هل أفلت بكسل من مقبرة غوغل؟

مفاجأة هواتف غوغل الجديد تكمن في السعر فقط الذي يبدأ من 399 دولارا فقط.
الاثنين 2019/05/13
أسعار منافسة

لندن – لم تتضح آفاق نجاح هواتف غوغل الذكية الجديدة بكسل 3 أي وبكسل 3 أي.إكس.أل، اللذين جرى طرحهما الأسبوع الماضي في مؤتمر غوغل السنوي للمطورين آي/أو 2019 في مقر الشركة في ماونتن فيو في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

وروجت غوغل على مدى أسابيع لمفاجأة كبيرة على جبهة بكسل لإنقاذ الهاتف الذكي الذي لم يلق رواجا في أجياله السابقة، حتى كثر الحديث عن إمكانية وقف إنتاجه.

ولم يحمل الطرح الجديد مفاجآت كبيرة بعد أن احتفظ بذات التصميم في الأجيال السابقة، لكنها غيرت استراتيجيتها لتستخدم سلاح الأسعار الذي يبدو أنه أصبح أكبر جبهات المنافسة.

ويرى محللون أن غوغل تخلت عن الاهتمام بهواتف الفئة الممتازة لتستخدم سلاح الأسعار حيث يبدأ سعر بكسل 3 أي عند 399 دولارا فقط ويبدأ الجهاز الأكبر بكسل 3 أي.إكس.أل عند 469 دولارا.

وبذلك تدخل غوغل في منافسة محتدمة مع هواوي التي تقود حرب خفض الأسعار في أنحاء العالم، لكنها ستحظى بميزة كبيرة في السوق الأميركية، التي لم تدخلها هواوي بسبب قيود الإدارة الأميركية.

وجاء الهاتفان بالكاميرا الخلفية نفسها الموجودة في هواتف بكسل 3 الأعلى سعرا، بل إنها خلت من بعض الميزات التي يدعمها ذلك الجهاز، لتستهدف غوغل بذلك سوق الفئة المتوسطة للهواتف الذكية.

واستغرب الخبراء التطابق التام بين الأجهزة الجديدة مع استثناء وحيد لا يكاد يذكر وهو لون زر التشغيل، الذي جاء برتقاليا في جهاز بكسل 3 أي وباللون الأخضر في بكسل 3 أي.إكس.أل.

ويكشف ذلك غرابة ترويج غوغل لمفاجأة كبيرة، رغم أن غوغل استخدمت مواد مختلفة في عملية تصنيع الهيكل الخارجي.

وجاء بكسل 3 أي بخلفية مصنوعة من الزجاج ومطلية بمادة البوليمر لمنحه لمسة غير لامعة، بينما جاء بكسل 3 أي.إكس.أل الأطول والأكثر سمكا بخلفية مصنوعة من مادة البولي كربونات وبروز كبير في الجهة الأمامية لاستيعاب الكاميرا الأمامية المزدوجة وسماعة المكالمات.

وتبلغ مساحة شاشة بكسل 3 أي 6 بوصات بدقة وضوح تبلغ 1080×2160 بكسل في حين جاءت شاشة بكسل 3 أي.إكس.أل بمساحة 6.3 بوصة وبدقة وضوح تبلغ 1440×2960 بكسل، وكلاهما بتكنولوجيا أوليد.

Thumbnail

وكانت ميزة بكسل 3 أي الأقل سعرا وحجما أنه يحمل الكاميرا الخلفية نفسها الموجودة في هاتف بكسل 3 أي.إكس.أل وهي كاميرا أحادية بدقة 12.2 ميغا بكسل.

ويدعم الهاتفان بعض مزايا الذكاء الاصطناعي، مثل “توب شوت” التي تتيح للكاميرا اختيار أفضل لقطة من لقطات متعددة بشكل تلقائي، وميزة سوبر زووم، التي تحاول تعويض عدم وجود عدسة مقربة عن طريق تعزيز تفاصيل التقريب الرقمي.

كما أتاحت غوغل ميزة الرؤية الليلية، التي توفر صورا عالية الجودة في ظروف الإضاءة المنخفضة في كلا الجهازين.

ويقول محللون إن غوغل قد تتمكن من احتلال موقع متميز في فئة الهواتف المتوسطة، حيث لا يوجد اليوم هاتف يقدم جودة الصور نفسها، بتلك الأسعار المنخفضة.

ويبدو أن ميزة السعر هي الحاسمة في إمكانية إفلات بكسل من الخروج من الأسواق، الذي كان مصير الكثير من منتجات غوغل.

ويحظى محرك بحث غوغل بثقة كبيرة في أنحاء العالم، لكن الكثير من الأجهزة والتطبيقات التي أطلقتها الشركة لم تحقق نجاحا مماثلا، وأصبح شائعا الحديث عن مقبرة غوغل التي تضم الكثير من التطبيقات التي اضطرت الشركة لقتلها بسبب فشلها في الانتشار وتحقيق العوائد المطلوبة.

وكان أبرزها الإعلان عن إيقاف تطبيق غوغل بلاس للتواصل الاجتماعي، الذي كانت الشركة تسعى من خلاله لمنافسة فيسبوك لكنه لم يتمكن من استقطاب المستخدمين.

10