هل أنعش الكمبيوتر الخط العربي أم حوله إلى جثة مشوهة

نحن الذين نكتب عكس عقارب الساعة وباتجاه دوران الأرض، لا يدرك قسم كبير منا سحر هذا الخط المتدفق من اليمين إلى اليسار كجوقة شرفية متناهية في الأناقة والانسجام، كنهر من الصلوات، ألم يقل أحدهم: إن الخط عبادة.
كان الخطاطون القدماء يتوضؤون قبل أن يمسكوا المداد ويبسملون عندما يعمدون ريشتهم في الحبر ويتوجهون بالشكر والدعاء بعد إتمام مهماتهم ثم يدفنون جثث أقلامهم وبقايا معداتهم تحت التراب في طقس يليق بآية (إقرأ).
الثلاثاء 2016/10/25
رشاقة \"الفأرة\" تعوض \"حفيف\" القلم

يوما بعد يوم يتزايد الدور الذي يلعبه الكمبيوتر وتطبيقاته المختلفة في مجالات فنية وتراثية، لم يكن يخطر ببال أحد أنه يمكن الاستغناء فيها عن الإبداع البشري واللمسة الإنسانية، فقطار تطبيقات التكنولوجيا في عالم الفن والتراث يستمر في انطلاقه بسرعة من محطة إلى أخرى، حتى وصل قبل فترة ليست بالبعيدة إلى محطة الخط العربي، فبدلا من الخطاط العربي، وبدلا من أن يقوم خطاط موهوب بكتابة لافتة أو إعلان يستغرق أسابيع لإتمام هذا العمل، أصبح في الإمكان الضغط على زر كمبيوتر للحصول على نماذج جاهزة من الخطوط.

ولا يمكن الانكار بأن هناك فروقا ربما يسخر منها أهل الخط، فجمال الخط على الورق ورائحة الحبر بالزعفران وماء الورد لا يمكن الحصول عليهما بهذه التقنية، لكن ما المانع أن يتدرب الخطاط على تقنية الكمبيوتر ويعيد كتابة الحروف مرات ومرات مع سهولة التعديل عليها، ويقول الخطاط خالد ساعي “الكتابة بالقصبة تساعد لاشك في الحصول على خط حسب قواعده بسهولة أكبر وتحكم بالميلان كنهاية الواو الدقيقة، بينما الكتابة بالفأرة تحتاج إلى تصور كيف سيكون شكله بعد التعديل عليه وأن هذا التعديل عليه سيأخذ وقتا أطول”.

كانت لكل خطاط طريقته في تحضير الحبر الذي تفوح منه روائح العسل والصنوبر والخزامى ضمن تركيبة خاصة لا يعلمها إلا أقرب مريديه

ويقول الخطاط اللبناني موفق بصل “سهولة استخدام التقنية تدفع الكثيرين إلى تجربتها بوجود البرامج على أجهزتهم، وتصليح الخط على الورق يحتاج إلى شفرة خصوصا لتقليص الزوائد وملء الفراغات، بينما على شاشة الجهاز يمكن تكبير الحرف والتعديل مرات كثيرة”.

ربما كان لصعوبة‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الحبر‭ ‬العربي‭ ‬والورق‭ ‬المصقول‭ ‬وقص‭ ‬القصبة‭ ‬وقطها،‭ ‬ثم‭ ‬المسح‭ ‬الضوئي‭ ‬وتحويل‭ ‬الخط‭ ‬لصورة‭ ‬وتنظيف‭ ‬شوائبها‭ ‬وتهذيب‭ ‬أطرافها‭ ‬لاستخدام‭ ‬الخط‭ ‬في‭ ‬المواقع‭ ‬العنكبوتية‭ ‬أو‭ ‬المطبوعات،‭ ‬ربما‭ ‬كان هو‭ ‬الدافع‭ ‬وراء‭ ‬الإقدام‭ ‬والاقبال‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬تقنية فن الخط عبر الكمبيوتر.

قلم الخطاط إصبع سادس

قصبة الخطاط هي قلم سادس ذو حفيف، له رقة القصب وحنينه، وأصابع طوعها العشق، تقطر حروفا فوق ورق يختصر البراري ويغالب الفناء.

