هل تنتهي معاناة المسيحيين العرب مع نهاية 2016

المسيحيون العرب تعمّقت معاناتهم بسبب ما تمارسه العصابات الإرهابية من قتل وتهجير، بالإضافة إلى أسباب إقليمية ودولية كانت بمثابة المؤامرة المحبوكة ضدهم، فهل يطل عليهم العام الجديد ببشائر الأمن وعودة المهجرين منهم إلى ديارهم، أم أن أسباب المعاناة مازالت قائمة وتخص بنى اجتماعية وثقافية مازالت مستمرة؟
الخميس 2016/12/29
وعي اجتماعي يبشر بالتعايش بعد سنوات الجمر

القاهرة – لم يكن عام 2016 أحسن حالا بالنسبة إلى وضع المسيحيين العرب عمّا سبقه من أعوام، فقد استمرت معاناتهم، سواء من ممارسات اضطهادية أو تعرضهم للقتل والتهجير من مناطقهم إلى الخارج.

ويضاف إلى ذلك، زيادة أعداد المسيحيين المهاجرين إلى الدول الغربية، نتيجة لأزمات المنطقة، وباتت أعدادهم تتناقص يوما إثر يوم، فهل سيشهد عام 2017 نهاية لآلام المسيحيين العرب أم يكون امتدادا للأعوام التي سبقته؟ ففي لبنان، إنه وحتى اندلاع الحرب الأهلية عام 1975، كانت نسبة المسيحيين من السكان نحو 50 بالمئة، واليوم تشير التقديرات إلى أن نسبتهم لا تتجاوز 40 بالمئة، كما تشير الأرقام إلى هجرة مئات الآلاف من المسيحيين المصريين إلى الخارج بعد اندلاع ثورة يناير 2011، وعددهم الآن في مصر لا يتجاوز 10 بالمئة، أي حوالي 9 ملايين شخص، وفقا لتقديرات معهد “بيو” الأميركي، على الرغم من أن تقديرات الكنيسة المصرية تشير إلى أنهم أكثر من ذلك، وتقول إن نسبتهم 15 بالمئة من السكان البالغ عددهم 90 مليون نسمة.

وفي سوريا والعراق انخفضت أعداد المسيحيين بنسبة كبيرة بعد اندلاع الصراعات فيهما، ففي العراق هناك نحو 900 ألف مسيحي يمثلون نحو 3 بالمئة فقط من السكان، وفي سوريا نحو 2 مليون مسيحي يمثلون حوالي 10 بالمئة، وفي دول الخليج هناك البعض من الأقليات المسيحية.

ويرى سامح فوزي الباحث المصري، أن المسيحيين العرب، شكلوا الحلقة الأضعف، والمنطقة الرخوة، التي تأثرت كثيرا بالأحداث التي تشهدها المنطقة منذ سنوات، فقد أدّت الحروب الأهلية في سوريا والعراق إلى تصاعد التنظيمات الإرهابية التي قامت باستهداف المسيحيين والأقليات الأخرى، ومارست ضدّهم كل أشكال القتل والتنكيل، ما دفعهم إلى النزوح والهجرة.

وقال فوزي لـ”العرب”، مع محاولة داعش فرض نظام الخلافة الإسلامية، اتخذت إجراءات قاسية ضد المسيحيين ممن تبقوا في تلك الأماكن، وفي سوريا أدّت الحرب الطاحنة بين النظام السوري والجماعات المسلحة إلى قتل وتهجير أعداد كبيرة من المسيحيين، وفي مصر تعرّض الأقباط في عام 2016 للعديد من الحوادث الطائفية.

المسيحيون العرب كانوا يعانون من آلام وتحديات منذ عقود، لكن هذه المعاناة زادت حدتها بعد ثورات الربيع العربي

ورغم المكتسبات العديدة التي حققها أقباط مصر، ومن بينها الموافقة على قانون بناء الكنائس، إلا أن عام 2016 انتهى بآلام شديدة مع تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية، ويعتبر فوزي أن المسيحيين العرب كانوا يعانون من آلام وتحديات منذ عقود، لكن هذه المعاناة ازدادت بعد ثورات الربيع العربي وتفكّك العديد من دول المنطقة.

إكرام بدر الدين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أشار إلى أن هناك أطرافا خارجية، مثل إيران، تقوم بتغذية الصراعات الدينية والطائفية، خاصة بين الشيعة والسنة وبين المسلمين والمسيحيين، حيث تدعم الشيعةَ والجماعات الحليفة معها في العراق وسوريا، وحزبَ الله في لبنان، والحوثيين في اليمن، على حساب الطوائف الأخرى من المسلمين السُنة وكذلك المسيحيين.

وشدّد بدر الدين، على أن تصاعد الأصولية الإسلامية في المنطقة، كان سببا مباشرا في تفاقم آلام ومعاناة المسيحيين العرب، فقد انتقلت أوضاعهم من سياسات التهميش والإقصاء إبّان النظم الاستبدادية في سوريا ومصر والعراق، إلى مرحلة جديدة من استهدافهم بالقتل والاعتداء عليهم من قبل الجماعات الإرهابية.

وهكذا بات المسيحيون العرب واقعين بين مطرقة استبداد النظم السابقة وسندان الإرهاب، حيث تقوم التنظيمات الإرهابية باستغلال ورقة المسيحيين في صراعها مع الأنظمة العربية الحاكمة، وكذلك ضمن صراعها في الحروب.

