هل تكسر انتخابات الجزائر خيبات عمرها 60 عاما

الانتخابات بدت بمثابة محاولة من السلطة الجزائرية لاستعادة زمام الأمور.
الأحد 2021/06/13
انتخابات على وقع أزمات متفاقمة

الجزائر- تواجه الجزائر التي نظمت انتخابات تشريعية السبت، أزمة سياسية واجتماعية واقتصادية، في ظل نظام فاقد للشعبية يواجه حراكا مستمرا منذ فبراير 2019 ووسط تراجع العائدات النفطية.

*اعتماد على المحروقات

بقي النظام الاقتصادي الجزائري اشتراكياً حتى مطلع التسعينات، ولا يزال يتسم بتدخل قويّ للدولة فيه. وتستخدم إيرادات النفط لدعم أسعار الوقود والمياه والصحة والسكن والمواد الأساسية. وترك انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية تداعيات سلبية كثيرة على الاقتصاد.

الجزائر عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وهي ثالث منتج للنفط في أفريقيا وبين أول عشر منتجين للغاز في العالم. لكنّ اقتصادها تضرر بشدة وبصورة مستديمة جراء تبعات الوباء، إضافة إلى انعكاسات الأزمة النفطية.

وتواجه السلطات أزمات اجتماعية متعددة، تؤججها نسبة البطالة المرتفعة (15في المئة) والفقر الذي لحق بشرائح واسعة من المجتمع.

*ماض استعماري

بعد حكم عثماني استمر ثلاثة قرون واستعمار فرنسي دام 132 سنة، أعلنت الجزائر استقلالها في الخامس من يوليو 1962 إثر حرب تحرير دامية استمرت ثماني سنوات.

في سبتمبر 1963، أصبح الأمين العام لجبهة التحرير الوطني أحمد بن بلة أول رئيس للجزائر المستقلة.

وفي 1965، أطيح به وسجن إثر انقلاب عسكري نفذه وزير الدفاع العقيد هواري بومدين الذي حكم البلاد بعد ذلك بقبضة من حديد حتى وفاته في نهاية 1978.

وخلفه العقيد الشاذلي بن جديد الذي أعيد انتخابه في 1983 و1988 في انتخابات رئاسية كان المرشح الوحيد فيها.

*العشرية السوداء

في أكتوبر 1988، هزت احتجاجات عنيفة العاصمة الجزائر حيث أعلنت حال الطوارئ. وتولّى الجيش زمام الأمور فأعاد الهدوء بعد حملة قمع دامية وأطلق إصلاحات سياسية وضعت حدا لحكم الحزب الواحد.

ومع إلغاء الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية التي فازت بها الجبهة الإسلامية للإنقاذ في 1992، دخلت البلاد في “العشرية السوداء” مع اندلاع صراع تخللته مجازر بين مجموعات إسلامية مسلحة وقوات الأمن.

الحكومة الجزائرية تواجه أزمات اجتماعية متعددة، تؤججها نسبة البطالة المرتفعة والفقر الذي لحق بشرائح واسعة

وفي الـ15 من أبريل 1999، وبدعم من الجيش، تم انتخاب عبدالعزيز بوتفليقة رئيسا في خضم الحرب الأهلية.

وفي 1999 و2005 دفع إقرار قانون عفو الكثير من الإسلاميين إلى مغادرة الجبال وتسليم أسلحتهم.

وأسفرت الحرب الأهلية بين 1992 و2002 عن سقوط أكثر من مئتي ألف قتيل، بحسب حصيلة رسمية.

*الحراك

في أبريل 2014، أعيد انتخاب بوتفليقة لولاية رابعة بحصوله على 81.49 في المئة من الأصوات بالرغم من وضعه الصحي المتردي الذي منعه من القيام بحملة انتخابية. فهو بات مقعدا في كرسي متنقل ويعاني من صعوبات في النطق منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013.

وعند إعلان ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة في 2019، عمّ الغضب الشارع.

انطلق على إثر ذلك حراك احتجاجي غير مسبوق في الـ22 من فبراير أدى إلى استقالة بوتفليقة في الثاني من أبريل بعدما تخلى عنه الجيش وعدد من حلفائه.

وفي الـ12 من ديسمبر فاز رئيس الوزراء الأسبق عبدالمجيد تبون بالانتخابات الرئاسية ولكنّه يواجه بدوره رفض الحراك الذي يطالب بتفكيك النظام الممسك بالبلاد منذ الاستقلال.

وفي مارس 2021، دعا تبون بعد عودته من ألمانيا حيث تلقى علاجا طويلا إثر إصابته بوباء كورونا، إلى انتخابات تشريعية مبكرة في الـ12 من يونيو.

وبدت هذه الانتخابات بمثابة محاولة من السلطة لاستعادة زمام الأمور في وقت عاد الحراك إلى الشارع بعد توقف الاحتجاجات على مدى عام في ظل الوباء.

وحظر النظام الذي بقي الجيش عماده، مسيرات الحراك.

*أكبر دولة في القارة الأفريقية

الجزائر هي إحدى دول المغرب العربي وتقع في شمال أفريقيا. هي أكبر دولة أفريقية من حيث المساحة (2381741 كيلومترا مربعا)، كما أنها الأكبر في حوض البحر الأبيض المتوسط وفي العالم العربي.

يعيش 80 في المئة من سكانها البالغ عددهم 44 مليون نسمة في الشمال الساحلي، لاسيما في الجزائر العاصمة وضواحيها. كما أن حوالي 54 في المئة من السكان تقل أعمارهم عن 30 عاما.

تعد البلاد حوالي عشرة ملايين نسمة من الأمازيغ المقيمين بغالبيتهم في منطقة القبائل الجبلية شرق العاصمة.

اللغتان الرسميتان هما العربية والأمازيغية، لكن هناك الكثير من الناطقين بالفرنسية في البلاد.

2