هل ألقى زعيم كوريا الشمالية "عمه" للكلاب

الخميس 2014/01/09
الغموض يكتنف عملية اعدام عم الزعيم الكوري الشمالي

سول - ضجة إعلامية تفجرت في العالم بشأن تقارير عن إعدام زوج عمة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بإلقائه للكلاب المسعورة.. لكن يبدو أنها نشأت عن مزحة نشرت على موقع صيني للتدوين.

لكن النبأ انتشر كالنار في الهشيم بعد أن التقطته صحيفة في هونغ كونغ وأعطى انطباعا بأن الزعيم الشاب أكثر وحشية مما كان يعتقد ولا يمكن التكهن بأفعاله.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت أنها أعدمت جانغ سونغ ثايك زوج عمة كيم (67 عاما) في ديسمبر لكنها لم تنشر تفاصيل عن كيفية إعدام الرجل الذي كان ثاني أقوى شخصية في الدولة.

وتحدثت التكهنات الأولى عن إعدام جانغ بالرصاص وهو المصير المعتاد «للخونة» كما تقول وسائل الإعلام الرسمية، لكن ظهرت رواية أخرى عن الإعدام تقول أنه تم إلقاء جانغ وخمسة من مساعديه إلى الكلاب المسعورة.

وتولى كيم الذي يعتقد أنه في الثلاثين من عمره تقريبا زعامة كوريا الشمالية منذ عامين أجرت خلالهما بلاده تجربة نووية وتجربتين صاروخيتين في انتهاك للحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة.

وكشفت صحيفة صينية، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قام بتصفية زوج عمته بطريقة من زمن العصور الوسطى، لكنها الآن مبتكرة: جردوه عارياً بالكامل من ملابسه مع 5 آخرين تم الحكم عليهم بالإعدام مثله، ثم زجّوا بهم في قفص كبير، كانت تنتظرهم فيه مجموعة كلاب برية تم تجويعها مسبقا.

وأوردت صحيفة (Wen Wei Po) أن الزعيم الكوري الشمالي نفسه أشرف على تصفية «عمه» ومن معه وبقي ينظر إليهم والكلاب تهاجمهم وكان معه 300 من كبار المسؤولين، مدنيين وعسكريين، في تحذير عملي وواضح لمن تسوّل له نفسه خيانة زعيم أوحد للبلاد، عمره عن 30 عاماً.

وكان ثايك الرجل الثاني في النظام قبل اعتقاله و5 من مساعديه بتهم عدة، أهمها الخيانة العظمى، وعدم التصفيق بحماسة في الاجتماعات الرسمية «إلى جانب قيامه بدسائس ضد الحزب وضد الثورة لقلب قيادة حزبنا والدولة والنظام الاشتراكي».

كما أفادت صحيفة «جوسون إيلبو» الكورية الجنوبية نقلا عن مصادر استخباراتية أن كيم كيونغ هوي عمة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قد تكون توفيت بنوبة قلبية أو انتحرت، وأعلن المصدر نفسه أن شقيقة الزعيم السابق لكوريا الشمالية كيم جونغ إيل لم تظهر أمام الجمهور منذ سبتمبر عام 2013.

12