هل يكون رودجرز بديل لامبارد في تدريب تشيلسي

ناجلسمان مرشح لخلافة زيدان في الريال ودورتموند يغازل ماركو روزه.
الاثنين 2021/01/25
الصديق العدو

بات المدرب فرانك لامبارد في موضع صعب مقارنة مع باقي مدربي الأندية الأوروبية، وكثر الجدل حول مصيره مع تشيلسي، لاسيما بعد سوء النتائج في الفترة الأخيرة. وتقول كل المؤشرات من داخل النادي إن عليه الفوز في المباريات المقبلة، وإلا فإن المرشحين لخلافته مثل بريندان رودجرز وأليغري وتوخيل وينتظرون إشارة إدارة البلوز.

لندن – استقرت إدارة تشيلسي على المدير الفني المقبل للبلوز، في حالة إقالة فرانك لامبارد من قيادة الفريق. ووفقا لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن إدارة تشيلسي بقيادة رومان أبراموفيتش غير راضية عن النتائج التي حققها لامبارد مؤخرا. وأشارت إلى أن تشيلسي تعرض إلى خمس هزائم في آخر ثماني مباريات، وتراجع إلى المركز التاسع في جدول ترتيب البريميرليغ. وأوضحت أن أبراموفيتش لا يقبل أن يكون الفريق في مركز غير مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، عقب إنفاق ما يزيد عن 200 مليون إسترليني في الصيف الماضي. وذكرت أن إدارة تشيلسي معجبة ببريندان رودجرز، مدرب ليستر سيتي، وتنوي تقديم عرض مغر له من أجل خلافة لامبارد. وأضافت أن رودجرز لن يوافق على ترك فريقه قبل الصيف المقبل.

وقد سبق لرودجرز أن عمل في أكاديمية الناشئين بنادي تشيلسي، وتولى القيادة الفنية لأندية سوانزي سيتي وريدينغ وواتفورد، قبل أن يتولى قيادة ليفربول في عام 2012. لقد قضى المدير الفني لليستر سيتي سنوات في التطور والتحسن، في حين لم يأخذ لامبارد الوقت الكافي للحصول على الخبرات اللازمة. وتشير تقارير إلى أن أحد المديرين الفنيين الذين واجهوا تشيلسي هذا الموسم قد تحدث في وقت لاحق عن سذاجة لامبارد التكتيكية.

لقد كان تعيين لامبارد على رأس القيادة الفنية لتشيلسي يحظى بشعبية جماهيرية كبيرة، لكن من المعروف الآن أن النادي يبحث عن بديل في ظل تراجع النتائج. ولا يزال لامبارد بحاجة إلى بعض الوقت من أجل التعلم واكتساب الخبرات، لكن صبر تشيلسي بدأ ينفد، ومن المؤكد أن أبراموفيتش لن يتمسك بأي مدير فني عندما يفشل النادي في التأهل لدوري أبطال أوروبا.

وفي هذا السياق أكد مدرب تشيلسي فرانك لامبارد أنه لا يستمع إلى الجدل القائم حول مستقبله على رأس الجهاز الفني لفريقه إثر النتائج الهزيلة التي يحققها في الآونة الأخيرة، والتي جعلت أحلامه بإحراز لقب الدوري المحلي تضمحل. ودافع الإسباني ميكيل أرتيتا المدير الفني لأرسنال عن لامبارد الذي يعيش وقتا عصيبا بسبب سوء النتائج. وقال “لقد تعرفت على فرانك منذ بضع سنوات وقضيت بعض الوقت معه وأود أن يدعمه النادي ويعطيه فرصة. لديه خبرة كبيرة كلاعب، إنه رمز هناك وقد فعل أشياء رائعة حقا”. وتابع “أنت بحاجة إلى وقت، والشيء الذي لم يكن لدينا جميعا في هذا الموسم هو الوقت للعمل على أي شيء مع الفريق”.

رحيل محتمل

بين البقاء والرحيل
بين البقاء والرحيل

لا يزال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان حائرا بين البقاء والرحيل عن ريال مدريد، لاسيما في ظل تذبذب نتائج الملكي هذا الموسم. وتلقى ريال مدريد، في الأيام الأخيرة، ضربتين متتاليتين بعدما تعرض للإقصاء من نصف نهائي كأس السوبر الإسباني على يد أتلتيك بيلباو، قبل خروجه مبكرا من دور الـ32 بكأس الملك بخسارته أمام ديبورتيفو ألكويانو، الذي ينشط في دوري الدرجة الثالثة.

