هل تعود الدولة في مالي بعودة الرئيس

الخميس 2013/08/22
في انتظار الاستقرار الأمني

تحققت المحكمة الدستورية في مالي من صحة النتائج الأولية للجولة الثانية من الانتخابات التي أعلنت في 15 آب/ أغسطس الجاري، والتي حصل فيها إبراهيم أبو بكر كيتا البالغ 68 عاما ورئيس الوزراء السابق والسياسي المخضرم، على 77.6 بالمئة من الأصوات في جولة الإعادة مقابل 22.3 بالمئة لمنافسه وزير المالية السابق سوماليا سيسي.

بعد هذه الانتخابات ينتظر الماليون فترة حكم الرئيس الجديد بداية من شهر أيلول القادم ليروا مدى التزام الرئيس الجديد الذي يمثل محمل آمالهم وجسر عبورهم نحو فترة استقرار منشودة، في استعادة الدولة لهيبتها وسلطتها والتي كادت تتفكك جراء أحداث العنف التي شهدها البلد الواقع في الغرب الأفريقي نتيجة إرهاب الجماعات الإسلامية المسلحة وتسببت في اندلاع أحداث العنف في أعقاب انقلاب عسكري قبل 17 شهرا.

والرئيس كيتا سيتولى مهام منصبه كرئيس منتخب لدولة مالي في 4 أيلول/ سبتمبر القادم وستوكل إليه مهمة قيادة البلد للخروج من الأزمة السياسية.

2