هل يخرج الملف الإيراني قمة الظهران من روتين القمم العربية

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: لا سلام مع استمرار التدخل الإيراني في بلدان المنطقة.
الجمعة 2018/04/13
الجبير: إيران والإرهاب عملة واحدة

الرياض - يتوقّع مراقبون أن تهيمن التطورات الجارية في المنطقة العربية، لا سيما في سوريا واليمن، على أشغال القمّة العربية المقرّر أن تحتضنها المملكة العربية السعودية الأحد.

وقالت مصادر سياسية إنّ ملفي التدخلات الإيرانية في المنطقة وجهود محاربة الإرهاب سيكونان مطروحين بقوّة أيضا، خصوصا وأنّ انعقادها يأتي في وقت يتصاعد فيه الحديث عن وضع استراتيجية إقليمية دولية لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، وأنّ السعودية التي تحتضن القمّة في مقدّمة القوى العاملة على وضع تلك الاستراتيجية بالتعاون مع الولايات المتحدة.

وتساءل دبلوماسي عربي: هل يُخرج الملف الإيراني أعمال قمة الظهران (شرقي السعودية) عن روتين القمم العربية، عبر اتخاذ قرارات حاسمة في الملف الإيراني؟ وما حظوظ تحقيق إجماع عربي حول ذلك الملف؟

وأظهر الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة، الخميس، اهتماما بملف مواجهة إيران. وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن إيران والإرهاب وجهان لعملة واحدة في المنطقة مؤكّدا “لا سلام مع استمرار التدخل الإيراني في بلدان المنطقة”.

وأكد الجبير، خلال اجتماع وزراء الخارجية التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التاسعة والعشرين، الخميس، “على أنه يجب التعامل مع الإرهاب بحزم وتجفيف منابع تمويله”.

وتسلّمت المملكة العربية السعودية، رئاسة القمة العربية التي ستنعقد الأحد المقبل في الدمام شرقي السعودية.

وقال الجبير إن المملكة لا تتسامح مع الإرهاب والتدخلات الإيرانية في المنطقة، معلنا إدانتها بأشد العبارات استخدام الأسلحة الكيميائية في الغوطة قرب دمشق، وداعيا إلى الحفاظ على وحدة سوريا.

كما أكد الجبير أن ميليشيات الحوثي مسؤولة عن الأزمة الإنسانية في اليمن معلنا أن “عدد المشاريع التي ينفذها مركز الملك سلمان للإغاثة في اليمن وصل إلى 217 مشروعا بتكلفة 925 مليون دولار”. وأضاف أن الرياض خصصت مليارا ونصف مليار دولار لإعادة إعمار العراق.

3