وتشير العديد من التقارير إلى احتمالية رحيل زيدان في القريب العاجل، سواء خلال الموسم الحالي أو بعد انتهائه، من أجل التعاقد مع مدرب من الطراز الرفيع. وحسب ما نقلته صحيفة “سبورت بيلد” عن تقارير إسبانية، فإن جوليان ناجلسمان مدرب لايبزغ من أبرز المرشحين لخلافة زيدان. وأفادت التقارير بأن ناجلسمان هو المرشح الأقرب لتولي المهمة، حال رحيل زيدان، رفقة المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليغري، الذي لا يشغل أي منصب حاليا منذ رحيله عن يوفنتوس قبل عامين.

وتريد إدارة الملكي بدء الموسم القادم مع مدرب مرن من الناحية الخططية، وهو ما يتمتع به ناجلسمان، الذي يتميز أيضا بقدرته على تطوير المواهب الشابة. وحال تحرك الميرنغي فعليا للتعاقد مع ناجلسمان، فإنه بذلك سيكون ثالث ألماني يتولى تدريب ريال مدريد، بعد يوب هاينكس وبيرند شوستر. ونجح صاحب الـ33 عاما في موسمه الأول مع لايبزغ في قيادته لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، قبل الخروج على يد باريس سان جرمان، فضلا عن منافسته لبايرن ميونخ على لقب البوندسليغا هذا الموسم.

قرار صعب

الصعود إلى المركز الرابع
الصعود إلى المركز الرابع

في سياق آخر وبعد أن نجح ماركو روزه المدير الفني لبوروسيا مونشنغلادباخ في قيادة الفريق للفوز على بوروسيا دورتموند (4 – 2)، والصعود على حسابه إلى المركز الرابع بالدوري الألماني، باتت لدى المدرب فكرة أكثر وضوحا بشأن ما سيعنيه التغيير المحتمل في مسيرته التدريبية. ويتولى إيدين تيرزيتش تدريب بوروسيا دورتموند حاليا بشكل مؤقت حتى نهاية الموسم الجاري، ويعد ماركو روزه المرشح الأوفر حظا لتولي مسؤولية قيادته بشكل نهائي.

وفي ظل تراجع بوروسيا دورتموند إلى المركز الخامس وعدم اتضاح الصورة في ما يتعلق بقدرته على التأهل لدوري أبطال أوروبا، بات من المؤكد أن القرار لن يكون سهلا بالنسبة إلى روزه. وقدم دورتموند عملا جادا وسجل هدفين جيدين وكاد أن يسجل المزيد، لكنه تحول للأسلوب الدفاعي بما لا يتناسب مع ما تتطلبه المنافسة في المراكز الأولى بجدول الدوري، وقد جاءت 3 من الأهداف الـ4 لمونشنغلادباخ من الكرات الثابتة.

وقال ماركو رويس لاعب دورتموند “كنا نكرر أنفسنا كثيرا للغاية خلال الأسابيع القليلة الماضية في ما يتعلق بطريقة تلقي شباكنا الأهداف، إن لم تقم بإنهاء الأخطاء الفردية التي تسفر عن أهداف لصالح المنافس، يكون من الصعب أن تفوز بالمباريات”. وكان دورتموند قد حقق انتصارا ثمينا أمام لايبزغ وتغلب عليه في عقر داره (3 – 1)، في التاسع من يناير الجاري، لكنه لم يحصد سوى نقطة واحدة خلال المباريات الثلاث التالية حيث تعادل مع ماينز ثم خسر أمام باير ليفركوزن ومونشنغلادباخ.

إدارة تشيلسي معجبة ببريندان رودجرز، مدرب ليستر سيتي، وتنوي تقديم عرض مغر له من أجل خلافة لامبارد

وقال إيدين تيرزيتش “لم تكن نتائج جيدة خلال آخر 6 أيام. حصد نقطة واحدة هو قليل للغاية في ظل الأهداف التي نتطلع إليها”. ولم تكن ثنائية إيرلينج هالاند نجم دورتموند كافية في المباراة، حيث سجل نيكو إلفيدي ثنائية لمونشنغلادباخ وسجل الهدفين الآخرين للفريق، رامي بن سبعيني وماركوس تورام. وتلقى دورتموند 7 هزائم خلال 18 مباراة هذا الموسم، وهو ما يعادل إجمالي الهزائم التي تلقاها الفريق خلال موسم (2019 – 2020) بأكمله، ولم يعد أمرا واردا الآن أن يستمر تيرزيتش في تدريب الفريق بشكل نهائي.

23