لقد كان للعامل الخارجي دور سلبي في زيادة آلام ومشكلات المسيحيين العرب؛ فالولايات المتحدة لم تحرك ساكنا لحماية هؤلاء المسيحيين من الممارسات التي يتعرضون لها، ولم تضغط على الدول العربية التي يعاني المسيحيون فيها من مشكلات حقيقية، والمثال على ذلك، أنه عندما تعرض المسيحيون في العراق وسوريا، لإرهاب داعش وسياسات التهجير، لم يكن هناك أيّ ردّ فعل غربي أو أميركي، كذلك لم تبد الولايات المتحدة ردّ فعل أمام معاناة المسيحيين في مصر. والأكثر من هذا، فإن البعض من الأطراف الخارجية، تسعى دائما إلى إحداث الوقيعة بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة، وتعمل على تغذية الكراهية والصراعات الطائفية.

وقال مصطفى علوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة لـ”العرب”، إن واشنطن تستخدم ورقة الأقليات المسيحية في العالم العربي لتحقيق مصالحها وأهدافها، وهو ما كان يحدث إبّان عهد الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، حيث كان يثار موضوع اضطهاد الأقباط للضغط على نظامه، لتتواءم سياساته مع السياسة الأميركية تجاه عملية السلام، أو القضايا الإقليمية الأخرى.

ويرى علوي أن إسرائيل تلعب دورا في إثارة النعرات الطائفية بين المسلمين والمسيحيين، كما أنها تستهدف تفريغ فلسطين من المسيحيين، حتى تكون القدس مرجعية لليهود فقط، كما أن للمسلمين مرجعيتهم (مكة)، وللمسيحيين مرجعيتهم (الفاتيكان)، لذلك نجد أعداد المسيحيين في فلسطين آخذة في التناقص، كما هو الحال في مدينة بيت لحم، مولد السيد المسيح.

الأجواء العالمية تقود بدورها إلى تصاعد الصراعات الدينية، فمن ناحية هناك صعود لليمين المتطرف في أوروبا، ومن ناحية أخرى فاز الرئيس الجمهوري، دونالد ترامب في الولايات المتحدة، وهو المعروف بخطابه السلبي تجاه المسلمين، إضافة إلى سيطرة اليمين المتطرف الإسرائيلي على السياسة الإسرائيلية الحالية.

يميل البعض من المراقبين، إلى نزعة التشاؤم، ويرون أن عام 2017 لن يكون مختلفا كثيرا عما سبقه من أعوام، في ما يخص معاناة وآلام المسيحيين العرب، حيث يرى الباحث السياسي، نبيل عبدالفتاح أن هناك مشكلات جوهرية في منطقة الشرق الأوسط لم تحلّ، فالمشكلة ليست فقط في انحسار التنظيمات الإرهابية، وإنما في استمرار الفكر المتطرف، والبنية الثقافية السائدة، التي تنظر إلى المسيحيين باعتبارهم خارج المنظومة الثقافية والدينية العربية.

لذلك فإن إنهاء معاناة المسيحيين العرب، تكمن في أمور عدة، أولها أن يفهم العرب أن هؤلاء المسيحيين هم جزء أساسي وأصيل من النسيج العربي، وأنهم شريك أساسي في المصير وفي التحديات، وثانيها ضرورة تغيير بنية الخطاب الديني والثقافي العربي نحو تكريس التسامح والتعايش السلمي.

المسيحيون العرب، شكلوا الحلقة الأضعف، والمنطقة الرخوة، التي تأثرت كثيرا بالأحداث التي تشهدها المنطقة منذ سنوات، فقد أدّت الحروب الأهلية في سوريا والعراق إلى تصاعد التنظيمات الإرهابية التي قامت باستهداف المسيحيين والأقليات الأخرى

الأمر الثالث هو ضرورة تكريس دولة المؤسسات والديمقراطية الحقيقية التي يسود فيها مبدأ المواطنة، وتساوي بين الجميع في الحقوق والواجبات، وتنص قوانينها على إجراءات رادعة لأي اعتداء على المسيحيين أو كنائسهم، وتوفير وضمان حرية العبادة الكاملة لهم.

على الرغم من تلك النظرة التشاؤمية، إلا أن هناك من يميل إلى نزعة التفاؤل في عام 2017، فأحمد شوقي، أستاذ المستقبليات، أشار إلى أن هناك مؤشرات إيجابية تشي بإمكانية تحسن أوضاعهم خلال العام الجديد، وأبرزها تراجع وانحسار نفوذ وسيطرة التنظيمات الإرهابية، وهو ما يمهد لعودة المسيحيين مرة أخرى إلى مدنهم التي تمّ تهجيرهم منها.

الحال نفسها نشهدها في سوريا، حيث تتعرض التنظيمات المسلحة لهزائم كبيرة، وآخرها نجاح معركة تحرير حلب.

وأضاف القس رفعت فكري، راعي الكنيسة الإنجيلية بشبرا (وسط القاهرة)، لـ”العرب”، عاملا جديدا يدعو إلى التفاؤل، يتمثل في اتجاه الكنائس المسيحية المختلفة إلى الوحدة والتقارب والتعاون، حيث شهد عام 2016 في مصر، خطوات مهمة باتجاه التقارب، خاصة بعد انعقاد مؤتمر الوحدة المسيحية بين الكنائس المصرية الرئيسية (الأرثوذكس والإنجيليين والكاثوليك).

انتهاء معاناة وآلام المسيحيين العرب مرتبط بشكل كبير بانتهاء آلام سكان المنطقة كلهم، سواء كانوا مسيحيين أو مسلمين أو من بقية الطوائف الأخرى، وهو ما يرتبط بشكل أساسي بتطور المجتمعات العربية، وإنهاء الصراعات والأزمات، وتغيير الثقافة الدينية السائدة، وتكريس الديمقراطية الحقيقية.

13