عصا المايسترو هي أنفاس الخطاط، تتمدد وتضيق مع كل همزة قطع أو وصل، نقطة أو فاصل، حركة أو سكون، شدة وضمة وفتحة ثم كسرة… للديواني مقام الحجاز، وللكوفي النهوند وللقيرواني البيات وللفارسي العجم وللرقعي السيكا.

كانت لكل شيخ خطاط طريقته في تحضير الحبر الذي تفوح منه روائح العسل والصنوبر والخزامى ضمن تركيبة خاصة لا يعلمها إلا أقرب مريديه، بل إن لكل رسالة عطرها ومذاقها، لونها ونوعها وهيئة حاملها، وإن كان حماما زاجلا، فمخاطبة أهل “الجاهة” والسلطان ليست كمخاطبة المعشوق أو الصديق أو القريب.

عشق وحنين لا تضاهيهما التقنيات

جاء عصر الكمبيوتر، ورأى الكثير من الخطاطين لزوم دق جرس الإنذار وإطلاق صيحات الفزع، ويحذر أحمد علي سليمان، خبير تدريس الخطوط العربية، من أن يؤدي تحول عدد كبير من المهتمين والعاملين في مجال الخط العربي إلى استخدام تقنيات الكمبيوتر في الحصول على قوالب نمطية وثابتة ومن دون اللمسة الإنسانية على الخط العربي، إلى حالة من الرتابة، ويساهم في القضاء على عناصر الإبداع لدى الموهوبين، مضيفا أن الموهوبين في مجال الخط العربي لا يجدون من يتولى رعايتهم بالرغم من أن عدد هؤلاء قليل.

بينما يؤكد أيمن يوسف، أحد خبراء الخط العربي قائلا “إنه بالرغم من التقدم التكنولوجي الكبير في مجال التطبيقات المرتبطة بالكمبيوتر في تنوع وجود الخط العربي، إلا أن التقنية الحديثة في هذا المجال لم تحل محل الخطاط البشري أبدا”، مشيرا إلى أن الحاسب الآلي يمكن أن يكون له دور في الكتابة العادية، لكن الخط العربي بأشكاله الفنية والإبداعية لا يمكن أن يخرج إلى النور إلا من خلال إنسان مبدع ملم بفنون كتابة الخط العربي، وبأشكال الحروف وأطوالها وأحوال طمسها أو مده.

هل يستطيع الذي يخطط أمام شاشة أن يحس ويشتم رائحة الحبر، ويدرك بالإحساس أنّ الحروف العربية التي رتبها الخليل بن أحمد في كتاب (العين) من الحلق إلى الشفتين وتقارب عدد الأيام القمرية تأخذ تشكيلات وتأويلات فلسفية وصوفية لا حدود لها لدى العامة.

كما عمل الذواقة على تناغم وانسجام الحروف في المنطوق والمكتوب وقاربوا بين المسموع والمنظور، فجعلوا أناقة الورق من أناقة اللسان مبتعدين عن النشاز كتجاور بعض الأحرف الثقيلة في قول أحدهم: وقبر حرب بمكان قفر وليس قرب قبر حرب قبر.

التراث والحداثة، ليس هناك أروع من أن يطير الواحد ويحلق بهذين الجناحين رغم كل ما يقال في هذه الثنائية الشائكة، ولكن من الناس من لا يملك القدرة على التواصل، لا مع الجد ولا مع الحفيد.

إن من يتعلم العربية من اليمين إلى اليسار واللغات الأوروبية من اليسار إلى اليمين ويكتب بالأزرار كما بحفيف القلم.. سيتعلم حتما كيف يحب الناس دونما اتجاهات.

