هل يمكن للعالم العيش في غياب الحشرات

نشطاء البيئة يطالبون باتخاذ إجراءات لوقف ما يحدث للحشرات في العالم في ظل تواصل الاستعمال غير الرشيد للمبيدات من أجل منع الانهيار الكارثي للأنظمة البيئية الطبيعية.
الثلاثاء 2021/07/27
الحشرات تحافظ على التوازن البيئي

لندن- حذر علماء من انقراض الحشرات من الأرض الأمر الذي من شـأنه أن يسبب أضرارا شديدة للبيئة والإنسان معا.

وكشف بحث علمي نقلته صحيفة الغارديان أن أعداد الحشرات قد انخفضت بنسبة 75 في المئة في الأعوام الخمسين الماضية، وذلك في ظل الاستعمال غير الرشيد للمبيدات الكيميائية الضارة.

وحسب عالم الأحياء البريطاني ديف غولسون فإن انخفاض أعداد الحشرات يحمل عواقب بيئية وخيمة، لافتا إلى أن قلة من الناس تدرك أهمية الحشرات لبقائنا على قيد الحياة.

وأوضح غولسون أن الأدلة العلمية تؤكد بقوة هذا الانخفاض للحشرات على صعيد عالمي، وذلك أعقاب ما كشفته دراسات عن انخفاض مجموعات الفراشات الملكية في أميركا الشمالية، وزوال حشرات الغابات والمراعي في ألمانيا، أو الانكماش الذي لا يرحم على ما يبدو لنطاقات النحل الطنان والحوامات في المملكة المتحدة. وحذر غولسون من انه إذا فقدنا العديد من حشراتنا فسينخفض ​​التنوع البيولوجي بشكل كبير بالطبع.

ديف غولسون: إذا فقدنا العديد من حشراتنا فسينخفض التنوع البيولوجي بشكل كبير بالطبع في العالم

وفيما تنتشر معتقدات بشأن فوائد وأضرار بعض الحشرات، بشير غولسون إلى أهمية الاعتناء بها كبديل للخنازير أو الأبقار أو الدجاج. وفي تقديره تعتبر تربية الحشرات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة كما تتطلب مساحة ومياها أقل. وبين أن الحشرات مصدر صحي للبروتين، حيث تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الأمينية الأساسية وانخفاضا في الدهون المشبعة مقارنة بلحم البقر.

وبرأيه إذا كنا نرغب في إطعام 10 إلى 12 مليار شخص من المتوقع أن يعيشوا على كوكبنا بحلول عام 2050، فعلينا أن نتعامل مع تربية الحشرات على محمل الجد كمصدر صحي للبروتين وخيار أكثر استدامة للماشية التقليدية.

وسبق أن أوضحت بحوث علمية فوائد الحشرات، حيث تساعد في تلقيح النباتات ونثر البذور والحفاظ على خصوبة التربة وعلى نمو نباتاتها، كما تعمل على إحداث توازن بيئي للكائنات الحية. وتجنبا لشبح انقراضها طالب نشطاء البيئة باتخاذ إجراءات لوقف ما يحدث للحشرات في العالم من أجل منع الانهيار الكارثي للأنظمة البيئية الطبيعية.

وذكر علماء البيئة بجامعة ساسكس في تقرير سابق صدر سنة 2019، أن 40 في المئة من مليون نوع من الحشرات المعروفة تقترب الآن من الانقراض. وحذرت دراسة سابقة أوردتها صحيفة ديلي ميل البريطانية من أن استخدام المبيدات الحشرية الذي تضاعف على مدى السنوات الـ25 الماضية قاد إلى انقراض 23 نوعا من النحل والدبابير.

وفي حال تواصل الاستعمال غير الرشيد للمبيدات ستختفي العديد من الطيور والخفافيش والزواحف والبرمائيات والثدييات الصغيرة والأسماك لأنها لن يكون لديها شيء لتناوله. وتحتاج جميع النباتات تقريبًا إلى تلقيح معظمه يتم إيصاله بواسطة الحشرات، مما يعني أنه لا يمكن تغذية سكان العالم من البشر دون تلقيح الحشرات للنباتات.

