هل يتخلى الجيش الحر عن شرط تنحي الأسد قبل جنيف 2

الأربعاء 2013/12/04
إدريس يحذر من تنامي نفوذ الجهاديين في سوريا

لندن- ذكرت صحيفة "اندبندانت" الأربعاء أن رئيس أركان "الجيش السوري الحر"، اللواء سليم أدريس، سيتخلى عن الشرط المسبق بتنحي الرئيس بشار الأسد قبل انعقاد مؤتمر (جينف 2) الشهر المقبل، وأبدى استعداده للانضمام إلى قوات الحكومة السورية في الحرب ضد تنظيم القاعدة بعد الإطاحة بنظامه.

ونسبت الصحيفة إلى إدريس قوله في مدينة اسطنبول التركية إن الدولة الإسلامية في العراق والشام "صارت تشكل تهديداً خطيراً بالنسبة إلى مستقبل سوريا ويجب مواجهتها قبل أن تصبح أكثر قوة".

وأضاف أنه ورفاقه "سيتخلون عن الشرط المسبق المطالب بتنحي الرئيس الأسد عن السلطة قبل انعقاد مؤتمر (جنيف 2) في 22 يناير المقبل، وسيقبلون بدلاً من ذلك بأن يترك السلطة في نهاية عملية التفاوض حين ينضم الجيش السوري الحر إلى ما بقي من قوات النظام لشن هجوم ضد الجماعات الجهادية".

وأشار إدريس إلى أن رجاله "يُقاتلون على جبهتين، الأولى ضد تنظيم القاعدة في 24 موقعاً مختلفاً خلال الأِشهر الستة الماضية، والثانية في مواجهة قصف الطائرات الحربية ومدفعية نظام الرئيس الأسد".

وقالت الصحيفة إن الجيش السوري الحر أعدّ تقريراً استخباراتياً عن صعود الجهاديين ومساعي الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) للهيمنة على المناطق المحررة في سوريا "قدّر بأن لديها 5500 مقاتل أجنبي يشكلون العمود الفقري لعملياتها الحساسة، إلى جانب 2000 مقاتل سوري من الجزء الشمالي من البلاد، و 15 ألف مقاتل آخرين يقدمون الدعم لها".

ونقلت عن التقرير أن المقاتلين الأجانب "يتم تجنيدهم عن طريق شبكة يقودها، أبو أحمد العراقي، وتزويدهم بأحزمة ناسفة لدى وصولهم إلى سوريا لتهديد كل من يجرؤ على مواجهتهم، ومن بينهم نحو 250 مقاتلاً شيشانياً ينتشرون في محافظة حلب تحت قيادة أبو عمر الشيشاني ويُعتبرون الأكثر خطورة وهمجية بينهم".

وأشار تقرير الجيش السوري الحر، وحسب الصحيفة، إلى أن الدولة الإسلامية في العراق والشام "توظف سياسة الخطف في المناطق التي تنتشر فيها، وتحتجز أكثر من 35 صحافياً أجنبياً في سجون تابعة لها إلى جانب 60 ناشطاً سياسياً وأكثر من 100 عنصر من الجيش السوري الحر، وأقامت كمائن على الطرق من الحدود التركية لعمليات الاختطاف".

وقالت "اندبندانت" إن مسؤولاً أمنيا غربياً بارزاً، لم تكشف عن هويته، شدد على "ضرورة الحفاظ على قوات النظام السوري لمعارك مقبلة مع المتشددين الإسلاميين، وتجنب الأخطاء التي ارتُكبت في العراق وليبيا حيث تم حل الجيش والشرطة بعد سقوط نظامي صدام حسين ومعمر القذافي مما سمح للجماعات الإرهابية باستغلال الفراغ الأمني".

1