أهم الأسباب التي تهدد الخط العربي هو ما طرأ على الحياة من تقدم حضاري وظهور مكتشفات ومخترعات وعلى رأسها تقنية الكمبيوتر، وقد ظهرت هذه الخطوط مشوهة، لا تحمل أي قيمة جمالية، إضافة إلى قلة الوعي الفني وعدم إحساس الناس بجماليات هذا الفن الأصيل الجميل، ولم يعد أحد يعرف ان هناك خطوطا جميلة لها قيم فنية وجمالية، وللاسف فإن هذه الخطوط المشوهة انتشرت من خلال الكمبيوتر وأصبحت متداولة بين فئات المجتمع وأثرت سلبا على الذوق العام.

مسألة أخرى تشكل خطرا على الخط العربي، وهي انتشار الخط الحر أو (المودرن) في اللوحات الدعائية التجارية وتنفيذها بالكمبيوتر مما أثر على الخطوط الأصيلة بشكل عام وعلى أذواق الناس بشكل خاص.

المتمرس بأداة الكمبيوتر وتقنياته سيسهل عليه، بلا شك، التدرب على الخط من الذي يتبع الأدوات التقليدية

أحجام الحروف وأبعادها لا تدرس ولا تقاس بالمسطرة، وإنما بعين القلب وعادة ما يرتجل الخطاط ليطل بروحه وأسلوبه، ولكن دون نشاز أو خروج عن المقام.

إنه فن العزف بالحروف والرقص والإنشاد مع الحروف، الجمع بين أكثر من لون سمعي وبصري في ذات الوقت أي الكاليغراف والكورغراف والفونوغراف لبعض الذين يحبذون تداول المصطلحات اللاتينية الحديثة بصفة استعراضية.

كل التقنيات بكبسة واحدة

الإنجازات العلمية والمخترعات التكنولوجية الحديثة، لا يمكن لها أن تقضي على فن راسخ وأصيل مثل الخط العربي، بل على العكس، فهي قد ساهمت في تطويعه وتطويره دون أن يفقد هويته، كما أنها اختصرت الوقت والمال وساهمت في انتشاره.

العرب القدامى دفعتهم الرغبة في نشر المعرفة إلى البحث عن سر صناعة الورق، الذي لم يكن يعرفه إلا بعض الصينيين، حتى توصلوا إلى سر صناعته، ليستخدموه في معاملاتهم، وليصبح سلاحا فعالا في أيديهم لاستنساخ الكتب ونشر المعرفة بشكل واسع، فما بالك بما يمكن لهم أن ينجزوه في هذا العصر الذي قطع خطى مدهشة نحو ربح الوقت والطاقة وتطوير النوع والكم في آن معا. ومن الثابت تاريخيا أن خطاطي ذلك الزمن، الذين اعتادوا الكتابة على الرق وورق البردي، في أفضل الأحوال، لم يأخذوا موقفا سلبيا من الورق، هذه الخامة التي أصبحت مسيطرة، والتي تحتاج إلى أساليب مختلفة عما ألفوه للكتابة عليها، بل إنهم اعتمدوا على هيكلية الخط العربي التي تتميز بالمرونة والطواعية العالية التي تجعله قادرا على التلاؤم مع الخامات المختلفة، فطوروا أقلامهم وأساليبهم مستفيدين من هذه الميزات، ومن العوامل الإيجابية المساعدة في الورق، وربما كانت هذه أول خطوة مهمة على طريق انتقال الخط العربي من طوره الوظيفي الأدنى إلى أطواره الوظيفية الجمالية الأعلى.

تبقى هناك اختلافات تقنية في طبيعة بعض أنواع الخط وكيفيات تطويعها، ويقول أحد الخطاطين المباشرين لعملهم على الكمبيوتر “إن هناك صعوبة في إتقان خط ‘الثلث’ بهذه التقنية، لأن مقاييسه الخطية دقيقة جدا، وبما أن أداة الخط المتوافرة حاليا لا تزال في طور نموها وتحتاج إلى تحديث، فإن الخط الديواني هو الأكثر قبولا لهذه التقنية، لما فيه من حرية في الكتابة، ويحتمل التلاعب بقواعده

سحر التكنولوجيا يضاف إلى سحر الحروفية

قليلا”.

