هل تكون جائزة أوسكار لأفضل فيلم أجنبي من نصيب العرب

فيلم "كفرناحوم" يروي الأزمات السياسية العربية والحياة الطاحنة التي يعيشها الناس من خلال سيرة طفل سوري لاجئ في لبنان.
الأربعاء 2018/12/19
طفل يخوض حربه الخاصة

بيروت – بات فيلم “كفرناحوم” للمخرجة اللبنانية نادين لبكي قاب قوسين أو أدنى من الفوز بجائزة أوسكار لأفضل فيلم أجنبي بعد أن وصل إلى القائمة المختصرة لهذه الفئة.

وأعلنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة في الولايات المتحدة أخيرا، عن القائمة المختصرة لمسابقة أفضل فيلم أجنبي، وضمت تسعة أفلام من أصل 87 فيلما شملتها المرحلة الأولى للاختيار.

وجاء ترتيب الأفلام أبجديا بالإنكليزية وفق جنسياتها كالتالي “طيور الممر” (بيردز أوف باسدج) من كولومبيا، و”المذنب” (ذا جيلتي) من الدنمارك، و”لا تنظر بعيدا” (نيفر لوك أواي) من ألمانيا، و”لصوص المتاجر” (شوب ليفترز) من اليابان، و”أيكا” من كازاخستان، و”كفرناحوم” من لبنان، و”روما” من المكسيك، و”حرب باردة” (كولد وور) من بولندا، و”احتراق” (بيرنينغ) من كوريا الجنوبية.

وقالت الأكاديمية التي تمنح الجائزة الأشهر عالميا إن أعضاءها شاهدوا الأفلام المرشحة في القائمة الأولية في الفترة من منتصف أكتوبر وحتى العاشر من ديسمبر قبل أن يستقروا على الأفلام التسعة المختارة.

ومن المقرر إقامة حفل توزيع جوائز الأوسكار يوم الأحد 24 فبراير 2019 بمسرح دولبي في هوليوود، وتنقل شبكة تلفزيون “إيه.بي.سي” الحفل على الهواء مباشرة.

وكفر ناحوم هو الفيلم العربي الوحيد الذي بلغ القائمة القصيرة للأعمال المرشحة لنيل جائزة أوسكار لأفضل فيلم أجنبي.

قصة الطفولة المعذبة
قصة الطفولة المعذبة

يحكي الفيلم بذكاء عن الأزمات السياسية العربية والحياة الطاحنة التي يعيشها الناس في قاع المجتمع المليء بالآلام المنسية والقاسية.

ويروي الفيلم قصة الطفولة المعذبة والاستعباد المعاصر ومفهوم الحدود ويتناول سيرة طفل سوري لاجئ في لبنان. وتدور أحداث فيلم الدراما الواقعية في أحياء بيروت الفقيرة وتحكي عن حياة زين وهو طفل يبلغ من العمر 12 عاما ويحاول دون جدوى منع تزويج شقيقته، ويقرر التمرد على نمط الحياة الذي يخضع له، حيث يقوم برفع دعوى قضائية ضد والديه.

واختارت لبكي ممثلين ناشئين لبطولة فيلمها، من بينهم الطفل "زين"، بطل الفيلم، الذي لفت أنظار العالم بصدق أدائه أمام الكاميرا، وحرصت المخرجة على انتقاء من يعيشون حياة غير مستقرة مثل شخصيات فيلمها، وبينهم ممثلة دخلت السجن أثناء التصوير.

ويبدأ الفيلم وينتهي بمشهد في قاعة محكمة حيث يقاضي زين والديه اللذين أنجبا عددا كبيرا من الأطفال لأنهما جاءا به إلى الحياة، وذلك في حبكة فريدة ابتكرها صناع الفيلم الذين التزموا بنقل حقائق شهدتها مخرجته وعاشها الكثيرون من أفراد طاقم التمثيل.

وسبق لفيلم “كفر ناحوم” أن فاز هذا العام بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي الدولي، ما جعله يتصدر شباك التذاكر اللبنانية، وقد تخطى حتى اليوم الـ130 ألف مشاهد، كما فاز بجائزة الجمهور في مهرجان سراييفو الدولي بالبوسنة والهرسك، وجائزة الجمهور في مهرجان ملبورن بأستراليا، وجائزة لجنة التحكيم في مهرجان النرويج السينمائي الدولي، وجائزة الجمهور التفضيلية في مهرجان كالجاري في كندا، وجائزة أفضل ممثل للطفل زين الرفيع، وجائزة لجنة تحكيم الشباب لأفضل فيلم في مهرجان أنطاليا، وغيرها من التتويجات التي قد يكون الأوسكار أحدها، وهو ما ستكشف عنه الأيام القادمة.

14