هل يغير أوباميانغ قناعة زيدان؟

الجمعة 2017/12/08
يوما ما سألعب في النادي الملكي

تألق الغابوني بيير أوباميانغ، نجم بوروسيا دورتموند الألماني، أمام ريال مدريد، رغم الخسارة أمام الفريق الملكي بثلاثة أهداف مقابل اثنين، في ختام دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وسجل أوباميانغ هدفي فريقه أمام الريال، ليرفع رصيده من الأهداف أمام الملكي إلى 5 أهداف منها 3 هذا الموسم فقط. ويعيش أوباميانغ أوقاتا صعبة هذا الموسم بعد الدخول في خلافات مع الجهاز الفني وإدارة ناديه، فضلا عن شعوره بالإحباط لعدم الرحيل الصيف الماضي، إلا أن أرقامه التهديفية مثيرة للإعجاب.

ومع احتلال دورتموند للمركز السادس بالبوندسليغا، ووداعه لدوري الأبطال، نجح أوباميانغ في تسجيل 19 هدفا، وصنع هدفين خلال 20 مباراة خاضها مع أسود الفيستيفال هذا الموسم في مختلف المسابقات.

ويملك دورتموند هذا الموسم في دوري الأبطال 7 أهداف، أحرز منها أوباميانغ 4 (أكثر من النصف) بواقع 3 ضد الريال، وهدف ضد توتنهام الإنكليزي، فيما يحتل وصافة هدافي البوندسليغا برصيد 11 هدفا بفارق 3 أهداف عن ليفاندوفسكي المتصدر.

وسبق أن أعرب أوباميانغ عن رغبته في اللعب لريال مدريد، إذ قال “قد وعدت جدي قبل وفاته بفترة قصيرة بأنني سألعب يوما ما في ريال مدريد، وأنا أعمل بكل جد من أجل ذلك”. وأعاق زين الدين زيدان، مدرب ريال ريال مدريد، انتقال هداف البوندسليغا في الموسم الماضي إلى سانتياغو برنابيو، وكان قرار المدرب الفرنسي لأسباب فنية بحتة.

ويحبذ زيدان رأس الحربة القادر على صناعة اللعب، وفتح الملعب لجناحيه السريعين، جاريث بيل وكريستيانو رونالدو، ورأى في كريم بن زيمة خيارا أفضل للقيام بهذ الدور. ولم يغر زيدان السجل التهديفي لأوباميانغ، خلال مسيرته مع دورتموند وسرعته الفائقة، فهو لم يحتج إلى ذلك بشكل ملح خلال الفترة الماضية.

ربما مع سوء أداء بن زيمة هذا الموسم والإصابات المتكررة لبيل، قد يكون أوباميانغ خيارا مثاليا لتعزيز هجوم ريال مدريد. ويستطيع صاحب الـ28 عاما اللعب كجناح وكرأس حربة، وبالتالي سيعوض الثنائي حال الغياب للإصابة أو انخفاض المستوى. وسبق أن لعب المهاجم الغابوني كجناح هجومي، عندما كان ليفاندوفسكي رأس حربة دروتموند، إذ سجل 16 هدفا، وصنع 4 أخرى. ولعب أوباميانغ 124 مباراة كجناح (100 جناح أيمن و24 كجناح أيسر)، سجل فيها 45 هدفا، وصنع 24 هدفا.

ولا يمانع دورتموند رحيل أوباميانغ في يناير المقبل، إذ تلقى عرضا بقيمة 60 مليون يورو.

23