هل تغلبت تكتيكات المُسيّرات على دهاء متطرفي القرن الأفريقي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يبحث عن صياغة خطط لسحب قواته من الصومال، وهو ما قد يشير إلى نهاية 27 عاما من التورط المتقطع لواشنطن في حروب مقديشو.
السبت 2020/10/24
الإرهاب يتقدم على مكافحيه بخطوة

يرى خبراء أمنيون وعسكريون أن انسحاب القوات العسكرية الأميركية من الصومال ستكون له تأثيرات محدودة رغم أن البلد في حاجة إلى دعم خارجي لإجراء الاستحقاقات الانتخابية المقبلة. وهذه الخطوة دفعت المحللين إلى البحث في ما إذا كانت هناك دوافع تبرر ما حصل لاسيما مع ارتفاع منسوب الشكوك حول نجاح تكتيكات الطائرات دون طيار التي اعتمدتها القيادة الأميركية لتعقب المتطرفين في القرن الأفريقي.

مقديشو – اعتبر محللون أن توقيت عملية سحب القوات الأميركية من الصومال قد تحدث اضطرابات محدودة، إذ إن البلاد مقبلة على خوض انتخابات رئاسية وتشريعية تتطلب المزيد من الإجراءات الأمنية لإنجازها في جوّ آمن ومستقر، وكما يبدو فإن القدرة الأمنية والعسكرية للقوات الصومالية غير كافية لتغطية المهام الأمنية التي تتطلبها المرحلة القادمة.

وورد في منتصف هذا الشهر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب طلب من كبار المستشارين صياغة خطط لسحب القوات الأميركية من الصومال. وإذا تم تنفيذ ذلك، فقد يشير إلى نهاية 27 عاما من التورط المتقطع للولايات المتحدة في حروب الصومال.

ويحذر منتقدو الانسحاب المحتمل بالفعل من أن إزالة ما يقرب من 800 جندي أميركي يخدمون هناك ستشجع حركة الشباب المتطرفة، التي تتخذ من الصومال قاعدة لعملياتها، على زيادة أنشطتها وهو ما يعرض الأمن القومي الأميركي للخطر.

ويقول مايكل هورتون وهو زميل في مؤسسة جيمس تاون في تقرير نشره معهد كوينسي لفن الحكم الجاد “إن الحقيقة هي أن الوجود الأميركي والتصعيد الأخير لهجمات الطائرات دون طيار في الصومال كان لهما تأثير مادي ضئيل على قدرة الشباب على العمل هناك“.

مؤسسة جيمس تاون: هجمات الدرون كان لها تأثير ضئيل على قدرة الجهاديين
مؤسسة جيمس تاون: هجمات الدرون كان لها تأثير ضئيل على قدرة الجهاديين

ولقد أنفقت الولايات المتحدة ودول أخرى المليارات من الدولارات في الصومال على مدى العقدين الماضيين، وتم نشر الآلاف من قوات بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميسوم) لمحاربة حركة الشباب.

وعلى الرغم من التدخل والإنفاق العسكريين، فإن الجماعة لم تتحمل ذلك الضغط عليها فحسب، بل أصبحت الآن أكثر قدرة من أي وقت مضى. ويبدو أنه “سرطان” ساعدت السياسة الخارجية الأميركية في الصومال على انتشاره.

ويعود هورتون بالذاكرة إلى خطاب وزير الخارجية الراحل جون كوينسي آدامز في الرابع من يوليو 1821 حينما حذر مواطنيه من تبني الولايات المتحدة سياسة خارجية تسعى إلى السفر إلى الخارج “بحثا عن الوحوش لتدميرها”. قد تكون النتيجة الطبيعية أن هذا البحث يخاطر أيضا بخلق “الوحوش” التي يمكن أن تسعى إلى تدميرها بعد ذلك.

