هل يتنبأ مسلسل "ذي سيمبسنز" بمستقبل ترودو في حلقة مخصصة لكندا

مسلسل "ذي سيمبسنز" كثيرا ما أثار الجدل بسبب قدرته على توقع الأحداث قبل وقوعها بسنوات، ومنها تشريع الماريغوانا في كندا.
الخميس 2019/04/25
الحلقة قد تحوي تفاصيل محرجة لترودو

أوتاوا- يعود هومر سيمبسن وعائلته إلى كندا في حلقة ستبث الأحد تظهر فيها شخصية جاستن ترودو مع صحافي يقلد صوته بعدما رفض رئيس الوزراء الكندي “بلباقة” طلب منح صوته للشخصية التي تؤدي دوره في العمل.

وقد وصف هذا الصحافي -وهو لوكاس ماير المعروف بإجادته تقليد ترودو- في مقابلة مع قناة “سي.بي.سي” هذه التجربة بأنها “تكاد تكون سريالية”. ولا تظهر شخصية رئيس الوزراء سوى في مشهدين، أحدهما قد يقطع في مرحلة المونتاج، حسب قول الصحافي.

وأشارت وسائل الإعلام الكندية إلى أن الحلقة التي تحمل عنوان “دوه كندا” تروي خصوصا كيف تحصل الفتاة ليزا سيمبسن على حق اللجوء في كندا خلال زيارة عائلية إلى شلالات نياغارا على الحدود مع الولايات المتحدة.

وقد يؤتى خلال الحلقة على ذكر فضيحة شركة “أس.أن.سي – لافالين” التي يشتبه في ممارسة ترودو ضغوطا على القضاء لمصلحتها، وفق ما روى تيم لونغ أحد معدي المسلسل ومنتجيه لوكالة الأنباء الكندية.

وقد طلب القائمون على المسلسل من ترودو موافقته على منح صوته للشخصية التي تؤدي دوره في العمل الكرتوني، غير أن ناطقة باسم رئيس الوزراء الكندي قالت إن مكتبه “رفض الطلب بلباقة”.

وآخر زيارة لعائلة سيمبسن إلى كندا تعود إلى 2002، وقد أثارت حينها اهتماما واسعا إذ أشاد مسؤولون سياسيون كثيرون بوصول العائلة الشهيرة إلى البلاد، حتى أن قناة “غلوبال نيوز” نظمت حفلة خاصة قبل عرض الحلقة.

القائمون على المسلسل طلبوا من ترودو موافقته على منح صوته للشخصية التي تؤدي دوره  لكن  مكتبه رفض بلباقة

وكثيرا ما أثار المسلسل الشهير الجدل بسبب قدرته على توقع الأحداث قبل وقوعها بسنوات، ومنها تشريع الماريغوانا في كندا. وكان المسلسل قد توقع قيام كندا بهذه الخطوة قبل نحو 13 سنة، في حلقة بُثت عام 2005، خلال الموسم السادس عشر من المسلسل.

وفي تلك الحلقة، قامت شخصية السيد بيرنز بتوفير العقاقير الموصوفة (التي تسبب الإدمان) بأسعار في متناول الجميع في سبرينغفيلد بولاية إلينوي الأميركية.

في المقابل، قامت شخصيتا هومر والجد سمبسون بتهريب مخدرات أقل سعرا من مانيتوبا في كندا، لتتم بعدها الإشادة بهما كبطلين، ثم في حلقات مستقبلية تنضم إليهما شخصيتا نيد وآبو. وفي كندا، يتعرف نيد على “نظيره الكندي”، الذي يقدم له “سيجارة ماريغوانا”، قائلا “إنها قانونية هنا”، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأصبحت كندا أول دولة صناعية تضفي الشرعية على الماريغوانا، بعد حظر استمر قرابة قرن، وذلك في تتويج لجهود رئيس الوزراء جاستن ترودو، الذي بدأ محاولاته لتشريع الماريغوانا منذ أعوام.

وتعد الخطوة الكندية فوزا سياسيا لترودو الذي تعهد بإضفاء الشرعية على الحشيش في حملته الانتخابية عام 2015، وذلك في مسعى لحرمان عصابات الجريمة المنظمة من أرباح المخدرات، وتنظيم الإنتاج والتوزيع والاستهلاك للماريغوانا التي يستهلكها الملايين من الكنديين بشكل غير قانوني.

كما أن المسلسل قد صدم المشاهدين بقدرته على توقع أحداث جوهرية قبل وقوعها، أبرزها الحلقة التي بُثت في مارس عام 2000، التي أظهرت أن رجل الأعمال (حينها) دونالد ترامب قد أصبح رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، وهو ما حدث عام 2016.

18