هل تخلت المرأة عن دور ربة المنزل

الثلاثاء 2014/10/28
المرأة تخصص حوالي 18 ساعة أسبوعيا للأعمال المنزلية

لم تستطع المرأة كسر صورة “ربة المنزل” رغم الدرجات العلمية التي حصلت عليها والميادين المختلفة التي اقتحمتها في سوق العمل، فالأبحاث العلمية تؤكد أن معظم المهام المنزلية ما زالت مناطة بعهدة النساء، وأنهن يقضين ساعات طويلة في الطبخ والتنظيف والعناية بالأطفال والتسوق، وقد تضطر الكثيرات منهن إلى التخلي عن وظائفهن بسبب عجزهن عن التوفيق بين عملهن وأسرهن.

وكشفت دراسة بريطانية حديثه أن المرأة تقوم بأكثر من ضعف الأعمال المنزلية مقارنة بالرجل، حتى وإن كانت تقضي يومها مثله في العمل.

وتنفق المرأة ما يزيد عن 18 ساعة أسبوعيا في الأعمال المنزلية، فيما كانت تنفق نظيرتها في الستينات من القرن الماضي حوالي 44 ساعة أسبوعيا.

ويعتقد الخبراء أن الصورة النمطية للنساء عبر العصور تكاد تتشابه، لولا التكنولوجيات الحديثة وما أنتجته من طاقة ومعدات غيرت حياة المرأة العصرية وحررتها بعض الشيء من عبء الأعمال المنزلية.

وتقتصر مسؤولية الرجال على إخراج أكياس القمامة وإصلاح بعض الأشياء البسيطة وتغيير المصابيح الكهربائية، وباقي المهام التي تتضمن الكنس والتنظيف وغسل الملابس وكيها والعناية بالأطفال في مأكلهم وملبسهم ودراستهم، فتتولاها الزوجات بمفردهن في معظم الأوقات أو كلها، وتقضي كل امرأة في المتوسط 10 ساعات أو أكثر في الأعمال المنزلية، بينما لا يتجاوز الرجال 5 ساعات أو ربما أقل منها، كما يضطلع 5 بالمئة فقط من الرجال بمسؤولية تنظيف المنزل مرة في الأسبوع، مقارنة بـ71 بالمئة من النساء.

ويرى الخبراء أن دور “ربة المنزل”، يمثل خيارا مفروضا على المرأة العربية بسبب التمييز الذي تواجهه في سوق العمل رغم أن العديد من الدول تصرف ملايين الدولارات في مجال محو الأمية وتعليم الإناث.

وتحول ثقافة التمييز في الأدوار على أساس الجنس دون المشاركة الفعلية للمرأة في الدورة الاقتصادية، وتشير الإحصائيات الحديثة، إلى أن معدل مشاركة النساء في أسواق العمل بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا يتجاوز نصف المعدل العالمي.

دراسة بريطانية كشفت أن المرأة ما زالت إلى اليوم تقوم بأكثر من ضعف الأعمال المنزلية مقارنة بالرجل، حتى وإن كانت تقضي يومها مثله في العمل

وأكدت المختصة الاجتماعية البرازيلية غريزيلدا أن اضطلاع النساء بالمهام المنزلية يختلف حسب البلدان، فالمرأة العربية معروفة بخدمتها لزوجها وتنفيذ مطالبه، وذلك راجع إلى القوانين الاجتماعية السائدة التي تنظر إلى الشؤون المنزلية على أنها مفروضة على ربة المرأة دون الرجل.

وقالت إن “المجتمع يفرض أحيانا عادات من حيث تقسيم الأدوار المنـزلية والاجتماعية للرجل والمرأة، ومن المشاع أن الرجل لا يعرف القيام بالمسؤوليات المنـزلية من حيث إعداد الطعام والاعتناء بالأولاد، وترتيب الشؤون المنـزلية، ولذلك فإن المرأة مجبرة على القيام بتلك الواجبات”.

وترى أن ذلك قد ترسخ في الأذهان مع مرور الزمن وأصبح عادة، ثم تحول إلى عذر يستخدمه الرجال للإلقاء جميع الأعمال المنـزلية على كاهل المرأة.

وكشف استطلاع للرأي أجراه معهد ايبسوس الفرنسي، أن 91 بالمئة من الفرنسيين يرون أن المرأة مكانها البيت وليس العمل، حيث أن فرنسا تعتبر الأولى بين الدول الأوروبية التي يرجح فيها الرجال هذا الاعتقاد، وتأتي المجر في المرتبة الثانية بنسبة 66 بالمئة، ثم بريطانيا بنسبة 22 بالمئة، وهولندا بنسبة 20 بالمئة.

وكانت كارمن برافو المسؤولة عن شؤون المرأة في الاتحاد النقابي الأسباني كوميسونيس أوبريراس قد أكدت أن النساء يتوجهن في الدول الصناعية إلى التوقف عن العمل خارج المنزل للتفرغ لرعاية الأسرة، وذلك بفضل الاستحقاقات والمنافع الاجتماعية التي يحظين بها، وعلى عكس ما يحدث في بلدان الجنوب حيث تتزايد عمالة المرأة غالبا بدافع الحاجة إلى البقاء على قيد الحياة.

وأفادت بأن النساء في الدول الصناعية يعملن كثيرا أيضا لكنهن يتمتعن بنظم الحماية الاجتماعية. كما أن الكثيرات منهن يتوجهن مؤخرا إلى ترك الوظيفة عند الإنجاب، لرعاية الأسرة.

وتتمتع المرأة الأوروبية بمزايا هامة كتقاضي معونات حكومية وتعويضات مالية من أرباب العمل لدى ترك الوظيفة، وتتوقف فترة معونات البطالة وكميتها على العمر والأقدمية في الوظيفة والدخل الإضافي المحتمل وحجم الأسرة.

كما تحصل المرأة في أوروبا على عطلات أمومة تصل في أسبانيا إلى 16 أسبوعا، وفي سويسرا إلى 96 أسبوعا، وتتلقى خلالها راتبها بنسبة مئة في المئة، فيما يكاد نصيب المرأة العربية من هذه الامتيازات لا يذكر.

21