هل تحولت الإنترنت إلى سلاح للفكر المتطرف والإرهابي

الخميس 2013/12/05
موقع القرضاوي يدعي الاعتدال ولكنه نموذج لنشر التطرف الإخواني

القاهرة - يبدو أن رجع الصدى الإعلامي للفكر الإرهابي على شبكة الإنترنت اليوم، هو أقوى حضورا مما تبثه المجموعات الإرهابية ذاتها، ذلك أن ما يكتب ويسوق عن الإرهاب والعمليات الإرهابية إعلاميا، وخاصة في شبكة الإنترنت، يفوق بشكل كبير ما يبثه الإرهابيون أنفسهم من رسائل إعلامية، هكذا وبعد سنوات من الخطاب التمجيدي بمزايا الإنترنت، والذي عليه أن يتواصل، وبالتحديد فيما يتعلق بدوره في المساهمة في رفع تحدي التنمية في الدول النامية، وإمكانية شبكة الإنترنت في الوصول لأكبر شريحة من الناس، أصبح الجدل يأخذ بعدا تصعيديا تجاه شبكة الإنترنت، لتلصق بها صفات الإرهاب والشذوذ والقرصنة، والهوة الرقمية، وأصبحت شرطة الإنترنت لها اليوم سلطة أكبر من سلطة البوليس السياسي.

د.محمد كامل، أستاذ التكنولوجيا بجامعة القاهرة يرى أن كل ذلك الإرث الفكري السريع الذي حققته شبكة الإنترنت، ومعها تكنولوجيا الاتصال الحديثة، في حاجة إلى إعادة قراءة وإلى إعادة طرح السؤال الفكري: ما هو الحد الفاصل بين حاجيات الناس من شبكة الإنترنت ومختلف الاستعمالات السائدة اليوم؟

أصبح الإنترنت عند البعض سببا في تهميش اللغات المحلية، وعاملا في عرقلة التجارة الوطنية في علاقتها بالعولمة، ومرتعا لتخريج الإرهابيين، وهكذا تحولت الشبكة من نعمة إلى ورطة يصعب حصر مخرجاتها وفرز وظائفها وبيان من هو المستفيد منها. لقد حل في تشخيص حال الإنترنت، وللأسف، خطاب الكأس نصف الفارغة محل الكأس نصف المعبأة.

والعديد من هذه المواقع التي تبدو في الظاهر، وكأنها تابعة لمنظمات علمية، وهي في الحقيقة ليست كذلك، ومن أشهر الأمثلة موقع جمعية في أميركا تحمل تسمية The muslim student association news، وقد تقصده للتزود بعناوين جامعات أو معاهد متخصصة، فلا تجد شيئًا من ذلك، ولكن الموقع يحيلك بدلا من ذلك إلى دليل مفصل وشامل، لكافة التنظيمات المتطرفة في العالم العربي. ومثل هذه المواقع التي تعمل على نشر الدعاية أو جمع التبرعات أو استقطاب أتباع أو مؤيدين للجماعات المتطرفة العربية، بدأت تنمو كالفطريات على الشبكة الإلكترونية، بدءا من عام 1995، حتى لا يكاد عددها يحصى حاليا، وقد تنبهت الجماعات المتطرفة العربية بشكل مبكر إلى المرونة التي توفرها لها الإنترنت، من حيث السرعة وسهولة الاتصال، فضلا عن عدم التعرض للملاحقات الأمنية، والقدرة على استقطاب أتباع جدد، خاصة بالنسبة إلى ممثلي تلك التنظيمات في الدول الغربية».

ويرى د.سمير عبد التواب، أستاذ التكنولوجيا بجامعة القاهرة أن هذا التوجه باستعمال الإنترنت كوسيلة دعاية للتنظيمات المتطرفة والحركات الإسلامية عموما، بما فيها بعض التنظيمات المعتدلة، سبق وأن لجأت إليه هذه التنظيمات، من خلال «الأشرطة الصوتية» (الكاسيت) التي استعملت بكثرة في فترة الستينات والسبعينات للالتفاف على أساليب التضييق الأمني، وعلى محاولات منعها من حرية التعبير عن أفكارها. لكن هذه الظاهرة الجديدة المتعلقة باستعمال الإنترنت كسلاح للدعاية والاستقطاب، ليست خصوصية عربية أو إسلامية، حيث أحصى معهد الأبحاث الأميركي salmon – Wiesenthal ، قرابة ألف وخمسمئة موقع، تشجع على الترويج للعنف والحقد والتطرف والعنصرية بمختلف أشكالها. يقول غريغوري ديستوش، الباحث الفرنسي، الذي أعد دراسة أكاديمية مهمة، نشرت مؤخرا في كتاب تحت عنوان، «تهديدات على الشبكة الإلكترونية: الجماعات المتطرفة والإرهاب على الإنترنت»، إنه خلال اشتغاله على مختلف التنظيمات الأصولية، سواء كانت إسلامية أو غيرها، أحصى قرابة 150 موقعا دعويا خالصا من النوع الذي لا يصح اعتباره تطرفا أو إرهابا، «وإن كان الغرب يجد كثيرا من الصعوبة في التمييز بين ما هو إسلامي معتدل وبين الحركات الأصولية المتطرفة».

أما النوع الثاني من مواقع الحركات الإسلامية، فيتعلق بتنظيمات تخوض حروب مقاومة وطنية ضد محتل أجنبي، وأبرزها ثلاثة: «حزب الله» في لبنان، وحركة «حماس» الفلسطينية، وجبهة «مورو» الفلبينية، والشرعية التي يكتسبها نشاط هذه الحركات من المقاومة الوطنية، يجعلها أقل لجوءًا إلى الوسائل الملتوية في استعمال الإنترنت، إذ نجد أن موقع «حزب الله» اللبناني، مخصص بالدرجة الأولى لمتابعة النشاط السياسي والبرلماني للحزب، بينما الجناح العسكري يخصص له موقع آخر تحت شعار «مقاومة».

ويتكرر الشيء نفسه مع حركة «حماس» الفلسطينة، والتي تتخذ كواجهة سياسية لها موقعا على الإنترنت باسم Islam Assciation for Palestine ، وهذا الموقع يكتفي فقط بنشر البيانات الرسمية والأدبيات السياسية العلنية للحركة، وأما الصنف الثالث من المواقع العربية السياسية على الإنترنت، فهو للحركات الإسلامية التي تخوض «حروبا» ضد حكومات بلدانها، وفي مقدمتها «الجماعات» الجزائرية.

13