وتشير الدراسة إلى أنه من الناحية المالية تبلغ قيمة الحشرات التي تقدمها كخدمة للبشر عن طريق التلقيح لمحاصيلهم ما بين 183 مليار جنيه إسترليني (235 مليار دولار) و449 مليار جنيه إسترليني (577 مليار دولار) سنويًا في جميع أنحاء العالم.

وتخلص الدراسة إلى أنه يمكن إنقاذ مجموعات الحشرات إذا أوقفت الصناعة الزراعية عن استخدام جميع المبيدات الحشرية الروتينية وغير الضرورية. ولا تتوقف تحذيرات الخبراء من خطر انقراض الحشرات خاصة على الصعيد البيئي.

وسبق أن حذر تقرير -نشره علماء من ثلاث جامعات ومعاهد في أستراليا وفيتنام والصين- من خطر انقراض نحو 40 في المئة من أنواع الحشرات، ما سيؤدي -بحسب التقرير- إلى حدوث خسارة في التنوع البيئي غير مسبوقة.

ويبين التقرير أن حالة الحشرات في الوقت الحالي سيئة جداً، مؤكداً أنها قد تنقرض بشكل كامل بعد 100 عامٍ لو لم يحصل أي تغيير. وتعد الفراشات بمختلف أنواعها والخنافس من أبرز الأنواع المعرضة لخطر الانقراض.

ووجه التقرير الذي نشرته مجلة “بيولوجيكال كونفرسيشن” أصابع الاتهام -بشأن الكارثة البيئية والأيكولوجية- إلى التلوث والزراعات المكثفة والموحدة التي تلجأ إلى استعمال مبيدات الحشرات بكثرة. وبحسب التقرير تُعتبر إعادة النظر في الأساليب الزراعية المستخدمة اليوم، خصوصاً تلك التي تعتمد على المبيدات الحشرية، الحل الأمثل.

ويضيف التقرير أن ثمة ضرورة طارئة لاستبدال هذه الطرق الزراعية بطرق أخرى مستدامة، يتم تأسيسها على قواعد صديقة للبيئة، مشيرا إلى أن استعمال التكنولوجيا لتنظيف المياه الملوثة قد يسهم أيضاً في حماية نظام الحشرات الأيكولوجي.

الحشرات تساعد في تلقيح النباتات ونثر البذور والحفاظ على خصوبة التربة
الحشرات تساعد في تلقيح النباتات ونثر البذور والحفاظ على خصوبة التربة

كما أوضحت دراسة تحليلية سابقة أن “العدد الإجمالي للحشرات يتراجع 2.5 في المئة سنويا، الأمر الذي يعني أنها في طريقها إلى الانقراض في غضون قرن أو أقل، إذا استمر تراجعها بالوتيرة نفسها”.

وخلص القائمون على الدراسة إلى ما يلي: “ما لم نغير طرقنا لإنتاج الغذاء ستنقرض الحشرات بجميع أنواعها خلال بضعة عقود، وستكون العواقب المترتبة على ذلك بالنسبة إلى النظم الإيكولوجية لكوكب الأرض كارثية على أقل تقدير”.

ووفقا للدراسة فإن كوكب الأرض بدأ يشهد عملية الانقراض الجماعي السادسة في تاريخه، مع تقارير تفيد بحدوث خسائر فادحة تتعرض لها الحيوانات كبيرة الحجم، وهي الأسهل في الدراسة والبحث. غير أن الحشرات هي الأكثر تنوعا بكثير، والأكثر عددا وانتشارا من باقي مكونات مملكة الحيوان، بل إن عددها إجمالا يفوق عدد سكان الأرض (البالغ عددهم نحو 7.7 مليار نسمة) بحوالي 17 ضعفا.

17