هل تسرع أوباما في قرار الإنسحاب من العراق

السبت 2014/01/11
محللون يؤكدون أن الانسحاب من العراق كان سابقا لأوانه

واشنطن - تعتبر عودة ظهور تنظيم القاعدة والاضطرابات بين السنة والشيعة في كل من العراق وسوريا اختبارا لنفوذ الولايات المتحدة المتآكل في منطقة الشرق الأوسط ومنطق سياستها الخارجية التي بنيت على الابتعاد عن المشاكل في هذه المنطقة.

وقد أثارت عودة الجهاديين إلى مدن مثل الفلوجة والرمادي، اللتين كانتا ساحتي معارك شهيرتين للجيش الأميركي، اتهامات للرئيس الأميركي باراك اوباما بأنه تسرع في سحب قواته من العراق وأهدر تضحيات الأميركيين.

وتساور أجهزة الاستخبارات الأميركية مخاوف من أن توسع معاقل متطرفي القاعدة في سوريا المضطربة يمكن أن يزيد من إعداد الجهاديين الذين قد ينفذون عمليات إرهابية في الولايات المتحدة وأوروبا.

ويجري كبار المسؤولين الأميركيين وعلى رأسهم نائب الرئيس جو بايدن اتصالات هاتفية مكثفة مع بغداد لحث رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي على التصالح مع العشائر السنية في محافظة الأنبار الغربية قبل أن يهاجم مسلحي جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) المرتبطين بتنظيم القاعدة.

وتعكس الجهود الأميركية المحمومة الصعوبات التي يواجهها البيت الأبيض في مواكبة وتيرة الثورات والتفكك من مصر إلى سوريا ومن لبنان إلى ليبيا.

وتريد واشنطن من المالكي أن يتبنى استراتيجية من شقين لضبط تقدم القاعدة. الأول هو المصالحة مع العشائر السنية، والثاني هو القيام بعمل عسكري.

وهذه هي الاستراتيجية نفسها التي اتبعتها القوات الأميركية خلال الاضطرابات في العراق. وقد ساعدت اضافة إلى الصحوات السنية في طرد القاعدة.

إلا أن البعض هنا يشككون في قدرة القوات العراقية الحديثة التشكيل على طرد المقاتلين من الفلوجة التي احتاج فيها الأميركيون إلى الدعم الجوي للانتصار في العملية القتالية التي كانت من بين الأكثر دموية منذ حرب فيتنام.

وبعد عامين من انسحاب القوات الأميركية من العراق، تشعر واشنطن بالاحباط من أن المالكي لم يبذل الجهد الكافي لتهدئة الخلافات الطائفية التي اشعلها الغزو الأميركي للعراق في 2003.

وتنظر واشنطن، التي تعاني من قصر النظر، في العادة إلى الأزمات الخارجية على أنها نتيجة فشل لسياستها الخارجية حتى لو كانت العوامل المحلية أكثر أهمية.

وقال السناتور الجمهوري جون ماكين إن التضحيات الأميركية "اهدرتها ادارة أرادت الخروج، ولم تشأ أن تبقى وتعزز المكاسب التي تحققت بالدم والمال الأميركيين".

ويقول منتقدو أوباما أنه فشل في التوصل إلى اتفاق لإبقاء قوة أميركية في العراق، وهو ما كان يمكن أن يحافظ على النفوذ الأميركي ويمنع عودة القاعدة، بحسب رأيهم.

ولكن هل كان يمكن لعدد محدود من القوات الأميركية أن تمنع الاضطرابات الطائفية؟

يقول ماكس بوت من مجلس العلاقات الخارجية "أن الذين كانوا يدعون إلى الابقاء على قوات أميركية في العراق بعد 2011 حذروا من حدوث ما يحدث الآن. وللأسف اعتقد أن تحذيراتنا تحققت".

إلا أن البيت الابيض يرفض فكرة أن ابقاء قوة أميركية صغيرة كان يمكن أن يحول دون وقوع اضطرابات طائفية.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض "عندما كان عدد القوات الأميركية على الأرض 150 الف جندي كان العراق يشهد عنفا طائفيا شديدا".

ولا يواجه أوباما، الذي بنى رئاسته على معارضة الحرب، الكثير من المخاطر السياسية المتعلقة بالعراق في بلده الذي انهكته الحروب.

ويعتقد العديد من المحللين أن معظم اللوم في ما يحدث في العراق يقع على المالكي بسبب فشله في تشكيل حكومة متعددة المكونات، وكذلك على تدفق المتطرفين من سوريا.

إلا أن سيناريو دخول العراق في حرب أهلية شاملة سيلطخ إرث أوباما ويقوض مزاعمه بأنه "أنهى الحرب".

ووعدت واشنطن بالتسريع بتسليم العراق صواريخ هيلفاير وطائرات استطلاع بدون طيار، إلا أن بعض أعضاء الكونغرس يخشون أن يوجه المالكي أسلحة أشد فتكا مثل المروحيات القتالية ضد أعدائه الداخليين بدلا من القاعدة.

ورغم أن وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية قدمت للمالكي معلومات استخباراتية، كما اقترح بعض الضباط العسكريين تدريب القوات العراقية خارج العراق، إلا أن تدخل واشنطن بشكل مباشر لا يلقى الكثير من التأييد.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري "إن هذه معركتهم".

كما أثارت الضغوط الأميركية على المالكي سؤالا آخر هو: ما مدى نفوذ وتأثير واشنطن في العراق؟

يقول منتقدون أن انسحاب القوات الأميركية من العراق وعدم استعداد أوباما لتسليح المعارضين في سوريا وقراره عدم توجيه ضربة عسكرية لدمشق عقابا لها على استخدامها المفترض لأسلحة كيميائية، هو رسالة واضحة عن رغبته بعدم التدخل المباشر.

ويقول السناتور الجمهوري ليندسي غرهام "ما استغربه هو أن سياستنا الخارجية لا تركز على تهديد القاعدة المتزايد".

وقال ديفيد اغناتيوس الصحافي في الواشنطن بوست والمعروف بعلاقاته الممتازة مع الاستخبارات الأميركية، في مقال نشر مؤخرا إن ادارة أوباما وأثناء استعجالها للخروج من العراق، سمحت لإيران بأن تحول المالكي والعراق إلى "عملاء افتراضيين" وتقوض النفوذ الأميركي.

كما يراقب البيت الابيض التطورات في سوريا بعين من القلق، حيث أدى انقسام المعارضة إلى فتح الباب أمام تقدم تنظيم القاعدة.

وتخشى أجهزة الاستخبارات الأميركية من أن يقوم قادة القاعدة بتجنيد مقاتلين من أصول أميركية وإرسالهم إلى الولايات المتحدة لتنفيذ مهمات إرهابية.

1