هل يحسن الآباء التعامل مع مساحات الحرية الممنوحة للأشقاء؟

خبراء ينصحون بضرورة تطبيق القواعد الأساسية المركزية على كل الأطفال على قدم المساواة.
الأربعاء 2021/04/21
الخلافات شيء متأصل في العلاقات بين الأشقاء

برلين - هناك مشكلة مستمرة بين الأشقاء تتمثل في من المسموح له القيام بماذا ومتى. فالإخوة الأصغر ينزعجون لأن لديهم القليل من الحرية مقارنة بالإخوة الأكبر، بينما يشعر الإخوة الأكبر بالضيق عندما يضطرون لتقديم تنازلات للأخ أو الأخت الأصغر. فكيف يمكن للآباء التعامل مع مثل تلك الخلافات؟

بداية يجب ألا يحاولوا إرضاء الجميع. فالخلافات هي شيء متأصل في العلاقات بين الأشقاء ولا يمكن تجنبها، بحسب دانا مونت، وهي خبيرة استشارات عبر الإنترنت لدى المؤتمر الاتحادي الألماني لاستشارات إرشاد الطفل.

وتنصح الآباء قائلة “أهم شيء يجب على الآباء أن يفعلوا الشيء الملائم في الموقف المطروح وإشراك الأطفال الأكبر سنا في المفاوضات قدر المستطاع”.

ويجب أن تطبق القواعد الأساسية المركزية على كل الأطفال على قدم المساواة، مثل تفريش الأسنان والمشاركة في الوجبات الأسرية وطلب الإذن للانصراف عن الطاولة إذا ما أنهوا وجبتهم قبل الآخرين.

وبالإضافة إلى ذلك يجب على الآباء التفكير في استثناءات خاصة تمنح للطفل الأكبر، مثل السماح له بفعل شيء لفترة أطول أو الحصول على شيء لا يمكن للأصغر الحصول عليه. وللتخفيف من امتعاض الطفل الأصغر يجب على الآباء التوضيح أن الأخ أو الأخت الأكبر كانت تقع عليهما نفس القيود عندما كانا صغيرين.

كما أن تطبيق معايير مختلفة لاستهلاك الوسائط المتعددة يعتبر فكرة جيدة. وفي ما يتعلق بالمحتوى المسموح به عند مشاهدة الأطفال التلفزيون معا، يجب على الآباء إدارة الموقف بما هو ملائم للطفل الأصغر. وفي محاولة لتعويض الطرف الآخر، يجب السماح للطفل الأكبر البقاء وقت أكبر أمام التلفزيون وفرصة لمشاهدة شيء ملائم أكثر له.

21