هل يقود الهجوم على الناقلة إلى المواجهة مع إيران

وزير الدفاع الإسرائيلي: تل أبيب مستعدة لمهاجمة إيران.
الخميس 2021/08/05
توترات متصاعدة

طهران - أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس استعداد بلاده لشن هجوم على إيران، وذلك بعد سلسلة تحذيرات إسرائيلية مفادها بأن الهجوم على الناقلة في خليج عمان يستوجب الرد على الاعتداءات الإيرانية وتهديدها للأمن في المنطقة.

وقال غانتس في تصريحات لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية "إيران تسعى إلى تشكيل تحد متعدد الساحات لإسرائيل، من خلال بناء قوتها في لبنان وغزة، ونشر الميليشيات في سوريا والعراق، وإقامة المؤيدين في اليمن".

يأتي ذلك بعد تحذيرات لوزير الدفاع الإسرائيلي من أن إيران "تحتاج حوالي إلى 10 أسابيع فقط للحصول على المواد الصالحة لصنع الأسلحة اللازمة لصنع سلاح نووي".

وقامت إيران بزيادة تخصيب اليورانيوم سعيا منها للضغط على الولايات المتحدة، للعودة إلى إطار عمل الاتفاق النووي.

وتشعر تل أبيب بالقلق ليس فقط من البرنامج النووي، ولكن من الخطر الإيراني الأوسع الذي يأتي من التمركز الإيراني في سوريا، وتدفق الأسلحة الإيرانية إلى حزب الله، وأيضا الطائرات المسيّرة المتمركزة في اليمن والعراق، فضلا عن الصواريخ الباليستية الإيرانية.

وقال غانتس "الشعب الإيراني ليس عدونا. النظام الإيراني يهددنا ويتسبب في سباق تسلح إقليمي".

واتهم غانتس سعيد أرا جاني، رئيس إدارة "الطائرات دون طيار"، التابعة للحرس الثوري الإيراني، بالوقوف وراء الهجمات في الخليج العربي قائلا "أمير علي حاج زاده، قائد القوة الجوية بالحرس الثوري الإيراني مسؤول عن العشرات من الهجمات الإرهابية في المنطقة باستخدام الطائرات دون طيار والصواريخ... لأول مرة على الإطلاق سأكشف هوية الرجل المسؤول بشكل مباشر عن إطلاق الطائرات دون طيار الانتحارية، اسمه سعيد أرا جاني، وهو رئيس قيادة الطائرات دون طيار في الحرس الثوري الإيراني".

وتصاعدت التوترات إلى حد كبير، بعد تعرض سفينة "ميرسر ستريت" التابعة لشركة إسرائيلية لهجوم بطائرة مسيّرة، مما أسفر عن مقتل اثنين من طاقمها.

وتنصّلت إيران من المسؤولية تماما، ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية في طهران سعيد خطيب زاده الأخبار المنتشرة بأنها مريبة، نافيا ما تردد عن احتمال اختطاف السفينة من قبل القوات العسكرية الإيرانية أو القوات التابعة لإيران.