هل يفتقد محمد رمضان الذكاء أم الشجاعة

جدل على مواقع التواصل الاجتماعي يتصاعد يتهم من خلاله كثيرون الفنان محمد رمضان بالترويج للتطبيع مع إسرائيل بعد ظهوره في صورة مع مطرب إسرائيلي.
الأربعاء 2020/11/25
محمد رمضان في ورطة

صور للممثل المصري، محمد رمضان، ظهر في إحداها بجوار المطرب الإسرائيلي، عومير آدام، وفي أخرى إلى جوار لاعب كرة القدم الإسرائيلي، ضياء سبع، وفي ثالثة إلى جوار رائد الأعمال الإسرائيلي إيلاد تسلا، تثير جدلا واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وخارجها.

القاهرة- رد الفنان المصري، محمد رمضان على قرار نقابة المهن التمثيلية في مصر بإيقافه بعد الضجة التي اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي بسبب صوره مع مشاهير إسرائيليين، بصورة له على حسابه على فيسبوك يرتدي الزي العسكري المصري معلقا:

وتعرض رمضان الذي تخلى عنه جمهوره بعد أن كان دفاع الخط الأول عنه وعن اختياراته إلى موجة سخرية وانتقادات. وتساءل مغردون إن كان رمضان يفتقد الشجاعة ليعترف ويعتذر أم الذكاء ليكتشف أن من ظهروا معه في الصور إسرائيليين.

وقرر اتحاد النقابات الفنية المصري، إيقاف محمد رمضان عن العمل لحين مثوله للتحقيق في حد أقصى الأسبوع الأول من ديسمبر لتوضيح موقفه. وأصدرت نقابة المهن التمثيلية بيانًا صحافيًا، جاء فيه “ندرك تمامًا الفرق بين المعاهدات الرسمية التي تلتزم بها الحكومات العربية والموقف الشعبي والثقافي والفني من قضية التطبيع”.

ويثير رمضان، الذي يطلق على نفسه لقب “نمبر وان” (رقم واحد) نسبة لإحدى أغنياته الجدل، بسبب شعبيته الجارفة في أوساط الشباب. وتتجاوز شعبيته مصر إلى العالم العربي ككل. وإضافة إلى التمثيل اتجه رمضان إلى الغناء.

وتحتل القناة الرسمية للفنان المصري المركز الأول في نسب المشاهدة عربيا على يوتيوب. وصنع رمضان نجوميته من خلال تصدير فكرة تمثيل شباب الأزقة والأحياء الشعبية والتعبير عن الطبقات المهمشة في أعماله والذين يمثلون الفصيل الأكبر في جمهوره، مستغلا ستغل حاجة المنتجين إلى بطل شعبوي، ليصبح “مثلا أعلى”. وكتب معلق:

تعليق

وقال آخر:

كريم سعيد

نسيت تكتب “شالوم” في نهاية البوست.

وأثنى معلقون على قوة مواقع التواصل الاجتماعي. وكتب أحدهم:

 

وكانت صور للفنان المصري، محمد رمضان، ظهر في إحداها بجوار المطرب الإسرائيلي، عومير آدام، والإعلامي الإماراتي، حمد المزروعي، وفي أخرى إلى جوار لاعب كرة القدم الإسرائيلي، ضياء سبع، وفي ثالثة إلى جوار رائد الأعمال الإسرائيلي أيضا، إيلاد تسلا، أثارت جدلا واسع النطاق في مصر وخارجها. وقد زادت حدة الجدل مع إعادة نشر الصفحة الرسمية باللغة العربية للحكومة الإسرائيلية على مواقع التواصل الاجتماعي نشر صورة رمضان مع آدام مصحوبة بتعليق نصه:

 

كما أعاد الناطق بالعربية باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، الصورة ذاتها ودوَّن عليها “ما أجمل الفن والموسيقى والسلام!”. ومع ردود الفعل الأولى على الصورة حذفها المزروعي قبل أن يعيد نشرها لاحقا، لكن آدام عاد ونشر على حسابه على إنستغرام سيلفي له مع رمضان وكلاهما يلف الآخر بذراعه وعليها تعليق “مافيا مافيا” في إشارة إلى إحدى أغنيات رمضان الشهيرة. وردا على الانتقادات، نشر رمضان مقطع فيديو مصحوبا بتغريدة جاء فيها:

 

في تلك الأثناء، نشر لاعب كرة القدم الإسرائيلي، ضياء سبع، وكذلك إيلاد تسلا صورا مستقلة لكل منهما مع رمضان عبر حساباتهما الاجتماعية ما زاد من الانتقادات لرمضان إذ اتهمه بعضهم بدعم وتأييد “التطبيع” مع إسرئيل.

وعلق أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية في مصر على صور رمضان بأن رمضان الموجود في الإمارات في هذه الأثناء أبلغه أنه لم يكن يعلم من هو آدام قبل التقاط الصورة ونفي علمه مسبقا بأنه إسرائيلي. واستبعد زكي أن يكون رمضان “خانه ذكاءه”.

وكانت النقابة التي يعد الانتماء لها شرطا لممارسة مهنة التمثيل رسميا في مصر، قد شطبت في السابق اسم عضو من سجلاتها لدعمه التطبيع مع إسرائيل. وعلى مواقع التواصل الاجتماعي اتهم كثيرون رمضان بالترويج للتطبيع مع إسرائيل.

 اتحاد النقابات الفنية المصري يقرر إيقاف محمد رمضان عن العمل لحين مثوله للتحقيق لتوضيح موقفه

وكانت مصر قد وقعت اتفاقية سلام مع إسرائيل منذ عام 1979 وتبادل الجانبان البعثات الدبلوماسية واشتركا في أوجه مختلفة للعلاقات السياسية والاقتصادية لكن ظل قطاع عريض من المصريين يرفض تطبيع العلاقات.

وقال مدير مركز طيبة للدراسات السياسية خالد رفعت “الجمهور يقلد محمد رمضان في كل شيء، طبيعي أن أقلق بشأن إمكانية أن يقلده في التطبيع”، مشيرا إلى أن مصر حاربت إسرائيل التي لا تخفي طمعها في جزء من أرض مصر 5 مرات في 30 عاما”. وأضاف “بالنسبة للخليج لا توجد حروب بينهما ولا مشاركة في الأرض”.

وأكد رفعت “محمد رمضان يكذب عندما يقول إنه لم يكن يعرف..”، ولفت إلى أن الإسرائيليين عقب حذف الصورة، لم يسكتوا بل أعادوا نشر الصور على نطاق واسع.

19