هل يشهد عام 2014 زيجات ملكية جديدة في بريطانيا

الجمعة 2013/12/20
شائعات تسري بمزيد من الزيجات الملكية

لندن – بميلاد الأمير جورج، الطفل الأول الذي طال انتظاره للأمير ويليام وزوجته كيت، والذكرى السنوية الستين لتنصيب الملكة إليزابيث الثانية، استمتعت العائلة الملكية البريطانية بعام متميز في 2013

إلا أن العام المقبل يبشر بأنه لن يكون أقل إثارة من سابقه، حيث تسري شائعات بشأن مزيد من الزيجات الملكية، وطفل آخر متوقع بينما تسلّم الملكة المتقدمة في السن إليزابيث مزيدا من الأضواء إلى أصغر أعضاء بيت ويندسور الملكي.

ونظرا إلى أن العائلة الملكية تحرس خصوصيتها بشدة، فليس هناك أي تعليق رسمي بشأن علاقة الأمير هاري بكريسيدا بوناس إحدى جميلات المجتمع البريطاني.

ويقول مراقبون للشؤون الملكية إنهما يخرجان معا منذ ما يربو على عام ونصف العام وأن هناك إشارات متزايدة إلى أن هاري الشقيق الأصغر لوليام ربما يتقدم بطلب للزواج منها قريبا.

وتم رصد الثنائي وهما يتبادلان القبلات على منحدرات منتجع التزلج السويدي ” فيربيير” في وقت سابق هذا العام، وأمضيا عطلة رومانسية في بوتسوانا في الصيف، كما دعيت بوناس عدة مرات إلى مقر الإقامة الخاص بالملكة في قرية ساندرينجهام بمنطقة نورفولك.

كما تردد أنها تخلت عن حلمها في أن تصبح راقصة من أجل أن تصبح مساعدة شخصية، وهي وظيفة تعتبر أكثر ملاءمة لأميرة محتملة.

كما أن هناك شائعات عن حفل زفاف ملكي آخر- يتعلق بالأميرة بياتريس- والذي ربما يتحقق في عام 2014 مما يؤدي إلى إرجاء حفل زفاف هاري، نظرا إلى أن حفلي زفاف ملكيين في عام واحد سيكون كثيرا جدا، وفقا لمراقبين للشؤون الملكية.

وتواعد الأميرة بياتريس ابنة الأمير اندرو وزوجته السابقة سارة، دوقة يورك، صديقها ديف كلارك منذ ست سنوات.

ودعيت الدوقة الشهر الماضي إلى ضيعة الملكة في بالمورال باسكتلندا، للمرة الأولى منذ طلاقها من الأمير أندرو في عام 1996 وصورتها المشينة التي نشرتها إحدى الصحف ويظهر فيها مستشارها المالي وهو يلعق إصبع قدمها خلال عطلة في فرنسا.

ويقول مراقبون إن عودة التقارب ربما تشير إلى ارتباط وشيك.

24