ومن فوائد استخدام تقنيات الكمبيوتر تعليمه للأجانب ولغير الناطقين بالعربية، وأكد الخطاط اللبناني موفق بصل أن «شأنهم شأن من يتعلم الخط بأي أداة، فالحديث هنا عن الأدوات التي يكتب بها الخط وليس الخط نفسه، لكن بلا شك المتمرس بأداة الكمبيوتر سيسهل عليه التدرب على الخط من الذي يتبع الأدوات التقليدية، أما بالنسبة إلى الخطوط اللاتينية وغير العربية فبرامج الكمبيوتر الفنية صممت بشكل عام واستخدامها في كتابة خطوطنا العربية يعطي الأمل بأن نجد بين أيدينا يوما ما برنامجا مصمما خصيصا لدعم الخط العربي، وهي دعوة مفتوحة للمبرمجين.

تقنية الكمبيوتر يجب أن تكون لدعم تراثنا الخطي، ودعوة إلى تعلمه بأسلوب حديث، ونشر ثقافة الخط الحسن بغض النظر عن النواحي الفنية.

ولا يمنع أن يستخدم الفنان الكتابة بالكمبيوتر في أعماله، غير أنني لم أحاول ذلك وأستخدمه في مجال مهنتي يوميا كخطاط ومصمم، أما لوحاتي الفنية فهي بعيدة عن الكمبيوتر، لاعتقادي بأن على الفنان أن ينقل أحاسيسه ومشاعره فوق لوحته لتخرج بأفضل حلة، وتكون متفردة، وهذا ما لا تقدمه لي تقنية الكمبيوتر، ومشاركاتي في المعارض الفنية معظمها تحمل طابع الحروفية بألوان مائية».

تعد كتابة الخط العربي حكرا على الخطاطين والمهتمين برسم الخط بواسطة الأحبار والريشة والقصبات، إذ بدأت التقنيات الحديثة تمهد الطريق الوعرة لانتشار الخط العربي ليس فقط عند العرب، إنما عند غير الناطقين باللغة الذين بات في استطاعتهم التمرن على استخدام تقنية الكتابة مباشرة على الكمبيوتر عبر القلم الرقمي أو «فأرة الكمبيوتر».

وبحسب فنان الخط العربي اللبناني موفق بصل فإن «تقنية كتابة الخط على الكمبيوتر، هي الكتابة مباشرة على الجهاز بواسطة قلم رقمي أو فأرة الكمبيوتر، من خلال برامج التصميم والرسم عن طريق اختيار أداة الخط ومحاولة الكتابة، وكأننا نخط الحرف بالقصبة، ولكن الفرق أن المستخدم لا يستعمل هنا الحبر والورق”.

وعن تجربته الشخصية يقول الفنان موفق بصل “سيعمل برنامج ‘ألستريتر’ على القيام بهذه التقنية، لأنه يمكنني تعديل الحروف وإصلاحها، ليس بمستوى قواعد الخط المتقنة ولكن بطريقة تعد جيدة، إذ لا يوجد حتى اليوم برنامج تتوافر فيه كل تسهيلات كتابة الخط.

و يضيف الفنان “لكننا لسنا بعيدين عن ذلك وخصوصا عندما يتم إدخال التمكن من نهايات الحروف على هذه البرامج وتغيير درجة الزاوية خلال كتابة الحروف، فأداة الكتابة المتوافرة حاليا جامدة والخط يحتاج إلى ليونة، بمعنى أني عندما أكتب أحدد عرض وزاوية الحرف مسبقا، وملزم بهما، ثم أقوم بالتعديلات في نهاية الأمر لإعطاء الحرف شكله الصحيح، لكنني أتحكم بميلان الحرف مع سيلان الحبر على الورق”.

واعتبر الفنان أن “هناك فروقا واختلافات في استخدام تقنية الكمبيوتر في كتابة الخط، إذ صعوبة الحصول على الحبر العربي والورق المصقول وقص القصبة وقطها، ثم المسح الضوئي وتحويل الخط إلى صورة وتنظيف شوائبها وتهذيب أطرافها لاستخدام الخط في المواقع العنكبوتية أو المطبوعات ربما هو الدافع وراء الإقدام والإقبال على هذه التقنية”.

12