هل استنجد إخوان مصر بـ"القاعدة" لإرباك السلطات

الأحد 2013/09/01
السلطات المصرية تضيخ الحناق على الجماعة

القاهرة- ألقت أجهزة الأمن في القاهرة القبض على "جهاديين" اثنين من أبناء عمومة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري أثناء اختبائهما في شقة بمدينة نصر.

وتم ترحيل المقبوض عليهما في حراسة أمنية مشددة إلى سجن طرة جنوب القاهرة، بعد أن عثر بحوزتهما على سلاحين ناريين وذخيرة وحاسب محمول عليه صور لشخصيات عامة وبعض المسئولين بالدولة.

يأتي هذا في ظل مؤشرات على وجود تنسيق قوي بين الأذرع المسلحة للمجموعات الجهادية في سيناء (وبينها تنظيم القاعدة) وبين الإخوان المسلمين الذين فشلت محاولاتهم الاحتجاجية التقليدية في إثناء السلطات الجديدة عن أداء دورها والتحضير للمرحلة الانتقالية. ولم يستبعد متخصصون في التيارات الإسلامية أن تكون جماعة الإخوان قد استنجدت بـ"القاعدة" المصرية لإرباك السلطات وذلك من بوابة حركة حماس التي تقول تقارير محايدة إنها تقيم علاقات متطورة مع مختلف المجموعات المسلحة في سيناء.

ولاحظ هؤلاء أن العمليات التي تستهدف قوات الجيش والشرطة في سيناء تكثف بشكل لافت بعد ثورة الثلاثين من يونيو التي أطاحت بالإخوان وخاصة بعد فض اعتصاميْ رابعة والنهضة في ما بدا وكأنه تحرك منظّم وهادف لردة الفعل على سقوط الإخوان.

وفي سياق التصعيد الميداني للمجموعات المسلحة ضد مصر، دعت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام أحد أذرع تنظيم القاعدة في بيان أذيع على شبكة الانترنت أمس المصريين لحمل السلاح ضد الجيش. وقالت إن القمع الدموي للمحتجين الإسلاميين يبين عدم جدوى الوسائل السلمية.

وقال أبو محمد العدناني المتحدث باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام في رسالة مسجلة بالعربية "إن جيوش الطواغيت من حكام ديار المسلمين هي بعمومها جيوش ردة وكفر وإن القول اليوم بكفر هذه الجيوش وردتها وخروجها من الدين بل بوجوب قتالها وفي مقدمتها الجيش المصري لهو القول ولا يصح في دين الله خلافه".

4