجب أن يجيب على سؤال واحد: هل الرئيس رجب طيب أردوغان هو الدولة في تركيا الحالية؟

هذا السؤال حاسم لعدد من الأسباب. بادئ ذي بدء، فإن أردوغان هو الحاكم المطلق للبلاد، وقد شرع في إنشاء لاهوت سياسي جديد يتمتع فيه فقط حزبه العدالة والتنمية بالحق في الحكم. وقد ساوى نعمان كورتولموش، الرجل الثاني في حزب العدالة والتنمية، في الآونة الأخيرة بين الإطاحة بأردوغان من خلال الانتخابات، والإطاحة به عن طريق انقلاب.

تمثل الأيديولوجيا الإسلامية مرجعاً مهماً لحزب العدالة والتنمية. ووفقاً لنظرة حزب العدالة والتنمية للعالم، لا يوجد أي حزب آخر لديه الشرعية الإسلامية للحكم وبالتالي فإن ترك منصبه أمر غير مقبول أخلاقيا. وعلى الرغم من فشل حزب العدالة والتنمية، حتى الآن، في تأسيس حكومة إسلامية كاملة، إلا أنه نجح في تحويل تركيا إلى مجتمع هجين إذ تُستمد الشرعية الآن من الدستور العلماني والإسلام في ذات الوقت.

يجب أن تُوضع تقاليد الدولة في تركيا في الاعتبار. وعلى عكس الغرب فإن الدولة التركية شبه مستقلة عن الآليات الاجتماعية، وتشبه إلى حد كبير كيانا منفصلا فوق الأمة. المنطق المعتاد للسياسة في تركيا هو من أعلى إلى أسفل. إن الدولة هي التي تحكم اللعبة السياسية باستثناء بعض الفترات القصيرة.

وعلى عكس الدول الغربية، لم يتمكن الأتراك حتى الآن من تقييد دولتهم بعقد اجتماعي. لكن معظم الأتراك ليسوا سعداء بوجود دولة مطلقة. وتمثل حتى خدمة الدولة فضيلة بالنسبة لعموم الأتراك.

أعلن منصور يافاش، وهو محام ومرشح المعارضة لرئاسة بلدية أنقرة، أنه قضى حياته في الدفاع عن الدولة. ويثبت تأكيده أنه لا يوجد فرق كبير بين حزب العدالة والتنمية وأحزاب المعارضة في ما يتعلق بمسألة الدولة.

من هذا المنطلق، من الناحية التاريخية، من المنطقي أن نتوقع أن تحدد الدولة مرة أخرى مستقبل تركيا، ولكن فقط إذا كان أردوغان لا يزال مساوياً للدولة.

ولكن بالنظر إلى أن الدولة تحتفظ دائماً بوضعها المركزي، فإن هذا يعني أيضاً أن تركيا ما بعد أردوغان لن تكون مختلفة تماما، فالدولة المطلقة ستظل تملي السياسة في تركيا. لا تتمتع طبيعة العلاقات بين الدولة والمجتمع في تركيا بالقدرة على توليد سياسات أو ديمقراطية على النمط الغربي.

لكن، إذا كان أردوغان الآن مساوياً للدولة، فلا يتبقى الكثير لمناقشة مستقبل تركيا. من المحتمل جداً أن يحكم حزب العدالة والتنمية لسنوات عديدة. الشيء الوحيد الذي قد يغير هذا هو الآليات الدولية التي يمكن أن تجبر تركيا على التغيير، كما حدث في أواخر أربعينات القرن الماضي عندما أُجبرت البلاد على أن تصبح أكثر ديمقراطية مقابل الحصول على مقعد في المعسكر الغربي.

وفي إدراك منه لمدى تأثير السياسة الخارجية على السياسة الداخلية، يقوم أردوغان ببحث محموم عن سياسة خارجية بديلة. إن العلاقة البراغماتية بين أردوغان والغرب قد بلغت حدها تقريباً. تحتاج إدارة أردوغان بشدة إلى توجه جديد تماما في السياسة الخارجية، حيث ستفقد قريباً قدرتها على الاستمرار حتى في العلاقات البراغماتية مع الغرب. وهكذا، فإن مصير تركيا يعتمد على سؤال بسيط: هل أردوغان هو الدولة؟

إذا كان أردوغان هو الدولة الآن، فسيبقى في السلطة كما يحلو له. وإذا لم يكن أردوغان هو الدولة، فستحدد الدولة مستقبل تركيا حتى ولو على حساب أردوغان. من بين أشياء أخرى كثيرة، أقترح أن تمثل الانتخابات المحلية القادمة اختباراً جوهرياً لمراقبة ما إذا كانت هناك أي دولة ستجبر أردوغان على الاعتراف بالنتائج.

9