هل يمكن لأردوغان أن يتغير

سيقوم أردوغان وحزبه على الأرجح ببعض التحولات البراغماتية على المدى القصير، ولكنهما سيحافظان على أجندته المعتادة.
الجمعة 2019/06/28
رئيس لا يتغير

بعد الهزيمة المُذلّة لحزبه في إعادة الانتخابات لاختيار رئيس بلدية إسطنبول، السؤال المطروح هو كيف سيكون رد فعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؟ هل سيغير الرئيس، الذي يدير البلاد منذ عام 2003، المسار أم سيستمر في طريقه إلى الحكم الاستبدادي؟

يحدث التغيير على الأرجح عندما تكون لدى الناس القدرة على انتقاد زعيمهم. إذا كان الزعيم محصّنًا من النقد، فلن يكون التغيير محتملًا.

زعمت بعض الشخصيات البارزة في حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان أن هزيمة إسطنبول لم تكن خطأ الرئيس، بل خطأ من حوله. هذه ليست سوى ذرائع تكتيكية تستخدمها قيادة الحزب. من غير المحتمل أن ينتقد أعضاء حزب العدالة والتنمية أردوغان على الهزيمة، أو يتساءلون عن دوره فيها. تشكل عبادة الزعيم داخل حزب العدالة والتنمية عقبة كبرى أمام إصلاحه.

ثانيًا، التغيير ممكن إذا قامت الجهات السياسية الفاعلة بتشخيص أخطائها، ولم تتذرع بمخططات العدو الوهمية كسبب في الهزيمة.

فهل يعتقد حزب العدالة والتنمية أنه خسر انتخابات إسطنبول بسبب أخطائه واستبداده وغطرسته وفساده وإخفاقاته الاقتصادية؟ أم هل يواصل حزب العدالة والتنمية إلقاء اللوم على تآمر مختلف الأعداء لإسقاطه؟

ثالثًا، التغيير ممكن إذا كان الحزب يملك القدرة على التخلص من أولئك الذين كانوا على خطأ.

ثمة عدد من الوزراء وكبار الشخصيات الحزبية والصحافيين الموالين للحكومة الذين لعبوا أدوارًا رئيسة في تشكيل إستراتيجيات حزب العدالة والتنمية الحالية. فهل سيتمكن حزب العدالة والتنمية من الإطاحة بهذه الشخصيات البارزة؟

منذ هزيمة الانتخابات الأحد الماضي، أصبح من الواضح أن هذه الشخصيات في حزب العدالة والتنمية تتحدث عن الحاجة إلى النقد الذاتي، لكن من الواضح أنهم لن يدعوا ذلك يحدث أبدًا.

من المهم أن نتذكر أن حزب العدالة والتنمية حزب إسلامي وأن التزامه الديني يجعل التغيير والبراغماتية أكثر إيلامًا. من الصعب تحدي وانتقاد زعيم حزب إسلامي، لأن قيادته مليئة بالرمزية الدينية. واليوم بالنسبة للعديد من الأشخاص داخل حزب العدالة والتنمية، فإن أردوغان هو أكثر من زعيم للحزب، فهو أيضًا زعيم ديني يُعتقد أن لديه مهمة عالمية لقيادة المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وبالتالي داخل الحركة الإسلامية، من المحظور انتقاد القائد. بدلًا من ذلك فإن الرواية الجماعية المعتادة ترتكز على أن الهزيمة ترجع إلى فشل الأعضاء في فهم القائد. تجعل فكرة عبادة القيادة هذه من الصعب تغيير جميع الأحزاب والجماعات الإسلامية.

أخيرا، التغيير ممكن إذا كان يساعد على بقاء أي حزب سياسي. من غير المرجح أن يعزز التحول الديمقراطي أو حرية التعبير أكثر من فرص البقاء السياسي لحزب العدالة والتنمية. كان بقاء الحزب في السنوات الأخيرة بسبب قدرته على فرض الحكم الاستبدادي.

سيقوم أردوغان وحزبه على الأرجح ببعض التحولات البراغماتية على المدى القصير، ولكنهما سيحافظان على أجندته المعتادة. التغيير الحقيقي داخل حزب العدالة والتنمية ممكن من الناحية النظرية، لكنه غير محتمل على أرض الواقع.

8