ويبدو ذلك هو الحال في الصومال. وقد كان تدخل الولايات المتحدة عام 1991 في الصومال تحت رعاية الأمم المتحدة بمثابة حافز أولي لظهور الجماعات الجهادية في الصومال. وهذا لا يعني أن الأفراد الذين لديهم هذه المعتقدات لم يكونوا موجودين بالفعل. قد كانوا موجودين، ومع ذلك فإن وجود القوات الأميركية وعواقب معركة مقديشو عام 1993، التي أشاعها كتاب وفيلم “بلاك هوك داون” ، ساعدا في تأجيج صعود الجماعات الجهادية في جميع أنحاء المنطقة.

وقد أظهرت المعركة، التي أسفرت عن مقتل 19 أميركيا وقتل ما يصل إلى 500 صومالي، أمرا مهما وهو أن الجيش الأميركي، حتى وحدات النخبة، ليس معرضا للخطر ويمكن لهذه الأنواع من الهجمات أن تغير السياسات. وقد أنهت الولايات المتحدة بالفعل مهمتها في الصومال بعد ستة أشهر.

بعد هذا الفشل، واصل الصومال تفككه في إقطاعيات متحاربة تسيطر عليها تحالفات متغيرة لأمراء الحرب من العشائر. وفي عام 2006، بعد سنوات من الفوضى بدرجات متفاوتة، بدأ اتحاد المحاكم الإسلامية في تعزيز سيطرته على أجزاء من الصومال.

وكان اتحاد المحاكم الإسلامية منظمة أصلية تطورت كرد فعل على الفوضى والتعسف في الميليشيات العشائرية. دعم الصوماليون وحدة العناية المركزة لأنها أعادت مظهرا من مظاهر القانون والنظام. في حين أن اتحاد المحاكم الإسلامية كان تنظيما متشددا، فقد تجنب أعضاؤه إلى حد كبير الأيديولوجيات السلفية المتشددة حتى غزت إثيوبيا، بدعم من الولايات المتحدة، الصومال في عام 2006.

أدى الغزو الذي قامت به إثيوبيا ذات الغالبية المسيحية، وهي عدو تاريخي للصومال، إلى تطرف الكثير من أعضاء اتحاد المحاكم الإسلامية، والتي استمرت ميليشيات الشباب فيها لتشكيل حركة الشباب. من دون غزو عام 2006، الذي منحت الولايات المتحدة موافقتها عليه، من المشكوك فيه أن تكون حركة الشباب موجودة، على الأقل في شكلها الحالي.

هل تكسب واشنطن الحرب في القرن الأفريقي؟
هل تكسب واشنطن الحرب في القرن الأفريقي؟

وبعد أربعة عشر عاما والمليارات من الدولارات، لا تزال الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها تقاتل حركة الشباب. لم تعد الجماعة المرتبطة بالقاعدة تسيطر على نفس القدر من الأراضي كما كانت في السابق، لكن هذا يرجع إلى تحول في استراتيجيتها.

ومثل كل الجماعات الإرهابية وحرب العصابات، يجب أن تتطور حركة الشباب إذا أرادت البقاء على قيد الحياة. لم تعد المجموعة تركز على السيطرة العلنية على المنطقة. وهذا يجعل مقاتليها وقيادتها عرضة للهجوم من قبل قوات الاتحاد الأفريقي، خاصة من خلال الهجمات الجوية والطائرات دون طيار الأميركية.

وبدلا من ذلك، بنت حركة الشباب دولة الظل ومن خلال ذراعها الاستخباراتية قامت حركة الشباب بزرع النشطاء والموالين في جميع أنحاء الصومال. ويمتد نفوذها إلى أعلى مكاتب الحكومة الصومالية وهناك القليل مما يحدث داخل الحكومة الصومالية أو جهاز المخابرات أو الجيش الذي لا تعرفه حركة الشباب.

وطبعا تبقى المسألة المهمة اليوم هي كيف تستطيع المُسيّرات تعقب المتطرفين في القرن الأفريقي ما دامت حركة الشباب لديها القدرة على مواجهة تكتيكاتها بهدف البقاء. وهذا يعطي، وفق هورتون، قوة أيضا لبقية الجماعة المتشددة في المنطقة برمتها. فهل يمكن القول إن الولايات المتحدة كسبت الحرب. بالتأكيد لا.

6